قصص طويلة

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الحادي والعشرون

قصص واقعية روان الشبلاق

ومازلنا نستكمل أحداث القصة المليئة بالأحداث المتقدة، قصة حب نشأت في غضون الحرب لتلهب قلبين بريئين بنيرانها الوهاجة، قصة تجسد أجمل وأسمى معاني الحب بكل الوجود.

قلب ضارمة به النيران دلالة على نار الحب في الحروب.
قلب ضارمة به النيران دلالة على نار الحب في الحروب.

حبيتك بالحرب الجزء الحادي والعشرون

بمنزل أم خالد…..

كريم: “أمي ماذا بخصوص سوزان؟!”

أم خالد: “كريم غدا بمشيئة الله سأذهب إليه وأفتح معها الموضوع”.

كريم بسعادة: “حسنا يا أمي وغدا سأذكركِ بذلك لأنكِ بالتأكيد ستنسين الموضوع”.

أم خالد: “اطمئن ولا تقلق فلن أنسى يا حبيبي”.

بمنزل أحلام……

ذهب علاء لغرفته، وقد كان متعودا أنه كلما غفا للنوم يتصفح الإنترنت قبلها، وعندما فتح الإنترنت وجد شبكة أخرى بمنزله مفتوحة باسم سوزان.

علاء بنفسه: “ولكنها إذا كانت باسم سوزان يظل السؤال من عليها الآن؟!، بالتأكيد إنها دلع، لقد حل اللغز لم هي صامتة حتى الآن ولم تتذمر ولو لوهلة بسيطة بسبب عدم وجود الإنترنت لأنها بكل يوم تفتحه من عند سوزان”.

وعلى الفور حمل نفسه وذهب متوجها لغرفة “دلع”، طرق على الباب بخفة، وسمع ضحكاتهن وكأنهما ساهرتان بالفعل على الإنترنت….

دلع: “من الطارق؟!”

علاء: “دلع إنني علاء”.

دلع: “تفضل بالدخول”.

علاء: “دلع ممكن هاتفك أريد أن أجرب عليه شريحتي حيث أنها توقفت فجأة ولا تعمل على هاتفي”.

دلع دون تفكير أعطته هاتفها ونسيت تماما أنها فاتحة لشبكة الإنترنت عليه.

ادعى “علاء” أنه يحاول وضع شريحته على الهاتف وتجربته عليه، ولكنه حالما أخرجه وادعى بأن ذلك لم يفلح أيضا، ومازال ممسكا بهاتف “دلع” حيث أنه رأى الشبكة المكتوبة باسم سوزان مفعلة عليه.

علاء: “سوزان ممكن أن تعطيني هاتفكِ أجربها عليه؟!”

سوزان بنفس رضية: “تفضل”.

علاء بمجرد أن أخذه من يدها: “وبكدة صارت الدنيا تمام”.

سوزان بتحير: “لم أفهم ماذا تقصد؟!”

علاء: “أنا لم أرد أن أجرب شريحة ولا أي شيء، كل ما أردت معرفته والتأكد منه هو شبكة الإنترنت التي قمتِ بفتحها وتفعليها لدلع، وأخذت منكما الهاتفان حتى لا تصير معكما هواتف بعد الآن”.

سوزان بهدوء: “وقد علمت ما أردت علمه ومعرفته، هيا أعطني هاتفي الآن”.

علاء وقم هم بالرحيل: “دلع حسابك معي لاحقا”.

سوزان: “قبل أن ترحل أعطني هاتفي والآن”.

علاء: “ماذا قلتِ؟!، هواتف بعد هذه اللحظة ممنوع، لقد كان هذا قبل الآن ولكن من الآن وصاعدا حرمت عليكما الهواتف بكافة أنواعها وأشكالها”.

سوزان: “أريد هاتفي والآن”.

علاء: “في حالة أنكِ تستطيعين أخذه فخذيه”!

سوزان بصوت مرتفع: “أعطني إياه والآن”.

في هذه اللحظة كانت “أحلام” قد سمعت صياحهم جميعا فذهبت على الفور لترى ما يجري معهم.

علاء: “لا ترفعي صوتكِ وإلا أقطع لسانكِ قطعا”.

سوزان بصوت مرتفع: “أنت ليس لدسك أي حق ولا دخل معي، أخبرني بأي حق وسلطة تأخذ مني هاتفي”.

أحلام: “ما الذي يجري هنا؟!”

ولم يرد عليها أحد، فأصرت أحلام على د أحدهم عليها: “لماذا لا تردون علي؟!، ألم أسألكم ما الذي يجري هنا ولم صوتكم عالي لهذه الدرجة؟!”

علاء: “ألم أحذركِ مرارا وتكرارا ولم تلتفتي لحديثي قط، احصدي ما جنيتي ولا تلومي سوى نفسكِ”.

سوزان: “أنت عقلك صغير للغاية، والأدهى من ذلك أنك لا تتشاطر سوى علينا”.

أحلام بعصبية: “أحد منكم يخبرني ما الذي يجري؟!”

دلع: “أمي لقد أخذ علاء هاتف سوزان”.

أحلام بصدمة: “ماذا؟!”

سوزان بصوت عالي: “علاء أعطني هاتفي ولن أكررها لك ثانية”.

علاء: “ماذا؟!، من الأفضل لكِ أن تنسيه لأنني لن أعطيه لكِ ولا حتى بأحلامكِ”.

ذهبت “أحلام” لتنادي مهند وتوقظه من نومه حتى يحل هذه المعضلة بينهما.

من كثرة كلامها معه الذي لم يطقه قلبه ولم تتحمله نفسه على الإطلاق أمسكها بشدة من شعرها بطريقة أوجعتها فعليا.

سوزان: “اترك شعري يا هذا”.

علاء: “أليس ذلك ما تريدين؟!، ألا تريدين أن تصمتِ سوى بهذه الطريقة”، وتركه.

رفعت يدها لتلطمه على وجه، ولكنه أمسك بيدها وجذبها وراء ظهرها: “إياكِ أن تجرئين مرة ثانية على رفع يدكِ علي وإلا كسرتها لكِ بالمرة القادمة”.

كتمت صرخاتها من شدة الوجع والألم خوفا من اعتقاده بأنها ضعيفة، في هذه اللحظة جاء….

يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان حبيتك بالحرب الجزء الأول

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثاني

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثالث

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الرابع

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الخامس

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء السادس

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء السابع

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثامن

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء التاسع

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء العاشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الحادي عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثاني عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثالث عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الرابع عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الخامس عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء السادس عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء السابع عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثامن عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء التاسع عشر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق