قصص حب

قصص حب كورية رومانسية قصة حب في الجامعة

تحدث للكثيرين مواقف ربما تكون طبيعية في بدايتها ولكن نهايتها تكون غير متوقعة ، فالحب ما هو في البداية الا لقاء ، هذا اللقاء قد يكون قد حدث عن طريق الصدفة ولكنه كان بداية لاجمل علاقة يمكن ان تجمع بين اثنين وهي علاقة الحب ، فمهما تحدثنا و تحدثنا فلن يممكننا تلخيص معنى الحب في جملة او اثنتين ، فالحب كلمة تتكون من حرفين ولكن هناك عالم من الجمال و الروعة تحت هذين الحرفين ، كما ان الحب لا يعترف بلغة معينة او ثقافة محددة بل انه يعترف بلغة القلب الذي يبدأ في الخفقان عند رؤية الحبيب وعين تلمع عندما ترى ذلك الذي نحب الحياة من اجله قادم الينا ، نعم انه الحبيب الذي نعتبره الحياة بكامل تفاصيلها ، و اليوم و من خلال موقع قصص واقعية يسعدنا ان نقدم لكم واحدة من اجمل القصص الكورية الرومانسية بعنوان حب في الجامعة ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة حب في الجامعة

 

نبدأ احداث قصتنا اليوم مع شاب كوري مثقف اسمه ( جي هون ) ، جي هون هو طالب يدرس في كلية الهندسة في احدى الجامعات في كوريا ، خلال مسيرته الدراسية كان جي هون طالبا متفوقا فقد كان في كل عام يحصل على المركز الاول في السنة الدراسية ، من شدة ذكائه كانت عروض العمل تنهال عليه من الكثير من الشركات التي كانت تعمل في مجال البناء الا ان جي هون كان يطمح الى ان يصبح معلما في الجامعة ومن ثم الحصول على الدكتوراه في الهندسة حتى يصبح دكتور في الجامعة التي درس بها.

 

اقرأ ايضا : قصص حب كورية مدرسية رومانسية بعنوان إبصار حب!

 

على الرغم من ان جي هون يحب الهندسة كثيرا الا انه كان من النوع الذي يحب التدريس وايصال معرفته و خبراته الى الغير وبصفة خاصة من هم اصغر منه سنا ، حتى انه في السنة الاخيرة من دراسته في الجامعة كان يجتمع مع الطلاب الاصغر منه سنا ويقوم بشرح العديد من الدروس و الامور التي ربما كانت صعبة على جي هون عندما كان في نفس سنتهم الدراسية ، و هذا خلق شعبية كبيرة جدا لجي هون الذي اصبح الجميع يتحدث عنه و عن طيبة قلبه التي لا حدود لها.

مرت الايام بسرعة و تخرج جي هون وكان ينتظر رسالة من الكلية تفيد بانه سوف يصبح معيدا بها ، كما كان متوقع لم تنتظر الجامعة كثيرا حتى ترسل هذه الرسالة لجي هون وعلى الفور استلم جي هون عمله كمعلم في الجامعة التي كان يدرس بها ، كان جي هون يشعر بسعادة لا حدود لها ، ولان جي هون كان متفوقا في دراسته فقد كان ايضا متفوقا جدا في عمله وبعد ان كان معلما كان الجميع ينتظر جي هون ليس فقط مجرد دكتور في الهندسة بل ايضا رئيس للجامعة في المستقبل.

 

و يمكنكم ايضا قراءة :قصة حب كورية بعنوان زوجة للضرورة

 

انتهى العام الاول وكان جي هون يشعر بسعادة بالغة لانه انهى اول عام له في الجامعة على خير وقابل الكثير من الطلاب الذين وصفهم جي هون بأنهم سيفيدون بلدهم و سيتعلمون الكثير خلال السنوات القادمة ، جاء العام التالي والذي كان هو عام المفاجأة بالنسبة لجي هون ، بدأ العام الجديد وفي هذا العام وكعادة كل معلم كان يحب ان يقضي اول درس له في التعرف على الطلاب حتى تكون هناك ثقة متبالة ما بين المعلم و الطالب ، وهنا قابل جي هون فتاة تسمى ( سون ).

 

طالبة
سون في الجامعة

 

بمرور الايام ادرك جي هون ان سون فتاة ذكية جدا وانها لن تتوقف عند كونها مهندسة ناجحة فقط بل ان ذكائها لا حدود له وبكل تأكي سوف تكون شيئا كبيرا ربما ليس في الجامعة فقط بل في اي شركة من الشركات العالمية ، حتى ان هناك الكثيرين الذي كانوا يشبهونها بمعلمها جي هون ، انتهى الفصل الدراسي الاول و بطبيعة الحال بدأ الفصل الثاني ولكن الغريب ان جي هون لم يرى فيه سون ، مر اسبوع و اسبوع حتى انتصف الفصل الدراسي الثاني وجي هون لم يرى سون ابدا.

بدأ جي هون يسأل عن سون فلم يعثر على جواب نافع فالبعض يقول انها مريضة والبعض الآخر يقول انها تعمل في احدى الشركات وسوف تأتي وقت الامتحانات و البعض الآخر يقول بانها سافرت ، فكر جي هون كثيرا وقرر ان يذهب الى شؤون الطلاب في الجامعة ليسأل عنها ، بالفعل ذهب جي هون الى هناك وسأل عن طالبته سون وكانت الصدمة الكبيرة عندما علم جي هون ان سون لم تأتي للجامعة لانها لم تسدد المصروفات الدراسية ، اخذ جي هون العنوان الذي تسكن فيه سون وذهب اليها.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : 4 قصص حب قديمة خلدها التاريخ من أجمل ما ستقرأ بحياتك يوما

 

اتجه جي هون اولا الى منزل احد الجيران الذي كان يسكن بجوار منزل سون وسأله عليها ، قال له الجار : ان والد سون مريض ولا يقوى على العمل ولذلك قررت سون ان تعمل هي في احدى المحال التجارية التي يعمل بها والدها حتى لا يتم طرده الى حين عودة والدها الى العمل ولهذا السبب سون لا تذهب الى الجامعة ، بل انها تعمل في وظيفتين في الصباح و المساء حتى تتمكن من دفع المصروفات الدراسية ، شكر جي هون الجار كثيرا وعاد الى منزله واخذ يفكر ماذا يفعل.

قرر جي هون ان ينتظر اسبوعين ويرى ماذا سيحدث ، بعد اسبوعين لم تظهر سون ايضا فعاد مرة اخرى الى ذلك الجار الذي اخبره بان سون لم تتمكن من جمع المبلغ الذي يجب ان تقوم بدفعه للجامعة ولهذا هي لم تترك العمل اما والدها فقد اصبح بخير وعاد الى عمله ، وهنا ذهب جي هون الى الجامعة وقام بدفع المصروفات الدراسية لسون واتفق مع الجامعة على ان يتم اخبار سون بانه لا مشكلة في دفع المصروفات الدراسية خلال العطلة الصيفية قبل حلول العام الجديد.

بالفعل اتصلت الجامعة بسون واخبرتها بهذا الخبر الذي وصفته سون بانه اجمل شيء سمعته منذ دخلت الجامعة ، عادت سون الى الجامعة واخبرت زملائها بانها كانت مضطرة الى السفر لزيارة جدتها المريضة و الجلوس معها لفترة قبل العودة مرة اخرى ، لم تكن سون فقط هي التي شعرت بالسعادة لعودتها بل ان جي هون ايضا كان سعيدا جدا لانه تمكن من اعادة سون مرة اخرى لتكمل دراستها خاصة انها مازالت في البداية وبكل تأكيد فهي تحتاج الى كل الدعم الذي يمكن الحصول عليه.

 

اقرأ كذلك : قصص حب بالعامية المصرية بعنوان حب صادق من أعماق قلب شاب فقير

 

بمرور الوقت كان جي هون كلما نظر الى سون لا يرى فقط تلميذة متفوقة بل كان يرى بان قلبه انجذب اليها ، وهنا بدأ يشعر جي هون بانجذاب لسون ، في البداية كان يدور بين الطرفين حديث اعتيادي بحكم طبيعية العمل فلا ننسى ان سون هي تلميذة جي هون ، وبمرور الوقت بدأت العلاقة تتعمق شيئا فشيئا حتى بدأت سون هي الاخرى تشعر بانجذاب نحو جي هون الذي كان متواضعا جدا ولا يُشعر احد من الطلاب بانه معلم عليهم بل كان يجعلهم يشعرون بان جي هون هو شقيقهم الاكبر الذي يخاف عليهم و يقدم لهم النصائح.

 

حب
حبيب و حبيبته

 

بينما كانت السنوات تمر كانت علاقة الحب بين جي هون و سون تكبر شيئا فشيئا ، انتظر جي هون حتى تخرجت سون من الجامعة وصارحها على الفور بانه يحبها و يريد ان يتزوجها ، على الرغم من ان سون كانت تخفي حبها لجي هون الا انها تفاجأت بان يطلب يدها شخص على وشك ان يصبح مسؤولا في احدى الجامعات بينما سون مجرد ابنة عامل في احدى المحال التجارية ، على الرغم من ذلك كان الحب اقوى من اي ظروف و وافقت سون ، وهنا ذهب جي هون الى والد سون وقابله واعجب والد سون كثيرا بجي هون و وافق على هذا الزواج ، وتزوج جي هون و سون و عاشا معا حياة سعيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى