قصص أطفال

قصص عالمية للاطفال مشهورة قصة علاء الدين والمصباح السحري

هناك العديد من القصص المصنفة على انها عالمية بالنسبة للاطفال ، هذا النوع من القصص نادرا ما تجد طفلا لا يعرفه ، فمن الاسم يبدو ان هذه القصص معروفة ومشهورة ، وقصتنا اليوم تدور حول احد الشخصيات التي يعلم بها الكبار قبل الصغار و هو علاء الدين ، الاطفال بطبيعتهم يحبون قراءة القصص او الاستماع لها ، فاليوم اصبحت القصص من اهم بل من اجمل العادات اليومية للصغار وبصفة خاصة قبل النوم ، ولذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقعنا قصص واقعية واحدة من اجمل قصص عالمية للاطفال ، قصة علاء الدين و المصباح السحري ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصص و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

 

قصة علاء الدين و المصباح السحري

 

تدور احداث هذه القصة حول شاب فقير ، هذا الشاب الفقير يدعى علاء الدين ، كان لعلاء الدين عم ولكن عمه كان طماع لا يحب الخير ابدا لابن اخيه بل كان يفضل نفسه في جميع الاحوال ، في يوم من الايام ذهب علاء الدين رفقة عمه الى مغارة ، كانت الاقاويل تشير الى ان داخل هذه المغارة يوجد كنز كبير ، لان عم علاء الدين كان يشعر بالخوف من ان يكون ذلك مجرد فخ قرر ان يرسل علاء الدين لداخل المغارة حتى يعود بالكنز ، في حال كانت المغارة مليئة بالمجوهرات و الذهب فسوف يأخذ العم هذا الكنز ، وفي حال كان ذلك مجرد فخ والمغارة تشكل خطورة فان العم سوف يضحي بعلاء الدين.

 

اقرأ ايضا : قصص اطفال ٣ سنوات

 

لم يخف علاء الدين ودخل الى المغارة ، فجأة وبعد دخول علاء الدين بثواني معدودة بدأ باب المغارة يُغلق من تلقاء نفسه ، حاول عم علاء الدين فتح باب المغارة بكل الطرق و الوسائل الممكنة ولكنه لم يتمكن من ذلك ، حينها قرر العم ترك ابن اخيه في المغارة والعودة مرة اخرى الى المدينة ، اما الشاب المسكين علاء الدين فقد اصبح بمفرده في المغارة ، ظل علاء الدين يتجول بين كميات الذهب الكبيرة و المجوهرات باحثا عن مخرج ولكنه لم يتمكن من العثور على اي شيء ، بينما كان علاء الدين يتجول بين الكنوز لفت نظره مصباح جميل الشكل ، امسك علاء الدين المصباح ومسح عنه الغبار بيديه.

 

فجأة ظهر لعلاء الدين مارد كبير ، هذا المارد شكر علاء الدين لانه اخرجه من المصباح وعرض على علاء الدين ان يطلب اي امنية وسوف تتحقق ، انتهز علاء الدين الفرصة وطلب من المارد ان يقوم باخراجه من هذه المغارة ، بالفعل نفّذ المارد ما طلبه علاء الدين واخرجه من المغارة ، علاء الدين كان يحب ابنة الملك والتي كانت تسمى ( ياسمين ) ، لكن علاء الدين يعلم يقينا ان هناك فرق شاسع بينه وبين ابنة الملك ، فياسمين ابنة ملك البلاد ، اما علاء الدين ما هو الا شاب فقير لا يتمكن حتى من جمع قوت يومه في كثير من الاحيان ، على الرغم من ذلك فعلاء الدين يراقب الاميرة ياسمين بصفة مستمرة.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص اطفال خيالية 

 

استغل علاء الدين المارد وطلب منه ان يمتلك الكثير من الاموال و المجوهرات لكي يتمكن من الذهاب الى حاكم البلاد ويطلب يد ابنته التي يحبها ، بالفعل ذهب علاء الدين لطلب يد الاميرة ياسمين الا ان والدها الملك رفض لانها بالفعل كانت ستتزوج من ابناء احد الوزراء في القريب ، شعر علاء الدين بالحزن الشديد ، في يوم الزواج طلب علاء الدين من المارد ان يقوم بتحويل ابن الوزير الذي سيتزوج الاميرة ياسمين الى شاب احمق بشع المظهر حتى يجعل الاميرة ياسمين ترفض الزواج منه ، بالفعل قام المارد بتنفيذ ما طلبه علاء الدين فرفضت الاميرة ياسمين اكمال الزواج ، بعدها قرر علاء الدين ان يتقدم مرة اخرى لطلب الزواج من الاميرة.

 

قصص
قصة علاء الدين و المصباح السحري

 

هذه المرة وافق الملك وتزوج كلا من ياسمين و علاء الدين وعاشا معا حياة سعيدة ، علم عم علاء الدين بالامر وخاصة امر المصباح فقرر ان يسرق المصباح ، تنّكر عم علاء الدين في صورة بائع مصابيح جديدة وذهب الى قصر علاء الدين لكي يقنع زوجته الاميرة ياسمين بتبديل المصباح بحجة انه اصبح قديم وسوف يأخذه ويعطيها مصباح جديدا ، وافقت الاميرة ياسمين على تبديل المصباح واخذ عم علاء الدين المصباح ، علم علاء الدين بالامر فذهب الى عمه وتشاجر معه وخلال الشجار تمكن علاء الدين بمكره من استبدال مصباحه السحري الذي مع عمه بمصباح آخر شبيه له وعاد علاء الدين الى القصر.

 

عاد علاء الدين الى قصره بعد ان حصل على المصباح ، اعترف علاء الدين لزوجته الاميرة ياسمين بامر المصباح ، بعدها استدعى علاء الدين المارد من المصباح السحري و اعطاه الحرية في الذهاب ولكن المارد رفض ، المارد احب علاء الدين كثيرا واحب العيش في قصره رفقة زوجته الاميرة ياسمين ، شعر علاء الدين بالفرحة كثيرا لان المارد قرر ان يظل معه في القصر ليعيش علاء الدين حياة مليئة بالسعادة و السرور رفقة زوجته التي يحبها الاميرة ياسمين و المارد الذي كان السبب في تحقيق احلامه ، اما عم علاء الدين فقد شعر بالغضب الشديد لان علاء الدين سرق المصباح منه وعاد به القصر ، وبذلك تحول علاء الدين من الشاب الفقير الى اشهر شاب ثري في البلاد.

 

وللمزيد يمكنكم ايضا قراءة : قصص اطفال الاسد والفار من اجمل قصص الاطفال

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى