غير مصنف

قصص رعب حقيقية pdf قصة مصنع حلوان الجزء السابع والاخير

رأينا معا في الجزء السابق ما حدث مع المجندين صابر و مطاوع اثناء حراستهما للبرج المسكون ، ذلك البرج الذي لم يتمكن اي جندي مهما بلغت شجاعته من ممارسة مهام حراسته لمدة اكثر من 10 دقائق ، وفي النهاية تم اتخاذ القرار باخلاء هذا البرج وهدم الدرج الخاص به لمنع اي شخص من الصعود اليه ، واليوم نستكمل معا باقي احداث قصتنا المشوقة قصص رعب مصنع حلوان الجزء السابع و الاخير ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذا الجزء و نتمنى ان ينال اعجابكم.

 

قصة مصنع حلوان الجزء السابع والاخير

 

كنت استمع بحرص لكل كلمة يقولها والدي الحاج فاروق عن ذلك البرج المسكون ، البرج الذي اذا قمت بفتح نافذتي فانه يكون واضحا وضوح الشمس امامي ، قررت بعدها الا افتح هذه النافذة ، لا اكذب عليكم كان الرعب يتملكني الى درجة الجنون من هذا البرج ، اخبرني والدي بعدها بان القرين او تلك الاشباح في المصنع ليست مؤذية هي فقط تظهر لمن يسهر ليلا لتعلن عن وجودها ولكنها في الواقع لم تسبب اي اذى لاي شخص في المصنع ، انتهى والدي من حديثه و انصرفت عائدا الى منزلي ، قررت ان اقوم بكتابة كل شيء سمعته عن الاشباح في المصنع.

 

اقرأ ايضا : قصص رعب حقيقية

 

بينما كنت اكتب كنت اشعر بالرعب ولكن في نفس الوقت كنت اطمئن نفسي بان كل ما يحدث وما حدث يحدث في الليل فقط الى ان جاء ذلك اليوم الذي اصابني بالرعب الشديد ، كانت هناك غرفة صغيرة في ادارة المصنع كنا نتخذها بغرض اداء صلاتي الظهر و العصر بها ، اعتدت انا وعدد من زملائي في الادارة التجمع سوية بعد كل اذان من اجل اداء الصلاة ، في ذلك اليوم وبينما كنا نصلي الظهر حدث امر مرعب جدا لنا جميعا ، عندما انتهينا من الركعة الاولى وقمنا من اجل اداء الركعة الثانية شعرنا وكأن هناك من يسير خلفنا ، في ذلك اليوم كنا نصلي جميعا في صف واحد ولا يوجد اكثر من صف.

شعرنا جميعا بان هناك من يسير خلفنا ماسحا بيده على كتف كل فرد منا ، انتهينا من الصلاة وبدأ الجميع يتحدث عن ذلك الشخص الذي يمكن ان يقوم بمثل هذه الافعال ، هناك من قال بان هناك من مسح على كتفه ، وهناك من قال بانه تعرض لضربة خفيفة في ظهره ، في الحقيقة كنت اظن بان من قام بمثل هذا الفعل هو زميل لنا اسمه سامح ، سامح معروف عنه انه يحب فعل المقالب في زملائه كثيرا و في نفس الوقت هو لا يصلي ولذلك كنت اشك به ، ولكني لم انطق باي كلمة خوفا من غضب الجميع عليه وبالتالي قد يحزن سامح مني بسبب ذلك ، بدأ الجميع يفكر بصوت عالي من يمكن ان يقوم بمثل هذا الفعل.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص رعب المدرسة المسكونة

 

قال احد الزملاء : من الممكن ان يكون هناك شخص ما قد دخل و فعل ما فعله ومن ثم خرج ، رد عليه زميل آخر وقال : انا الذي اصلي بجانب الباب والباب مغلق طوال الصلاة ولم يفتحه احد ، قال آخر : اظن ان من قام بهذا الفعل هو سامح فجميعكم يعرف سامح جيدا هو يفعل مثل هذه الامور كثيرا ، قال الموظف المسؤول عن الحضور و الغياب : سامح لم يحضر اليوم انه في اجازة ، حينها دب الرعب في قلبي و اخبرت زملائي باني من الآن فصاعدا سوف اصلي بمفردي في مكتبي فقط ، ففي الحقيقة شعرت برعب شديد من هذا الموقف ولهذا اتخذت قرار الصلاة بمفردي في مكتبي.

اصبحت اصلي في مكتبي بعد ذلك الموقف الذي تعرضنا له جميعا اثناء صلاة الظهر ، بعد اسبوع من قرار صلاتي بمفردي بدأت افكر كثيرا : كيف لي ان اضيع ثواب صلاة الجماعة فقط من اجل موقف حدث لي هل انا مجنون الى هذا الحد ؟ ، اقنعت نفسي بالعودة لكي اصلي من زملائي مرة اخرى خاصة ان الشبح الذي ظهر لافراد اثناء الصلاة يمكن ان يظهر لي بمفردي ايضا اثناء صلاتي ، حينها قررت العودة مرة اخرى للصلاة جماعة ، لا اكذب عليكم جميع المواقف التي سمعتها سواء من زملائي في العمل او من خلال والدي الحاج فاروق كانت تصيبني بالصدمة و الرعب من هذا المكان.

كنت اشعر بخوف شديد عندما اسمع ان هناك شيء مريب حدث في المصنع ولكني في الحقيقة ايضا اعتدت سماع مثل هذه القصص و الاحداث المريبة و الغامضة ، اريد ان اخبركم بحقيقة وهي ان الذي يخاف من الاشباح بالفعل تظهر له ، في كثير من الاحيان هذه الاشباح تظهر للانسان في الواقع فقط بغرض اخافته ليس الا ، فمن خلال جميع الاحداث التي سمعتها فان الاشباح ظهرت بغرض التخويف فقط وليس بغرض الحاق الاذى او الضرر بالشخص ، كل هذا جعلني اداوم على اداء فريضة الصلاة بدون اي تقصير وفي نفس الوقت اصبحت اكثر تعلقا و تمسكا بقراءة الاذكار في كل وقت سواء اذكار الصباح او المساء او الاذكار الاخرى.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصص رعب تركية حقيقية

 

بذلك نكون قد وصلنا الى ختام قصتنا قصص رعب قصة مصنع حلوان ، نتمنى ان تكون قصصنا دائما عند حسن ظن متابعينا الكرام ويجب عليكم معرفة ان هذه القصة ليست الاولى وليست الاخيرة في موقعنا المليء بقصص الرعب الحقيقية ، فهذه القصة هي قصة حقيقية بالفعل وليست من وحي الخيال .. نتمنى ان تكون قصة مصنع حلوان قد اعجبتكم وحازت رضاكم وانتظروا المزيد من قصص الرعب المخيفة والمرعبة من خلال موقع قصص واقعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى