قصص حبقصص طويلة

قصص فصليه لحبيب أختي بعنوان عشقتكِ بجنون الجزء العاشر

قصص فصليه لحبيب أختي

ذيع بزماننا أن الحب دائما يكون للحبيب الأول، ولكن الحقيقة الحب ليس للحبيب الأول وإنما الحب لمن اهتم بنا وأوفى لنا، الحب لمن إذا احتجناه وجدناه بجانبنا، الحب دائما لا يستحق إلا للأفضل.

أحبك يا أمنية تجاوزت تعريفها...
أحبك يا أمنية تجاوزت تعريفها…

 “عشقتكِ بجنون” الجزء العاشر

وفي طريقه للجامعة تذكر هاتفه فعاد مسرعا حيث أنه لو وقع بأيدي فاطمة لحلت عليه كارثة لن يستطيع تخطيها مهما حاول جاهدا، وبالفعل أول ما وصل المنزل وجدها جالسة على السرير والدموع تغطي وجهها، ما إن نظرت إليه وجد عيونها الخضراء الجميلة أصبحت حمراء كالدماء من كثرة البكاء، وعندما ركز وجد هاتفه بيدها.

فاطمة: “لماذا فعلت بي هكذا، إنني آمنتك على نفسي وسلمتك إياها، كيف لك أن تخدعني بهذه الطريقة الوضيعة؟!، أخبرني ماذا تريد مني حقا، إنك لم تترك شيئا يؤلمني ويؤذيني إلا وفعلته”.

قاطعها قائلا: “دعيني أوضح لكِ الأمر وأبينه”.

فاطمة: “لم يعد يوجد شيء بيني وبينك، اتركني وارحل”، ودفعته في صدره خارج غرفة النوم وأغلقت الباب عليها بإحكام، كان بالخارج يسمع صوت بكائها وانهيارها، حاول كسر الباب ولكنه كلما حاول جاهدا كلما استاءت حالتها بالداخل أكثر فأكثر، لقد خشي عليها أن تفعل شيئا سيئا بنفسها.

وبالفعل أثناء انفعالها اندفعت فكسرت المرآة بيدها، فتضررت يدها بشكل مباشر كما أنها فقدت الكثير من الدماء بسبب جرحها العميق، فغابت عن الوعي، وعندما حل الهدوء دب الشك بقلبه فكسر الباب ودخل عليها ليجدها عائمة في دمائها.

قام بربط يدها حتى لا تفقد دماء أكثر من ذلك، وحملها لأقرب مستشفى وهناك احتاجت للكثير من الدم، أبى “أحمد” أن يوضع لها دم بخلاف دمه حيث أنهما من فصيلة دم متطابقة والتي ظهرت أثناء التحاليل اللازمة لإجراء الزواج بينهما فيما مضى، وبعدما تبين أنه لا يوجد لديه ما يعيق تبرعه لها بدمه، أعطاها كل الدماء المحتاج جسدها إليها، لدرجة أنه فقد وعيه من شدة إصراره وتوسطه للأطباء والذين يعرفونه شخصيا لذلك طاوعوه على هذه المجازفة الخطيرة بحياته.

لقد كان خائفا عليها لدرجة أنه لم يسمح لطاقم أطباء بالكامل أن يعطوها دما غير دمه، وعندما استفاقت وجدته ممسكا بيدها أشارت إليه أن يذهب ويتركها بمفردها، وعندما فعل ما أرادته ذهب للحسابات ليسدد الرسوم المالية، وعندما عاد ذهب ليطمئن عليها من بعيد ولكنه لم يجدها، جن جنونه ولم يدخر ثانية في البحث به عنها، ولكن موظفة الاستقبال أعلمته أنها خرجت خارج المستشفى، ثار على كل الموظفين والعاملين بالمستشفى، وظل لصباح اليوم التالي يبحث عنها.

فكر أنها ربما عادت لمنزلهما ولكنه وجده خاوي على عروشه، بحث عنها بمنزل عائلته ولم يجدها، ولم يجد مفرا إلا البحث عنها بمنزل والديها، وهناك فتحت له الباب “زينب” نظر إليها نظرة احتقار حيث أنه تذكر الرسائل التي كانت تبعث بها إليه، علاوة على الاتصالات الهاتفية ومطارداتها التي لا تنتهي أبدا.

أحمد: “هنئي نفسكِ، لقد تركتني شقيقتكِ وللأبد، تركتني القلب الوحيد الذي أحبني وأحببته بصدق”، أزاحها عن طريقه بيدها ودخل مناديا باسم فاطمة، ذهلت والدتها وسألته بخوف شديد ورعب: “من المفترض أنها معك يا بني”.

أحمد بحزن شديد: “إنها ليست هنا أيضا؟!

وقص عليهم جميعا ما حدث معهما، وأنه منذ حينها وهو يبحث عنها ولا يجدها بأي مكان، مر أسبوعان على غيابها ومازال يبحث عنها ولم يجدها بعد، وبيوم جاءت شقيقته فرحة للمنزل لتبشره بنتيجة زوجته والتي حصلت على مجموع مرتفع للغاية وقد حصلت على ثمانية وتسعين ونصف بالمائة، يهيئها لدخول كلية الطب إن أرادت ذلك، وأثناء بشارة عبير له إذا بالدموع تتساقط من عينيه ولا يستطيع تمالك نفسه.

عبير استنتجت شيئا مهما للغاية، وذلك أنه على كل طالب وطالبة الذهاب بشخصه للمدرسة الثانوية لاستلام أوراق ملفه، وأنه لا يمكن استبدال الطالب بأحد غيره من أهله، استشف من ذلك أنها تدله على الطريقة التي يمكنه من خلالها معرفة مكان زوجته وحبيبة قلبه، وبالفعل بكل يوم بالمواعيد الرسمية للمدرسة يذهب بسيارته ويمكث بها بعيدا حتى لا تنكش هويته لها، حيث أنه على يقين تام أنه أحرق قلبها وأوجعها كثيرا وخاصة أنه كان يجاري شقيقتها بالكلام حتى يتمكن من الانتقام منها لموت شقيقه …

يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص فصليه لحبيب أختي بعنوان عشقتكِ بجنون الجزء الأول

قصص فصليه لحبيب أختي بعنوان عشقتكِ بجنون الجزء الثاني

قصص فصليه لحبيب أختي بعنوان عشقتكِ بجنون الجزء الثالث

قصص فصليه لحبيب أختي بعنوان عشقتكِ بجنون الجزء الرابع

قصص فصليه لحبيب أختي بعنوان عشقتكِ بجنون الجزء الخامس

قصص فصليه لحبيب أختي بعنوان عشقتكِ بجنون الجزء السادس

قصص فصليه لحبيب أختي بعنوان عشقتكِ بجنون الجزء السابع

قصص فصليه لحبيب أختي بعنوان عشقتكِ بجنون الجزء الثامن

قصص فصليه لحبيب أختي بعنوان عشقتكِ بجنون الجزء التاسع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى