قصص طويلة

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثامن والعشرون

قصص واقعية روان الشبلاق

ومازلنا نستكمل أحداث القصة المليئة بالأحداث المتقدة، قصة حب نشأت في غضون الحرب لتلهب قلبين بريئين بنيرانها الوهاجة، قصة تجسد أجمل وأسمى معاني الحب بكل الوجود.

قلب ضارمة به النيران دلالة على نار الحب في الحروب.
قلب ضارمة به النيران دلالة على نار الحب في الحروب.

حبيتك بالحرب الجزء الثامن والعشرون

أحلام: “ألا ترين كيف وجهكِ شاحب اللون، بالتأكيد من قلة الطعام والشراب، سوزان إنني في محل والدتكِ تماما يا حبيبتي، هيا لآخذكِ للطبيب لتعودي لنا سوزان المرحة”.

سوزان بلطف: “عمتي ولم الطبيب لا داعي لذلك، بعد قليل من القوت سأتحسن ويتحسن مزاجي السيء أيضا”.

أحلام: “سوزان لكِ عندي خبر سيعدل لكِ مزاجكِ السيء يا حبيبتي”.

سوزان: “بخصوص والدي؟!”

أحلام: “لا، منذ قليل كانت لدينا أم خالد وقد تحدثت عنكِ”.

سوزان: “ماذا؟!، تحدثت عني؟!، عمتي لا أفهم ما الذي تقصدينه”.

أحلام: “حبيبتي أقصد لقد طلبت يدكِ للزواج من ابنها كريم”.

سوزان: “من؟!، أنا؟!”

أحلام: “نعم يا حبيبتي أنتِ، أخبريني إذا ما رأيكِ في الموضوع لأنها تريد أن تعرف رأيكِ ومن بعدها رأي أبويكِ”.

سوزان في نفسها: “لماذا لا أستطيع أن أقصيه عن بالي وتفكيري؟!، ما الذي فعله بي؟!، حتى بهذا الموضوع الجديد أول ما شرعت أفكر فيه لآخذ قراري وجدته برأسي وأفكر به وأول ما ظهر بعيني صورته، لماذا أفعل كل هذا بنفسي؟!، ما فعله معي البارحة ليس بالقليل ولا الهين على الإطلاق، وما زلت أفكر به، لماذا كل مشاعري تجاهه تغيرت وانعكست كليا، لا يجب أن أفكر فيه بهذه الطريقة، إنني أكرهه ولا أحبه، بلى إنني أحبه وأعشقه، سوزان أفيقي من كل هذه الهواجس التي تدور برأسكِ، احملي نفسكِ على التفكير بأنه يكرهكِ ومن أجل ذلك يضايقكِ دوما ويتعامل معكِ بسوء، ولا تفكري بشيء آخر؛ إنه حتى وإن كان معجب بكِ فلن تتوافقا في التفكير سويا برأسه اليابس هذا، تريثي ولا تضيعي نفسكِ مع شخص مثله أناني ومتعجرف، لا تقولي عليه هكذا إنه طيب القلب وحنون، وما فعه معكِ البارحة كان بقصد أن يثبت أنه لا يكرهني ولكن خانته مشاعره في التعبير عن ذلك، أتدافعين عنه؟!”

أحلام بصوت مرتفع: “سوزان أين شردتِ يا ابنتي؟!”

سوزان وقد أصابتها الخضة: “عمتي ماذا كنتِ تقولين؟!”

أحلام: “بسم الله الرحمن الرحيم ما بكِ يا حبيبتي، لن أسكت عليكِ استعدي للذهاب للطبيب”.

سوزان: “عمتي ليس بي أي شيء، ولكن أخبريني ماذا كنتِ تسألينني الآن؟!”

أحلام: “سوزان كنت أسألكِ عن رأيكِ فيما ذكرته لكِ”

سوزان: “وما الذي ذكرتيه لي يا عمتي”.

أحلام: “لا إله إلا الله محمد رسول الله، سوزان اقتربي لأرى درجة حرارتكِ، إنها مرتفعة بالفعل، سوزان هيا للطبيب الآن”.

سوزان: “عمتي لقد أخبرتكِ أنه لا داعي لذلك، ولكن عيدي علي الكلام مجددا فقد شردت قليلا”.

أحلام: “سوزان كريم طلب يدكِ للزواج به، وأسألكِ عن رأيكِ، فما هو؟!”

سوزان: “حسنا يا عمتي سأفكر بالموضوع وأعطيكِ رأيي”.

أحلام: “إذا لا أخبر أهلكِ الآن؟”

سوزان: “سأفكر أولا وبعدها نرى ما الذي سنفعله”.

أحلام: “حسنا يا ابنتي، والآن أعطني جوابكِ هلا ذهبنا لعيادة الطبيب؟”

سوزان: “عمتي قليل من الوقت وستجديني بأفضل حال بمشيئة الله، اطمئني يا عمتي المسلة لا تحتاج طبيبا ولا غيره”.

كان حينها علاء بالخارج، وعندما أخبرتهما بالداخل أنها تحتاج لبضع الوقت لتفكر بموضوع عرض كريم للزواج بها.

علاء حدث نفسه: “بم تفكرين؟!، أخبري عمتكِ أن غير موافقة على الموضوع نهائيا، وأنكِ لا تريدينه زوجا لكِ ولا تحبيه من الأساس؛ وما العمل إذا أعطت الإجابة نعم، ماذا أفعل حينها؟!”

ذهب للصالة عندما لاحظ والدته وأخته في طريقهما للخروج وترك سوزان على راحتها.

علاء بلهفة: “أمي بماذا أجابت عليكما؟!”

أحلام: “أخبرتني بأنها تريد أن تفكر بالموضوع في البداية”.

علاء: “يعني ذلك أنها وافقت على كريم؟!”

أحلام: “لست أدري هي طلبت مهلة من الوقت تفكر فيها وتدرس الموضوع من كل زواياه”.

كان يريد أن يتحدث معها بأي شكل من الأشكال، ولولا أنه خشي أن تصرخ ويفتضح أمره أمامهم جميعا لدخل الغرفة وتحدث معها هناك، في النهاية لم يجد وسيلة أخرى سوى مراسلتها على الواتس آب بعدما يأس من خروجها.

يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان حبيتك بالحرب الجزء الأول

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثاني

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثالث

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الرابع

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الخامس

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء السادس

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء السابع

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثامن

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء التاسع

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء العاشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الحادي عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثاني عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثالث عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الرابع عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الخامس عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء السادس عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء السابع عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثامن عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء التاسع عشر

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء العشرون

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الحادي والعشرون

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثاني والعشرون

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الثالث والعشرون

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الرابع والعشرون

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء الخامس والعشرون

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء السادس والعشرون

قصص واقعية روان الشبلاق بعنوان “حبيتك بالحرب” الجزء السابع والعشرون

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق