قصص طويلة

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثامن عشر والأخير

قصص واتباد جريئة مكتملة

ومازلنا نستكمل قصتنا الشيقة والممتعة والمثيرة، والتي بها الكثير من الأحداث التي تجذب الأذهان وتمتعها، قصة تجسد أجمل معاني الحب والتضحية من أجل بقاء الحب، كما أنها تجسد دور الحب في التغلب والتصدي لحسد الآخرين والأحقاد.

الطبيب الوسيم.
الطبيب الوسيم.

“الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثامن عشر والأخير

وبيومها رأت صديقك وقد كان يرتدي معطفه الأبيض، سألتني من هذا فأجبتها بأنه الطبيب القائم على علاج حبيبتي، انسحبت على الفور حتى لا يراها، وعلى عجالة من أمرها اطمئن على الفتاة بأن حدثتها، ولكنها أيضا رحلت مخافة أن يراها، وانطوى الموضع حينها.

ولكنني عندما أدركت مدى خسارتي عندما تخليت عنها، وقام صديقك بمساعدتها ووقع كلاهما بحب الآخر شعرت بحجم الخسارة التي أقحمت نفسي بها، فذهبت لمنزلهما وهناك ضربني فعدت لوالدتي شاكيا من ابنها، وهنا وعدتني بمساعدتي؛ وبعدها لا أتذكر إلا يوم الحفل حيث أنها طلبت مني أنها بنفسها ستحضر الفتاة عند أقدامي لأفعل بها ما يحلو لي، ولأنتقم من كليهما الطبيب صديقك وفتاة قلبه، أخبرتني ألا شيء سيكسر قلبه أكثر من ذلك الفعل، وبالفعل لقد نجح مخططها.

الضابط: “يا لكما من عديمي رحمة، إنكما…”، وقبل أن ينهي جملته شعر بيد تلمس كتفه، فإذا هو ينظر خلفه ليجده صديقه الطبيب، وقد سمع كل كلمة دارت بينهم جميعا للتو؛ تقدم بخطوات ثابتة تجاه والدته، سألها أن تكمل القصة وتتمم كل ما نقص من ابنها.

كانت خائفة ولكنها لم تبدي لهم ذلك، ما هي إلا صرخة واحدة منه بغضب شديد، ذلك الغضب الذي يطلق عليه العاصفة التي بعد الهدوء، لتكمل وقد غلبت عليها مشاعرها السوداء بقلبها …

لقد أغواني والدك عندما كنت صغيرة، وقد حملت بك فاتخذك سببا لإقناع والدي بتزويجي منه؛ وقد وافق والدي على ذلك أجبرت من الزواج منه على الرغم من فارق العمر الكبير بيننا؛ لقد كرهتك قبل أن ألدك، حاولت مرارا ومرارا إجهاضك ولكنك كنت متمسك بالحياة والقدوم بها؛ كنت بكل مرة أنظر إليك بها ألعنك وأتمنى لك الموت، لم أحب والدك يوما ولم أكن له إلا الكره والبغضاء، وأنت مثله حتى عندما طردتك بالشارع وأخذت منك كل أموال والدك تخرجت ونجحت لتصبح طبيبا مثله، لقد جعلتماني أكره كل حياتي، كان يرغمني على العيش معه وعلى الرغم من أنني كنت أخونه يوميا بمنزله وعلى فراشه إلا أنه أيضا لم يسرحني من حياته؛ أنت غبي مثله لقد رأيتني بعينيك وأنا أخون والدك ولكنك عندما عدت إليك لأوهمك بمرضي المزيف على الفور سامحتني بغبائك، لم أعد إليك إلا من أجل شيء واحد، تدمير حياتك، نعم دمرت حياتك وبأكثر شيء تكرهه الخيانة، كما دمرت أنت ووالدك لي حياتي وأضعتما أجمل سنوات عمري.

وقعت كلماتها على قلبه كالسيف المسلول، كان يريد صديقه الضابط القبض عليهما ولكنه منعه من ذلك، تقدم زوج والدته والدموع في عينيه مشفقا على حاله، ومشفقا عليه من أفعال والدته به: “لا تحزن يا بني، صدقا لم أكن أعلم أي من ماضيها، وعندما عرفتني عليك أحببتك من قلبي، كما أنني تمنيت لو أن ابني الوحيد كان مثلك بأخلاقه وتعاملاته”.

ربت الطبيب على كتفه وهم بالرحيل مستندا على صديقه الضابط، وكأن جراحه الزمانية بدأت تنزف مجددا لتعلن أن جرحه القديم لم يلتئم من الأساس ولو ليوم.

وأخيرا وجد الطبيب إجابة للسؤال الذي لطالما حيره، لماذا بكل مرة عانق بها والدته لم يشعر تجاهها بأي شيء، بينما بكل مرة احتضن فيها حبيبته شعر بالأمان والطمأنينة والراحة التي يبحث عنها منذ صغره، بينما كان يجلس بالسيارة بجوار صديقه الضابط فاضت عيناه بالدموع …

الطبيب: “إنني حقا أحبها ولا أتصور حياتي دونها”.

الضابط: “لا تقلق سنجدها”.

الطبيب: “إنني لا أريد أن أظلمها معي أكثر من ذلك، لقد عذبتها بالفعل؛ ولكنني أتوق لألقي بنفسي داخل حضنها وأنسى كل آلامي وأحزاني معها”.

وعندما يصلا للمنزل يجدها نائمة على أرضية الحديقة، على الأغلب كانت تنتظره بينما غفت عيناها من طول الانتظار؛ وكما هي نائمة حملها بين ذراعه ليحمر وجهه وترد به الحيوية من جديد بمجرد لمسه لها؛ وهنا يشعر صديقه بالسعادة لسعادته، ويقوم بمساعدته بفك شفرة باب المنزل والتي هي في الأساس بأرقام عيد مولدها.

لتستيقظ وهي بين ذراعيه تنطق اسمه: “كم أني مشتاقة إليك”.

يتزوجا وينتصر حبهما البريء في النهاية.

اقرأ أيضا:

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الأول

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثاني

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثالث

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الرابع

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الخامس

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء السادس

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء السابع

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثامن

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء التاسع

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء العاشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الحادي عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثاني عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثالث عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الرابع عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الخامس عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء السادس عشر

قصص حب قصيرة رومانسية بعنوان حب بعيد المنال

قصص حب قصيرة خليجية بعنوان آخر لقاء

قصص زواج عبر الإنترنت بعنوان أحببت ملاكا

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق