قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج16

لا تفكر يوما أنك قادر على أن تحول الحب لمساره، فالحب إن وجدك جدير به أن يوجه مسارك.

ربما أنت تشعر بأنك مجرد شخص عادي بهذا العالم، ولكن هناك من عنده يقين بأنك العالم بأسره بالنسبة إليه.

وليس كل من قال أحبك هو فعلا يحبك ويهتم لأمرك، ولكن كل من اهتم لأمرك فاعلم تماما وثق بأنه يحبك ولا تضيعه.

The story of the doctor angel

قصة الطبيبة الملاك الجزء السادس عشر

صورة وردة حمرء
للرومانسية والعشق طابع آخر مع الورود الحمراء

The girl put her head on his shoulder, and when he put his hand on her body, he found his lanes very high, and the girl lost consciousness from her bad body temperature.

Immediately he called her doctor friend, and for the first time both of them forget the differences between them, their first and last goal was to save the girl they truly loved.

وضعت الفتاة رأسها على كتفه، وعندما وضع يده على جسدها وجد حاراته مرتفعة للغاية، كما أن الفتاة فقدت الوعي من سوء حرارة جسدها.

على الفور اتصل بصديقها الطبيب، ولأول مرة ينسى كل منهما الخلافات التي بينهما، كان هدفهما الأول والأخير إنقاذ الفتاة التي أحباها بكل صدق.

The doctor deliberately performed everything necessary for her, and the girl recovered and returned with her husband to his home.

As soon as he brought her home and reassured her, he went to his mother, who in turn, the first thing she saw, asked him to abandon his wife and desert her.

His mother: “I end your relationship with this stranger who is not fit to be from our ethnic family, nor can she reach our social level.”

Young man: “If my mother had the intention to end the relationship, I would not have been associated with her from the beginning.”

His mother: “What are you saying?! Will you not do what I command you to do?!”

The young man: “There will be no forces on earth that will keep me away from my wife, my love, unless she is the one who wants to get away. Only then can I get away from her so that I can make her happy.”

عمد الطبيب لإجراء كل اللازم لأجلها، وبالفعل تعافت الفتاة وعادت مع زوجها لمنزله.

وبمجرد أن أوصلها للمنزل واطمئن عليها ذهب لوالدته، والتي بدورها أول ما رأته طلبت منه التخلي عن زوجته وهجرها..

والدته: “أنهي علاقتك بهذه الغريبة التي لا تصلح أن تكون من عائلتنا العرقية، ولا من الممكن أن تصل لمستوانا الاجتماعي”.

الشاب: “أمي لو كانت لدي نية لإنهاء العلاقة لما ارتبطت بها من البداية”.

والدته: “ماذا تقول؟!، ألن تنفذ ما آمرك به؟!”

الشاب: “لن توجد قوى على وجه الأرض تبعدني عن زوجتي حبيبتي إلا إذا كانت هي من تريد الابتعاد، حينها فقط يمكنني الابتعاد عنها لأحقق لها سعادتها”.

Hence his mother came up with an idea to get rid of the girl, and to exclude her permanently from her son’s path for good.

She went home before she went to work, and the mother was sure that her son would also leave the house, as she was the one who asked him to perform a special task for her.

She had a document in her hand that made the girl read what was in it, and it was a document that the girl and her son had to sign in order for her to accept their marriage, and this document was renewed annually, otherwise they would divorce each other in the event that it was not renewed on time.

ومن هنا خرجت والدته بفكرة للتخلص من الفتاة، وإقصائها نهائيا من طريق ابنها وللأبد.

ذهبت للمنزل قبل ذهابها لعملها، وكانت حينها الأم على يقين بخروج ابنها أيضا من المنزل، فقد كانت هي بنفسها من طلبت منه أداء مهمة خاصة لأجلها.

كان بيدها مستند جعلت الفتاة تقرأ ما به، وقد كان عبارة عن وثيقة على الفتاة وابنها أن يوقعا عليها حتى تتقبل زواجهما، وهذه الوثيقة تجدد سنويا وإلا يتطلقان من بعضهما البعض في حال عدم تجديدها في موعدها.

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص رومانسية أجنبية مترجمة بعنوان “الطبيبة الملاك angel doctor” ج1

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج2

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج3

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج4

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج5

قصـة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج6

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج7

قصـة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج8

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج9

أضف تعليق