التخطي إلى المحتوى

نحكي لكم اليوم في هذا المقال من موقع قصص واقعية قصة لبن البقرة ، وهي قصة رائعة تحكي عن النية الانسان ودورها في تغيير حياته وتوجيهها سواء للخير او للشر، قصة مفيدة استمتعوا معنا الآن بقراءتها ونشرها لتعم الفائدة وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص وعبر .

قصة لبن البقرة

يحكي أن ذات يوم أمر الملك وزيره أن يجهز العدة لقضاء بعض الوقت بين رعيته، شريطة ان يصحبه الوزير في هذا الوقت من دون حراسة أو جنود، وبالفعل جهز الوزير لنفسه وللملك ثياباً غير ثياب الحكم التي يعرفها الناس، وأخبر الملك بأنه علي استعداد للخروج .

خرج الملك مع الوزير في طريقهما في ساعة مبكرة من النهار، حتي وصلا الي رجل يمتلك بقرة فجلسا لديه وطلبا منه بعض اللبن، فأخذ الرجل يحلب البقرة امامهما فلاحظ الملك أن البقرة تأتي بلبن كثير لا تأتي به عشر بقرات، فقال محدثاً نفسه في طمع : أنا لم ار من قبل مثل هذه البقرة الثمينة، فلبنها كثير ولابد ان آخذها من هذا الرج .

بقي الملك ووزيره في ضيافة هذا الرجل صاحب البقرة، بينما خرج ابن صاحب البيت بالبقرة الي المرعي كعادته كل يوم، وفي المساء عادت البقرة من المرعي، وطلب الملك من جديد لبناً منها، ولكن حدث شئ غير متوقع هذه المرة، فالبقرة التي اعطت في اليوم السابق لبناً وفيراً لم تدر اليوم إليه اي لبن، تعجب الملك وسأل الغلام في اهتمام : هل رعت البقرة في غير مرعاها المعتاد كل يوم ؟ هز الغلام رأسه نفياً، فسأله الملك : اذن لماذا لم تعطينا لبناً مثل لبن الصباح ؟!

لم يكن احد يعرف السبب وراء هذا، غير الملك الذي عزم علي اخذ البقرة فعلم أن الله سبحانه وتعالي قد حرمه من لبنها حتي لا يظلم صاحبها ويأخذها منه ظلماً وعدواناً وهنا تغيرت نية الملك بعد أن ظهر الحق امامه وقال للرجل : قم فاحلب بقرتك، بارك الله لك فيها، فقام الرجل وحلبها وعاد اللبن اكثر مما كان، نظر الملك الي الوزير قائلاً : هل شاهدت ما حدث ؟ رد الوزير : إني في عجب من هذا الأمر يا مولاي، رد الملك في ثقة : لا تتعجب فإنني قد نويت ظلماً وذلك رفع الله عنا الخير ولما نويت عدلاً اعيد الينا الخير، والحمد لله رب العالمين .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *