غير مصنف

قصص رعب حقيقية pdf قصة مصنع حلوان الجزء السادس

نستكمل اليوم معا احداث قصتنا المشوقة و المرعبة قصة مصنع حلوان ، في الجزء السابق استمعنا الى والد الشاب محمد فاروق وهو يصف ذلك اليوم الذي تعرض له المصنع للقصف وما حدث بعدها معه فقد كان صديقه حسين يأتي اليه في المنام كل يوم ، كما روى ايضا كيف ان هناك برج من ابراج الحراسة الموجودة في المصنع به اشباح ، هذا البرج هو البرج الذي يطل على المكتب الخاص بالشاب محمد والذي شعر بالرعب عندما سمع هذه الكلمات من والده ، كما تحدث ايضا الاب عن الجندي مطاوع الذي كان يقف حراسة على هذا البرج والذي وصف ما حدث معه بالشيء المخيف جدا ، واليوم سنرى معا ما الذي حدث للجندي مطاوع وجعله يهرب من مكان خدمته خاصة ان الجندي مطاوع معروف بشجاعته و قوته ، لنكمل معا.

 

قصة مصنع حلوان الجزء السادس

 

عندما كان الجندي مطاوع في برج المراقبة يقوم بمهام التأمين المكلف بها كان يشعر وكأن هناك ظل يقف الى جواره ، ما ان ينظر الجندي الى مكان ذلك الظل فلا يجد اي شيء ، ظن الجندي مطاوع ان هذه مجرد تهيئات ليس الا ، اخرج الجندي جهاز الراديو و قام بتهيئة الراديو على اذاعة القرآن الكريم وكان يستمع بحرص اثناء تأدية واجبه ، فجأة تغيرت المحطة الاذاعية ، اعاد الجندي مطاوع ضبط جهاز الراديو على محطة القرآن الكريم وهذه المرة وضع الراديو في جيبه الامامي ، فجأة سقط الراديو من جيب المجند مطاوع على الارض.

 

اقرأ ايضا : قصص رعب حقيقية

 

عندما حاول الجندي التقاط الراديو من الارض تحطم الى قطع صغيرة جدا ، كان الجندي مطاوع يوهم نفسه بان كل ما يحدث هي مجرد صدف ليس الا ولكن ما حدث له بعد ذلك جعله يترك موقعه ويتجه مسرعا الى قائده ليطلب منه تغيير مكان الحراسة الخاصة به ، في النهاية قرر الجندي مطاوع ان يغني بصوته بهدف التسلية ، فالخدمة في الليل تكون طويلة جدا وهو ايضا في حاجة ماسة الى اليقظة ، بينما كان الجندي مطاوع يغني فجأة شعر بيد تضربه من الخلف بقوة وسمع صوتا يقول له : ان صوتك سيء جدا توقف الآن.

على الفور التفت المجند مطاوع ولكنه لم يجد اي احد ، هنا اتجه الجندي مطاوع مسرعا الى قائده ليطلب منه ان يغير هذا البرج ، قرر القائد المسؤول تبديل الابراج ما بين المجند مطاوع ومجند آخر اسمه صابر ، عاد الضابط المسؤول الى مكتبه وترك صابر في البرج المسكون الذي كان به مطاوع ، بعد حوالي 10 دقائق فقط اتى المجند صابر وهو مذعور و خائف جدا الى الضابط المسؤول ، قال الضابط : ماذا هناك ؟ ، قال المجند صابر : ان هذا البرج به اشباح يا سيدي ، قال الضابط وهو غاضب : ماذا تعني بان به اشباح ماذا حدث لك ؟.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص رعب على القهوة 

 

قال المجند صابر : بينما كنت واقفا بالبرج شعرت بان هناك من يحاول سحب البندقية مني لتسقط على الارض ، حينها اقنعت نفسي بانها فقط انزلقت ، اخذتها من الارض و وضعتها على كتفي مرة اخرى ، تكرر الموقف ثانية واخذتها من الارض في المرة الثانية ، ولكن المرة الثالثة كانت عجيبة ، في المرة الثالثة سقطت البندقية على الارض بقوة وعندما حاولت التقاطها من الارض سُحبت بعيدا عني وكأن هناك شخص خفي يجرها ، حينها استجمعت قوتي وقفزت عليها ومن ثم اتيت اليك لاخبرك بكل ما حدث معي ، ارجوك يا سيدي لا اريد ان اقضي فترة حراستي في هذا البرج.

قال الضابط : فالنذهب معا الى ذلك البرج الذي يحوي اشباح ، جلس الضابط المسؤول رفقة المجند صابر في ذلك البرج ، مرت حوالي 30 دقيقة ولم يحدث اي شيء ، حينها قال الضابط المسؤول : اين ذلك الشبح الذي تتحدث عنه ايها المجند ؟ ، قال المجند صابر : لا ادري يا سيدي ولكني اخبرتك بالحقيقة ، في النهاية قال الضابط : حسنا هذا يكفي اليوم عليك بان تقضي ساعات حراستك في هذا البرج ايها المجند صابر واياك ان تترك البرج مهما حدث ، قال المجند صابر : ارجوك يا سيدي اريد ان اعود الى موقعي القديم.

رفض الضابط المسؤول طلب المجند صابر وتركه وانصرف ، عاد الضابط المسؤول الى مكتبه ، لم تمر سوى دقائق قليلة حتى جاء المجند صابر الى قائده الضابط وهو يركض ، قال المجند : ارجوك يا سيدي لا اريد ان اقضي دقيقة واحدة اخرى في ذلك البرج المسكون ، قال الضابط : هل انت مجنون ايها المجند اذا خالفت التعليمات فسوف يتم سجنك ، قال المجند صابر : السجن افضل لي من تلك الاشياء التي تحدث معي في ذلك البرج ، كان الضابط المسؤول كلما وضع جنديا في ذلك البرج تحدث معه امور مرعبة و مخيفة تجعل الجندي يهرب منه.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصص رعب علوش 

 

في النهاية تقرر اخلاء هذ البرج و تحطيم الدرج الخاص به حتى لا يصعد احد اليه ، انهى الحاج فاروق حديثه معي ومن ثم توجهت اليه بسؤالي قائلا : يا والدي هل هناك حوادث اخرى و مواقف مرعبة حدثت في المصنع ولم تحكها لي بعد ؟ ، قال الاب : هناك العديد من الاحداث و المواقف وفي الحقيقة انا اصدقها لاني شهدت البعض منها ، قلت لوالدي : وماذا افعل اذا ظهر لي اي من هذه الاشباح ، قال الاب : لا تفعل شيئا ولكن كل ما عليك القيام به عدم التواجد في المصنع بمفردك خاصة في الليل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى