قصص حب

اجمل قصص الحب والرومانسية قصة سأنفذ وعدي

عندما يطرق الحب باب شخص ما فان ذلك الشخص يبدأ في التغير ، حيث ان المشاعر داخله تجعله يتحول الى شخص آخر ، ربما هذا الشخص بنفسه سوف يتعجب من الحال الذي اصبح عليه ، هذه هي الحقيقة ، فالحب يحول الانسان ويجعله اكثر سعادة واكثر فرحا ، بل يمكننا القول ان الحب كفيل بتحويل الانسان الى اسعد انسان في الحياة ، فوجود من يهتم بك في حياتك امر جميل لا يمكن انكاره ابدا ، واليوم ومن خلال موقع قصص واقعية يسعدنا ان نقدم لكم واحدة من اجمل قصص الحب والرومانسية ، قصتنا اليوم بعنوان سأنفذ وعدي ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

 

قصة سأنفذ وعدي

 

 

تدور احداث هذه القصة حول شاب اسمه ماجد ، يتذكر ماجد عندما كان مجرد طالب في الثانوية العامة حيث كان ماجد يحلم ان يصبح مهندسا مدنيا مثل جده ، كان ماجد شابا مهذبا و خلوقا محبوبا من الجميع في الحي سواء الاهل او الجيران و كذلك الاصدقاء ، تمكن ماجد من تحقيق حلمه والتحق بكلية الهندسة ، لم يكن ماجد يعلم ان التحاقه بكلية الهندسة سوف يغير حياته ليست فقط المهنية بل العاطفية كذلك ، مر العام الجامعي الاول بسلام وبسرعة ايضا ، كان ماجد طالبا متفوقا جدا في الجامعة فالجميع يشهد له بذلك ، في العام الجامعي الثاني حصل امر ما.

 

اقرأ ايضا : قصص حب بين الأصدقاء بعنوان استمرار حب طفولي رغم المستحيلات

 

عندما بدأ العام الجديد لاحظ ماجد ان هناك فتاة جديدة لم تكن موجودة معهم العام الماضي ، اعتادت هذه الفتاة الجلوس بمفردها حيث كانت تحضر الى الجامعة ثم تعود الى بيتها دون ان تتعرف على احد ما ، ماجد لا يعلم لماذا شعر فجأة بانه يريد ان يتحدث اليها ويسألها هل تحتاج الى امر ما ؟ ، خاصة ان ماجد متفوق في دراسته والكثير من زملائه يطلبون منه شرح بعض الامور الغير مفهومة والتي ربما تكون صعبة في الدراسة ، في يوم من الايام قرر ماجد ان يجلس الى جوار تلك الفتاة ويحاول التحدث معها لعلها تعاني من مشكلة ما ربما يتمكن ماجد من حلها.

 

 

جلس بالفعل ماجد الى جوار تلك الفتاة ، بدأت المحاضرة وكان كل شيء طبيعي وبعد الانتهاء من المحاضرة التفت ماجد الى تلك الفتاة وقال لها : مرحبا انا ماجد ، قالت الفتاة : اهلا يا ماجد انا اسمي هالة ، قال ماجد : لم اكن اراكي العام الماضي هل التحقتي بالجامعة هذا العام ؟ ، قالت هالة : نعم لم اكن متواجدة معكم العام الماضي بل كنت في جامعة اخرى وبسبب ظروف عمل والدي اتيت الى هذه المدينة ، قال ماجد : حسنا اذا احتجت لاي شيء فلا تترددي في التحدث معي ، قالت هالة : اشكرك يا ماجد واعدك بانني اذا احتجت لاي شيء فسوف اخبرك.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصة حب قصيرة قبل النوم 

 

في الحقيقة شعر ماجد بنوع من الانجذاب تجاه هالة ، مع الوقت بدأت هناك محادثات قصيرة ما بين هالة وماجد ولكنها كانت في اطار الدراسة ، مع مرور الوقت اصبح كل من ماجد و هالة صديقان مقربان كما ان ماجد كان يساعد هالة كثيرا في الدراسة ، بصفة خاصة ان هالة ليست من الطلاب المتفوقين على عكس ماجد ، انتهى العام الدراسي وتمكن كل من ماجد و هالة من النجاح والانتقال الى العام الجامعي الجديد ، في هذه الاثناء بدأ ماجد يشعر بان هناك امر ليس طبيعي به وكأن الحب بدأ يضرب قلبه ، اصبح ماجد يحب كثيرا الذهاب الى الجامعة لرؤية هالة.

 

قصص حب
اجمل قصص الحب

 

مرت السنوات وتخرج ماجد وهالة وماجد لم يبح بما في داخه لهالة ، في يوم من الايام قرر ماجد ان يعترف لهالة بانه يحبها وانه بمجرد حصوله على وظيفة سوف يأتي ويتقدم لخطبتها ، تحلّى ماجد بالشجاعة واعترف بحبه لهالة والتي كانت ايضا تبادله نفس المشاعر ، قال ماجد : اعدكي يا هالة باني سوف اتقدم لخطبتك بمجرد حصولي على الوظيفة المناسبة ، هنا قالت هالة : وانا اعلم يقينا يا ماجد بانك سوف تنفذ هذا الوعد واعدك انا بانني سوف انتظرك ، كان هذا الوعد الذي يختبر مدى صدق وقوة علاقة الحب بين كل من ماجد و هالة.

 

تمر الايام سريعا ويحصل ماجد على فرصة عمل خارج البلاد ، اخبر ماجد هالة بانه سوف يتغيب لعام واحد فقط ثم سيأتي لخطبتها كما وعدها ، مر عام ولم يأتي ماجد ولكن هالة لم تيأس ، كانت هالة تعلم يقينا بان ماجد سوف يأتي ، اقترب العام الثاني من الانتهاء ولم يأتي ماجد ، بدأت هالة تشعر بالحزن وكأن ماجد عثر على حياة جديدة ونسيها ، في يوم من الايام وبينما كانت هالة تنظر من النافذة رأت امامها ماجد وقد كان يتجه الى المنزل ، لم تصدق هالة ما تراه وكأن كل ما مضى كان مجرد كابوس او حلم سيء.

 

وللمزيد يمكنكم ايضا قراءة : قصص حب رومانسية 

 

استقبل والد هالة ماجد وتعرف عليه ، قال ماجد : في الواقع اريد ان تقدم لخطبة هالة لقد كنت ادرس معها في الجامعة وانا الآن اعمل مهندسا في احدى الدول المجاورة ، رحب والد هالة كثيرا بماجد وتعرف عليه جيدا ، لم تصدق هالة ان حلمها يتحقق الآن ، بعد اسبوع اتى ماجد مرة اخرة وهذه المرة برفقة عائلته للتعرف على هالة ، في النهاية تمت الخطبة في اجواء عائلية جميلة وسعيدة ، كانت هالة تشعر بانها اسعد انسانة في العالم وماجد ايضا ، بعد عام من الخطبة تم الزاوج بين ماجد وهالة وعاش الاثنين حياة مليئة بالسعادة و السرور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى