قصص جن

قصة “نباش القبور” الجزء السادس

يقال لنا دوما اتقِ شر الحليم إذا غضب، ولكن هل يطبق هذا القول في هذه القصة الغريبة أيضا؟!

حارس من المفترض أنه وضع بهذا المكان لأمانته ولكنه استغل مكانته وثقة الناس به وفعل كل ما يحلو له من أجل المال، فكان عقابه عسيرا والمصيبة أنه لم يكن العقاب من جنس بني البشر، بل كان من عالم الجن والشياطين!

حرقوا قلبه على أعز إنسان لديه، وجعلوه لا يجد للراحة سبيل مهما فعل.

“نباش القبور” الجزء السادس

شاب خائف من الجن
أصول الرعب والذعر

استيقظ الحارس فزعا من نومه، كل ذلك كان حلما، ولكنه سمع أصوات صراخ وصيحات من زوجته، هذه المرة حقيقة مؤكدة، ولم يكن حلما من الأساس، وعندما خرج من الغرفة وجدها تحتضن ابنها بالمقابر وتبكي عليه بعدما لفظ آخر أنفاسه مودعا الحياة بأكملها.

وأشرقت الأرض بنور ربها، وكانوا جميعا قد أعدوا كل شيء لتشييع الجنازة والدفن، وها هو الحارس يوضع بين يديه ابنه الوحيد وقرة عينيه ليقوم بما يفعله مع جميع الأموات، وحتى هذه اللحظة لم يكن يصدق عينيه أن ابنه قد توفي وأصبح في تعداد الموتى، وعندما شرع في فك عقد الكفن تذكر الكابوس الذي راوده بليلة أمس، أيقن حينها أن موت ابنه لم يكن واقعة مرت بسلام، وإنما كان بفعل فاعل، وأعتقد أن أيقن أيضا من هو الفاعل الحقيقي وراء حرقة قلبه هذه!

وبعد الانتهاء من الدفن خرج الحارس من القبر، وصعد الدرجات وأغلق القبر خلفه، وكان الناس حينها يقفون بجانبه، كانوا ما بين صمت وبكاء، والشيخ يقرأ ويرتل القرآن على ابنه المتوفى؛ وما إن انتهى الجميع هم الحارس بالذهاب لزوجته ليسألها السؤال الذي فتك بقلبه وأحرقه…

الحارس: “أريدكِ أن تخبريني ما الذي جعله يخرج بمنتصف الليل بالخارج بوسط المقابر؟!”

فردت عليه زوجته قائلة: “لقد كنت نائمة، وفجأة سمعت أصوات صرخاته المتتالية، وما إن خرجت بحثا عنه حتى وجدته ملقى بالمكان الذي وجدتنا به قاطع أنفاسه؛ ولكنني لم أشعر به على الإطلاق عندما خرج، لقد كان نائما في فراشه قبل نومي كنت قد اطمأننت عليهما”.

أيقن حينها الحارس أن الرجل الميت ذا السنة الذهبية والذي رآه بالمنام هو الفاعل الحقيقي، وهو الذي وراء الميتة الموجعة لقلبه لابنه الوحيد وقرة عينيه؛ أما عن والدته فلم يرد ببالها على الإطلاق أن يكون هناك أحدا وراء موت ابنها، وخاصة ابنها مازال صغيرا والجميع يشهد له بأخلاقه الحسنة الطيبة.

وفي العزاء حضرت نفس العجوز التي قابلتها زوجة الحارس بالسوق من قبل، الزوجة كانت في حالة مزرية ولم تنتبه لها من الأساس، وبعدما أخذت عزائها اقتربت منها العجوز وقالت: “من الواضح أنكِ لم تخبريه بما أخبرتكِ به من قبل”.

ردت عليها الزوجة قائلة: “ماذا تقصدين بكلامكِ الذي يشبه الألغاز هذا؟!، وعمن تتحدثين؟!، أعذريني ولكنني لست في حالة تسمح لي بالحديث مع أحد، ألا يكفيني ما أنا فيه؟!”

رفعت العجوز باصرها تجاه الحارس، وهزت برأٍها لزوجته مشيرة إليه.

عجزت الزوجة عن الكلام حيث أنها اقتنعت بأن كل ما حدث لابنها الوحيد بسبب أفعال ابنه المشينة، ولكنها أيضا أرادت انصراف العجوز خوفا وخشية على زوجها من انكشاف أمره.

الزوجة صرخت في وجه العجوز قائلة: “أنا لا أعلم عن أي شيء تتحدثين أيتها العجوز”.

العجوز: “ألم تخبريه أن للميت حرمته؟!”

الزوجة: “أعتقد أن عمركِ قد كبر لدرجة أنكِ تتفوهين بترهات، أظن أنه من الأفضل لكِ أن ترحلي بسلام عنا وتتركينا نواجه ما نوجهه من أحزان”.

العجوز نظرت لطفلتها الصغرى الوحيدة أيضا قائلة: “أليس من الحرام أن تدفن هذه الابتسامة الجميلة بجوار من فارقتماه اليوم أيضا؟!”

وفي هذه اللحظة لم تتمالك الزوجة أعصابها بل انفجرت في وجه العجوز قائلة: “أقسم بالله العلي العظيم إن اقتربتِ على ابنتي فلن أشفي غليلي إلا فيكِ أنتِ…”

وقبل أن تنهي كلامها وجدت العجوز بكل برود أعصاب تغادر، همت بالمغادرة خلفها بضعة خطوات وعلى مد بصرها في جميع الاتجاهات لم تجدها وكأنها تبخرت في الهواء!

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص رعب عن القبور بعنوان نباش القبور! الجزء الأول

قصة “نباش القبور” الجزء الثاني

قصة “نباش القبور” الجزء الثالث

قصــة “نباش القبور” الجزء الرابع

قصـة “نباش القبور” الجزء الخامس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى