3 قصص نجاح العظماء لأشهر رجال الأعمال (من الصفر للقمة)

من يريد النجاح لا ينتظر الفرص بل يخلقها لنفسه بنفسه.

أما عن المستحيل فلا يوجد شيء بالحياة اسمه مستحيل، يوجد هناك شخص طموح يذلل الصعاب، وشخص متواكل يجعل من كلمة المستحيل حجة ليبرر فشله وتخليه عن حلمه.

لابد لنا من امتلاك مهارات خلق الفرص للحصول على أهدافنا ومتطلباتنا، وتحقيق أحلامنا على أرض الواقع ولا نكتفي بكونها حلما لم نستطع تحقيقه بيوم من الأيام.

لابد لكل إنسان أن يسعى لتحقيق أحلامه، ويرسم طريق نجاحه بيديه، ويجعل من قصة نجاحه عبرة وعظة لدى الجميع.

أولا/ قصة نجاح رجل الأعمال الشهير محمود العربي:

محمود العربي
شهبندر تجار مصر “محمود العربي”

“محمود العربي” رمز من الرموز الاقتصادية بمصر والوطن العربي، رجل عصامي بدأت رحلته بأربعين قرشا، أحرز تقدمات طوال حياته تسطر بحروف من ذهب، تبقى وتظل رحلة نجاحه مسيرة تحذوها الأجيال الحالية والقادمة أيضا.

قصة نجاح ملهمة بدأت من الصفر ووصلت به للقمة، حيث أنه كان في البداية بائعا بإحدى المحلات ومن ثمن أصبح أشهر رجال الأعمال بمجال الصناعة، أصبح رائدا بمجال الصناعة فهو صاحب صناعات توشيبا العربي بمصر، وأصبح ملقبا بشهبندر تجار مصر.

منذ صغره عشق التجارة، وكانت الصعوبات التي مر بها من صغره سببا كبيرا ودافعا قويا في تكوين شخصيته الفريدة من نوعها، إنه أيضا يتمتع بخصال حميدة لأبعد الحدود، فجميع موظفيه يتقاضون أجورا مجزية للغاية تختلف باختلاف الخبرات وطبيعة العمل، كما أنه يشترط على كامل موظفيه ألا يكونوا مدخنين، كما أنه يرفض إطلاقا التعامل مع إسرائيل والتطبيع لها.

بداية نجاحه عندما أخذ توكيلا لإحدى الشركات الكبرى اليابانية لتصنيع الأجهزة الكهربائية، حيث أنه حينها تعرف على أحد الطلاب اليابانيين بمصر والذي ساعده بالتواصل بشركة توشيبا باليابان.

وبعدما حصل على التوكيل الياباني شرع في إنشاء فرع لصناعة توشيبا على أراضي مصرية وبأيدي عمالة مصرية أيضا.

حاز الحاج محمود العربي على وسام ياباني تقديرا لجهوده، ولتوطيده العلاقات اليابانية المصرية.

اقرأ أيضا: قصص نجاح ملهمة “عمر عمار” قصة نجاح وصعود ليس لها مثيل

ثانيا/ قصة نجاح سيدة الأعمال المصرية عبير عصام الدين:

وللنساء نصيب من الأعمال، لم تقتصر قصص النجاح على الرجال فقط، ولكنها أيضا شملت النساء، فهذه سيدة الأعمال المصرية الشهيرة “عبير عصام الدين”، والتي أصبحت رائدة في مجال العقارات والبناء، وبدأت قصة كفاحها ونجاحها من الصفر حتى وصلت للقمة بمجالها وانفردت به.

ولدت “عبير عصام الدين” بقرية بسيطة بأسوان، وكعادات المصريين قديما تزويج الفتاة بسن صغير، تزوجت “عبير عصام الدين” وانتقلت مع زوجها لمدينة السادس من أكتوبر لعام 1987 م.

في البداية دخلت للمجال لتساعد زوجها بالمعيشة، وكان النصر حليفها بأن شرعت أعمالها بمدينة جديدة للغاية، وتقدمت من نجاح لنجاح حتى أصبحت الآن من الرواد في مجال بناء العقارات، أصبحت الآن تقدم العديد من المشاريع البنائية الضخمة.

اعتقادها يقينا بأن أهم شيء بالعمل هو الجودة والإتقان، وكلمة إخفاق لا توجد بقاموسها نهائيا؛ امرأة صلبة لا تعرف للمستحيل طريق.

اقرأ أيضا: 3 قصص نجاح من الواقع حتما ستغير نظرتك للحياة 180 درجة

ثالثا/ قصة نجاح رجل الأعمال “أبو هشيمة”:

أبو هشيمة
رجل الأعمال “أحمد حمدي أيو هشيمة”

“أحمد حمدي أبو هشيمة” رجل أعمال مصري شهير، قصة كفاحه قصة نجاح ملهمة حيث أنه بدأ حياته كموظف ببنك، أما الآن فهو رجل أعمال ورائد في مجال صناعة الحديد بمصر.

ولد “أحمد حمدي أبو هشيمة” بحي بالقاهرة يسمى بالوايلي، بعام 1975 ميلاديا، أكمل دراسته حتى التحق بكلية التجارة بجامعة قناة السويس، وأثناء دراسته بالجامعة لم يكتفي بالدراسة فقط بل عمل كمتدرب بإحدى البنوك، وأثناء ذلك كان مقتنعا تماما أن طموحه لا يسمح له بالبقاء كموظف بالبنك وأنه يرغب لنفسه بشيء مميز.

وبالفعل بمجرد أن تخرج من الجامعة عمل بالتجارة حيث أنه أدرك وأيقن من خلال عمله بالبنك أن الوظيفة لن تساعده على تحقيق أحلامه؛ كما أنه أيقن أن التجارة هي وسيلته لتحقيق المال والأحلام.

عمل في تجارة الحديد، فشرع في بيع الحديد للمصريين بأقل من ثمنه المعروف حينها، وبذلك أصبح لديه اسمه الذي يميزه بالأسواق.

لقد أصبح أصغر مدير تنفيذي بالشرق الأوسط كاملا، ومن أكثر إنجازاته هي توجيه أموال الإعلانات عن حديد المصريين في إعمار قرى فقيرة معدمة بمصر نفسها.

اقرأ أيضا: قصص نجاح واقعية قصيرة بعنوان حياتك رحلة لأمنية علي

أضف تعليق