قصص حبقصص طويلة

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الأول

قصص واتباد جريئة مكتملة

أحبكَ ولو كنت وجعا…

أحبكَ ولو كنت نارا تحرقني…

أحبكَ ول كنت موتا أحببته لأنه سيكون بين يديك.

الطبيب الوسيم.
الطبيب الوسيم.

“الطبيب العاشق المجنون” الجزء الأول

فتاة نصف عربية ونصف آسيوية، تعمل بكوريا موظفة بالسكرتارية بشركة مشهورة عالميا؛ كان صاحب الشركة يحبها بشدة ويهتم بها اهتماما بالغا، وكانت الفتاة تبادله شعور الإعجاب ولكنها لا تحبه بل توافق على علاقتها به مجبرة حيث أنها لا تعرف أحدا بهذه البلاد الغريبة عنها نوعا ما إلاه.

كانت الفتاة تبلغ من العمر واحد وعشرين عاما، وكان صاحب الشركة يكبرها بعامين اثنين، فقد ترك والده له الإدارة حتى يعتمد على نفسه ويكسبه خبراته التي اكتسبها طوال حياته؛ كانت الفتاة على الرغم من كل الحب الذي يظهره بواسطة الورود التي يجلبها لها، والهدايا الباهظة، وإعطائها الكثير من حبه واهتمامه ووقته الثمين إلا أنها دائما ما كانت تشعر بالوحدة حتى وهي بحضنه.

أرجعت الفتاة شعورها ذلك لتركها والديها ببلدها العربي والتمسك بالسفر لكوريا عندما وجدت فرصة العمل هذه التي لا تعوض بالنسبة إليها؛ كانت الفتاة من صفاتها الطموح لتحقيق الذات، الانضباط وتنظيم الوقت، كما أنها كانت عاشقة لكتابة مذكراتها أولا بأول، وكأن دفترها الخاص وقلمها المميز هما صديقيها الوحيدين بهذه البلاد.

بالشركة…

كعادتها تذهب كل صباح باكرا، تسلم على كل موظف باسمه ولكن نادرا إذا أخذ تحيتها أحدهم، كانوا جميعا يتنمرون عليها بسبب ملامحها الغير آسيوية مثلهم، لقد تركت بلاد أبيها منذ عامين ماضيين، وبأول يوم عملت بالشركة وقع صاحبها في حبها، علاقة حبهما ببعضهما البعض علاقة سرية لا يعلم بها أحد.

بمكتب المدير…

الفتاة: “صباح الخير سيدي”.

المدير: “صباح الورود والياسمين يا حبيبة قلبي”.

الفتاة: “إننا بالعمل!”.

اقترب منها وضمها بين يديه وقربها لصدره: “وماذا في ذلك؟!، ألا تعلمين بأنني المدير هنا؟!”

الفتاة بخجل شديد: “أعلم ولكن حرصا على سمعة الشركة”.

المدير: “سأخبر والداي ونتزوج على الفور، فإنني لا أطيق صبرا يا حبيبة القلب والروح”، اقترب منها ببطء شديد، وكلما اقترب منها خطوة رجعت بظهرها للوراء خطوة حتى اصطدم ظهرها بالحائط.

ابتسم المدير: “أين ستذهبين بعد ذلك؟!، من سيحميكِ مني؟!”، طبع على شفتيها قبلة عبر بواسطتها عن حبه وشوقه لها.

وضعت الفتاة يدها على فمها: “إننا بالعمل لا يجدر بك فعل ذلك سيدي”.

المدير: “وهو كذلك، أخبريني إذا ما هي مخططات اليوم؟”.

الفتاة: “أهم موعد اليوم الفحوصات اللازمة لموظفي الشركة، اتصلوا بالمستشفى الخاص الذي نتعامل معه بأنهم سيرسلون إلينا رئيس الأطباء نفسه، ولكنهم أوصوني بألا يتحدث معه أحد لأنه متعجرف للغاية ولا يتحمل كلمة زائدة من أي أحد؛ إذا إياك والتحدث معه حتى لا تصير مشاكل بينكما، فهمتني؟!”

المدير: “أينقصني شخص مثله، يكفيني من أمري حبيبتي”.

الفتاة: “أقلت شيء؟!”

المدير: “لا ولا شيء حبيبتي، آسف آنسة”.

ابتسمت الفتاة، همت بالخروج من المكتب لتكمل عملها ولكنه منعها فأمسك بيدها وشدها تجاهه، كانت الفتاة تتفاداه على قدر المستطاع لأنها لا تبادله نفس شعوره بالحب، كانت تتحجج بطرق مقبولة بكل مرة وتنصرف بخفة كالفراشة الخفيفة التي لا يشعر أحد إلا بخفة ظلها وجمال طلعتها.

بالمستشفى…

رئيس الأطباء شاب يبلغ من العمر سبعة وعشرين عاما، شاب طويل القامة مفتول العضلات لديه ملامح طفولية وغمازتين ما أجملها على وجنتيه، ولكنه دائما يتجهم الوجه وتبدو على ملامح وجهه الغضب والضيق على الدوام، كان لا يحتمل كلمة من أي أحد، قليل الكلام ولا يجيد الاستماع الجيد.

بمنتصف النهار جهز فريقا من المساعدين للذهاب للشركة لفحص الموظفين، وما إن أنهوا عملهم سريعا ذهبوا عائدين للمستشفى خاصتهم.

اندمجت الفتاة بأعمالها الكثيرة لدرجة أنها لم تنتبه على الوقت الذي جرى منها بسرعة، على الفور ركضت حتى تلحق لجنة الأطباء قبل رحيلهم، ولكنه كان قد فات الأوان…

الفتاة: “هم مازالوا موجودين أم رحلوا؟” تسأل أحد الموظفين.

فأجابها مستهزئا كعادتهم جميعا معها: “الآن تتذكرين الفحص الطبي؟!، لقد حلوا افعليه على حسابكِ الخاص، فإنكِ مهاجرة وبالتأكيد معكِ الكثير من الأموال”.

أكملت حديثه موظفة: “أو لدي حل في غاية اللطف من أجلكِ، اصطادي أحد الأثرياء ليدفق عليكِ الأموال”.

موظف آخر: “ومن يرضى بمثلها فملامحها غريبة كليا عنا”.

سالت الدموع من عيني الفتاة، ولكن حدث ما كان غير متوقع للجميع، وما جعلهم يشخصون الأبصار…

يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا:

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثاني

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثالث

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الرابع

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الخامس

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء السادس

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء السابع

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثامن

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء التاسع

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء العاشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الحادي عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثاني عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثالث عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الرابع عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الخامس عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء السادس عشر

قصص مغربية رومانسية واتباد بعنوان اجتماع العاشقين

قصص واتباد عراقية الفتاة اليتيمة

قصص واتباد زينب ماجد غلطة ليلة عرس لزينب ماجد

قصص رومانسية مصرية واتباد قبيلة الرعود

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى