قصص أطفال

قصص طريفة قبل النوم للأطفال نوادر جحا

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص طريفة قبل النوم للأطفال نوادر جحا، وفيها نقدم لصغارنا مجموعة من نوادر حجا وحمارة وهو شخصية هزلية بعيدا عن الشخصية الحقيقية التى يقال في بعض الرويات انه صحابي جليل او تابعي، نرجو ان تنال إعجابكم.

قصص طريفة قبل النوم نوادر جحا:

في يوم من الأيام قرر جحا أن يقوم بتزين حماره، فذهب للسوق وأشترى لجاما لكي يضعه على رأسه حماره وفي فمه لكي لا يجري منه، ولما دخل جحا السوق توجه لأثنين من البائعين، وظل لوقت طويلا جدا يتنقل من بائع لآخر، فأستغرق 3 ساعات متتالية، فقد كان يتفحص بضاعة كل بائع بعناية فائقة وحرص شديد، وفي النهاية أعجبه لجام زين بأصداف البحر الجميلة، فسأل البائع كم ثمن هذا اللجام، فقال البائع سعرا مرتفعا وغاليا، ولكن جحا أشترى اللجام رغم ثمنه الباهظ، لأن جحا يحب حماره كثيرا، وضع جحا اللجام على الحمار وركب جحا الحمار وسار جحا على ظهر حماره وهو فخور للغاية.

وفي يوم من الأيام سرق لجام حمار جحا فحزن جحا كثيرا، فأمسك جحا بأذني حماره الطويلتين وعدا معا لمنزل جحا، وبعد مرور يومين ذهب جحا للسوق، وأثناء سيره بالسوق لمح جحا لجام حماره على حمار آخر كبير الحجم فتعجب جحا كثيرا من الأمر، وقال هذا الرأس هو رأس حماري كيف قمت بتبديل جسمه.

 

وفي يوم من الأيام بينما كان جحا في المسجد سمع الخطيب يؤكد على أهمية وصل الأرحام، وقد كان لجحا قريب يعيش في قرية بعيدة عن قريته فقرر جحا زيارته فخرج جحا بعد صلاة الظهر وكان الجو حارا جدا ، وفي الطريق شعر جحا بظمأ شديد فبحث عن الماء فوجد أنبوبا سد بقطعة جشب، فأقترب من الأنبوب وشد قطعة الخشب التي تسد الأنبوب، فأندفع الماء بقوة فغرقت كل ملابس جحا وشرب جحا حتى أرتوى فقال جحا محدثا الأنبوب كيف تركوك لوحدك هنا في هذا الجو الحار.

عروف أن جحا سريع النسيان فهو لا يتذكر بسرعة وسهولة، ولما جاء شهر رمضان الكريم خاف جحا أن يصوم أيام أقل أو أن يصوم أيام أكثر من أيام شهر رمضان المبارك، فأشترى جرة، وكلما صام يوما وضع حصاة في داخل الجرة، كل لا ينسى أيام صيامه وعددها، فرأت ابنة جحا ما يفعله أبوها فوضعت بالجرة كمية كبيرة من الحصى.

ويوما ما دعا جحا أصدقائه لمنزله وأثناء الحديث الدائر بينهم أختلف الأصدقاء في عدد الأيام التي مرت عليهم وهم في شهر رمضان المبارك، فقال جحا بكل ثقة سنعرف بعد قليل الأيام التي صمنها بالتحديد، فدخل جحا لغرفته وعد الحصى الموجود بداخل الجرة، فوجد أن بالجرة 120 حصاة، فقال جحا ما هذا الرقم الكبير، سأقول لهم أقل من هذا الرقم حتى لا يسخروا مني، فخرج وقال لأصدقائه لقد صمنا 60 يوما من شهر رمضان.

في يوم من الأيام أتى رجل لجحا، وقال لجحا إذا عرفت ماذا يوجد في يدي سأعد لك منه عجة لذيذة للغاية، فقال جحا أوصف لي شكل ما في يديك ولونه، فقال الرجل شكله بيضاوي وقشرته بيضاء اللون، وداخل أصفر اللون فقال جحا على الفور ما في يدك لفت قاموا بتفريغه من الداخل وقاموا بحشوه بالجزر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق