مراجعات

مراجعة كتاب قصة التتار من البداية إلى عين جالوت – راغب السرجاني

قصة التتار أو المطلق عليهم إسم المغول هي من من روائع التاريخ المؤلم والسعيد في نفس الوقت، قد يكون في مرحلة من المراحل الدراسية مر عليك في كتاب التاريخ قصة التتار المعروفة وكيف نشأوا وكيف كانوا قوة عالمية بمفهومنا الحالي في زمنهم، وكيف قاموا بتدمير مدينة بغداد الشهيرة، قد تكون كل تلك التفاصيل مرت عليك في درس بسيط قمت بمذاكرته لمجرد أن تنجح في الإمتحان فقط وبعدها نسيت القصة وما تحتويها حتي من عبر ومواعظ والتي تكون شبيهة لما يحدث في عالمنا اليوم فكما تعرف إن التاريخ لا يتغير ولن يتغير فقد تتبدل الشخصيات لكن لا تتبدل الأحداث، في كتاب قصة التتار الكاتب المعروف راغب السرجاني يسرد جميل التفاصيل حول هذه الحقبة من الزمن وكيف كانت مؤثرة في تاريخ العالم والتاريخ الإسلامي بشكل اخص، لذلك هيا بنا دون مقدمات طويلة لنبدأ بقراءة فقرات المقالة فقرة فقرة للتعرف علي الكتاب بشكل موسع وافضل .

نبذة عن الكاتب راغب السرجاني

الدكتور راغب السرجاني هو داعية إسلامي ومؤرخ مصري معروف ولد في عام 1964م حصد الكثير من نهر العلم حيث حصل علي البكالريوس بمجال الطب والجراحة من جامعة القاهرة وذلك في عام 1988 م وكذلك علي درجة الماجستير من نفس الجامعة في عام 1992م ولم تنتهي مسيرته عند ذلك بل اكمل وحصل علي الدكتوراه في تخصص جراحة الكلي والمسالك وذلك بعام 1998 م تحت إشراف مشترك من كل من مصر والولايات المتحدة الأمريكية .
قام الدكتور السرجاني بالعمل أستاذاً بكلية الطب في جامعة القاهرة .

حصل الدكتور كذلك علي العضوية في جمعية أطباء المسالك الأمريكية والزمالة الطبية من جامعة تولان .
قام بتولي رئاسة مجلس إدارة مركز الحضارة للدراسات التاريخية في القاهرة وأسس موقع يعد من أكبر المواقع التاريخية علي الإنترنت وهو موقع قصة الإسلام .
للدكتور راغب الكثير من المؤلفات التاريخية المعروفة والتي تمت ترجمتها للعديد من اللغات الشهيرة مثل الفرنسية والإنكليزية والكثير من اللغات الأخري .
له العديد من البرامج علي القنوات الفضائية المشهورة مثل قناة العربية .
له الكثير من الفيديوهات عن التاريخ علي موقع اليوتيوب للفيديوهات .

حصد الدكتور السرجاني علي الكثير من اهمها :
جائزة البرنامج العالمي للتعريف بنبي الرحمة -عليه أفضل الصلاة والسلام – بعام 2007 م .
جائزة المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بعام 2009م.
جائزة المركز الإسلامي لدعاة التوحيد والسنة بعام 2010م.
جائزة يوسف بن أحمد كانو للتفوق والإبداع وذلك في فرع الثقافة الإسلامية عام 2011 م .
جائزة الأمير نايف العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية في عام 2012م.
جائزة أفضل كتاب مترجم باللغة الإندونيسية من وزارة الثقافة الإندونيسية في عام 2014م.

من أشهر مؤلفاته المعروف بها : 
كتاب قصة التتار: من البداية إلى عين جالوت ( حديث مراجعتنا اليوم )
كتاب ماذا قدم المسلمون للعالم – الجزء الأول
كتاب ماذا قدم المسلمون للعالم – الجزء الثاني
كتاب قصة الحروب الصليبية
كتاب رسالة إلى شباب الأمة
كتاب نقطة ومن أول السطر
كتاب وخلق الإنسان ضعيفًا
كتاب أمة لن تموت
كتاب قصة الفتنة
وغيرها الكثير من المؤلفات التي تركت الأثر النافع للأمة الإسلامية والعربية وللعالم كله .

نبذة عن كتاب قصة التتار من البداية إلى عين جالوت

إن الكتاب من تأليف الدكتور راغب السرجاني باللغة العربية ودار النشر المسئولة عنه هي مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع ويقع ضمن تصنيف التاريخ الإسلامي .
صدر الكتاب في عام 200 م وتمت طباعة الكثير من النسخ منه حتي وقتنا الحالي فهو من الكتب الثمينة في الحديث عن حقبة التتار والمسلمين والقوي العالمية في ذلك الوقت .
وتناول الدكتور الموضوع بحيادية وموضوعية متحدثاً عن كل الأطراف في ذلك الزمن وعن الحال الذي كان عليه العالم قبل وبعد ظهور التتار حتي نهايتهم في معركة عين جالوت الشهيرة التي انتهي فيها عهدهم تماماً كقوي عظمي في هذا العالم .

ريفيو عن قصة التتار من البداية إلى عين جالوت

في البداية الدكتور راغب في كتابه يذكر أن التاريخ ليس فقط للقراءة فقط والتسليه بل لتعلم العبر وأن حال الدنيا لن يتغير فهي من السنن الكونية التي وضعها الله في هذه الحياة، مهما تغيرت أسماء القوي العظمي فيه فسيظل الحق في مواجهة الباطل بشتي اشكاله والوانه ، لذلك في قراءتك للتاريخ لابد أن تفهم وتعي أنك تقرأ أحداث الحاضر لكن في نطاق الماضي .

يبدأ الدكتور السرجاني رحلته معنا في الحديث عن القوي العظمي في ذلك الوقت من الزمان حيث الحروب الصليبية والخلافة الإسلامية التي كانت تحت سلطتها الكثير من الدول حينها لكنها كانت تعاني مع الآسف للتفكك الداخلي والصراعات التي جعلها هشه وكيف كان حال الخلفاء العباسيين وقتها في ضعف ولهو وكذلك المسلمين علي حال حاكمهم إلا من رحم ربي .

وتبدأ بعدها ظهور قوة التتار الغاشمة ويتحدث عنهم بالتفصيل وكيف كانت ملتهم التي لا تعرف إلا الفوضي والتدمير والخراب وكيف كونوا قوتهم الكبيرة التي أرهبت العالم كله وغيرت من كفة القوي العالمية ومسرح السياسة العالمي كله .

الجميل في تناول الدكتور راغب أنه لم يفوت أبداً اي تفصيله صغيرة في روي هذا الجزء من التاريخ بل تحدث بكل دقة وبطريقة سرد جميلة تجعلك تعيش مع الكتاب فعلاً ولا تمل منه وأن تظل معظم التفاصيل بعد قراءتها محفورة في بالك .

المحزن في قصة التتار أن حال المسلمين كان في منتهي الأسف والضعف الذي لا مثيل له، بل إن وقت غزو التتار لبغداد عاصمة الدولة العباسية وقتها كان الخليفة العباسي في قصره يلهو ويلعب وكأن لا شيء يحدث وهذا من الأمور الغريبة كثيراً، كيف أن التتار يضربون الأسوار وهو يعرف ذلك ويفعل ما يفعل وقتها ، وحتي الشعب كان في خوف شديد حينها من الأحداث والأغرب أن الجيش العباسي كان ضئيلاً جداً جداً علي عكس ما كان معروفاً عنه في عهد الخلفاء من قبل في الدولة العباسية .

كان التتار معروف عنهم وقتها الهمجية وأنهم ما دخلوا بلداً إلا افسدوا فيها ودمروها عن بكره ابيها وقتلوا الكثير من أهلها الصغار منهم والكبار وكانوا يستولون علي كنوزها كلها وكان من أكبر أفعالهم الشنيعة ما فعلوه بمكتبة بغداد العريقة حيث ملايين الكتب التي أتلفوها وضيعوا العلم الوفير عن العالم كله بسببهم وتخيل معي لو كانت هذه الكتب وصلت لنا في وقتنا الحالي .

المحزن أيضاً موالاة الحكام المسلمين وقتها للتتار بدل من الإتحاد مع بعضهم البعض فقد ذهب الكثير منهم ليطلبوا العفو من التتار وأن يكونوا يداً من أياديهم يبطشون بها في العالم الإسلامي وكان التتار لا يعتبروهم الند بالند بل مثل السيد والعبد فالسيد هم المغول والعبد هم الحكام الخونة المسلمون حينها، لا يعقل كيف يمكن أن يري هؤلاء الحكم ما فعله التتار في المسلمين من قتل وتشريد ويقدمون لهم الولاء والطاعة ! لكن كما نعرف فإن في كل زمان هناك الكثير من الخونة ، بل والأسوأ أن تجدهم يقاتلون المسلمين في الدول المجاورة لهم، فكل العالم وقتها كان خائف علي نفسه من التتار ويحاول الصمود والتفكير في كيفية صدهم وتجد هؤلاء الخونة يضربون في إخوانهم في هذا الوقت الحرج !! كيف هذا وقتها لا اعرف حيث شبه الدكتور راغب ذلك بإسم الحول السياسي حيث من المنطقي فعل أشياء لكن يتم فعل العكس تماماً .

أحداث كثيرة ودول تقع تحت سلطة التتار ويفعلون الخبيث والتدمير فيها وتكبر يوماً عن يوم المملكة التتريه حتي تصل لقمة إتساعها الكبير ويأتي الدور علي اللحظة الحاسمة في التاريخ وهي مصر ، ويتحدث الكاتب عن حال مصر في هذه الحقبة والتي زاد فيها التفكك والصراعات الداخلية وكيف بدأت حكاية المماليك ووصولهم للحكم وعن قصة شجرة الدر المعروفة وأيضاً قتال الصليبين والملك لويس في المنصورة وكيف جهز البطل المغوار سيف الدين قطز لقتال التتار .

النصر لم يكن في يوم المعركة فقط حيث كان هناك أسباب كبيرة لنصر قطز في معركة عين جالوت الشهيرة قام بالأخذ بها حتي حقق الله النصر علي يديه وكان منها علي سبيل المثال أن يضع القادة الكبار المشهورون بالحكمة والخبرة العسكرية علي قمة الجيش وأنه اصلح الشأن الداخلي للبلاد وخفض الأسعار وقام بجمع الأموال من الأغنياء وكبار الدولة لتجهيز الجيش حتي أنه قال في ذلك أنه اندهش من كم الأموال الكثيرة التي كانت عند كبار الدولة لدرجة أنها كانت لتسد ديون مصر وتجعلها في مصاف الأمم المتقدمة لكن كما تعرف ونعرف جميعاً إن الجشع كان وقتها هو السائد مع الأسف الشديد إلا من رحم ربي .

وجاءت لحظة المعركة وابرز الجيش كل قواه لنصرة الحق ضد قوة المغول وانتصر المسلمون فيها بفضل الله عز وجل وإنتهت وقتها قصة التتار إلي الأبد وبعدت عن العالم الإسلامي الذي كان لابد له من هذه الصدمة التاريخية من أعداء المسلمين حتي يتوحدوا من جديد تحت راية واحدة ويستفيقوا من الظلم الذي كان واقع وقتها .

اقتباسات من كتاب قصة التتار من البداية إلى عين جالوت

صورة اقتباس من كتاب قصة التتار
صورة اقتباس من كتاب قصة التتار
صورة مميزة من كتاب قصة التتار
صورة مميزة من كتاب قصة التتار
اقتباس رائع من كتاب قصة التتار
اقتباس رائع من كتاب قصة التتار
اقتباس لجزء من كتاب قصة التتار
اقتباس لجزء من كتاب قصة التتار
صورة اقتباس من كتاب قصة التتار من البداية الي عين جالوت
صورة اقتباس من كتاب قصة التتار من البداية الي عين جالوت
صورة لاقتباس من كتاب قصة التتار للدكتور راغب
صورة لاقتباس من كتاب قصة التتار للدكتور راغب
صورة اقتباس من كتاب قصة التتار للدكتور راغب السرجاني
صورة اقتباس من كتاب قصة التتار للدكتور راغب السرجاني
اقتباس اكثر من رائع من كتاب قصة التتار
اقتباس اكثر من رائع من كتاب قصة التتار
اقتباس من صفحات كتاب قصة التتار
اقتباس من صفحات كتاب قصة التتار
اقتباس رائع من صفحات كتاب قصة التتار للدكتور راغب
اقتباس رائع من صفحات كتاب قصة التتار للدكتور راغب
صورة مميز لاقتباس رائع من كتاب قصة التتار
صورة مميز لاقتباس رائع من كتاب قصة التتار
صورة رائعة من كتاب قصة التتار من البداية إلي عين جالوت للدكتور راغب
صورة رائعة من كتاب قصة التتار من البداية إلي عين جالوت للدكتور راغب
صورة اقتباس حلو مع خريطة من كتاب قصة التتار
صورة اقتباس حلو مع خريطة من كتاب قصة التتار

وفي النهاية إن التاريخ لن يتغير كما نعرف جميعاً يتغير فقط الناس ويبقي الحق أحق أن يتبع مهما علا صوت الباطل، قصة التتار هي من العبر التي لابد لنا أن نأخذ العبر والمواعظ لكي نستفيق من غيبوبتنا الكبيرة التي نحن فيها، فالأحداث التي نعيشها اليوم تشبه الأمس كثيراً وأسباب النصر واحدة لم ولن تتغير فهي سنة كونية من يأخذ بها يفز ومن يغفلها فمصيره في الضياع مع الأسف الشديد، نتمني من الله عز وجل أن ترجع قوتنا من جديد سريعاً في عالمنا الإسلامي في كافة بقاع الأرض وأن تعلو كلمة الحق بإذن الله فوق كلمة الباطل .

وفي الأخير نتمني أن تكون مراجعتنا اليوم بعنوان مراجعة كتاب قصة التتار من البداية إلى عين جالوت – راغب السرجاني قد أعجبتك ويمكنك مشاركتها علي مواقع التواصل الإجتماعي لتعم الفائدة بإذن الله .

ستحب قراءة أيضاً في قسم المراجعات :

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى