قصص جن

قصة “كريم بشرة” قصة رعب تقشعر لها الأبدان- الجزء الرابع

يتجدد لقاءنا معكم مرة اخرى من خلال قصص واقعية لاستكمال قصتنا الرائعة قصة”كريم بشرة” وهى احدى قصص جن التى نحرص على نشرها على موقعنا لمحبى الإثارة والتشويق والرعب ، وقد توقفنا فى الجزء الثالث عندما انفعلت مى على تامر لعدم تصديقه لها بخصوص رؤيتها للخيال وهمت بتركه والانصراف ..

الاجزاء السابقة :

  1. قصة “كريم بشرة “قصة رعب تقشعر لها الأبدان-الجزء الأول
  2. قصة “كريم بشرة “قصة رعب تقشعر لها الأبدان-الجزء الثاني
  3. قصة “كريم بشرة” قصة رعب تقشعر لها الأبدان- الجزء الثالث

فهيا بنا معا لنستكمل جزء جديد من أجزاء قصتنا قصة”كريم بشرة”

 

قصة-كريم-بشرة
قصة-كريم-بشرة
  • قصة”كريم بشرة”- الجزء الرابع

تامر هداها لأن الناس بدأت تبص عليهم قالها اهدي بس واقعدي..
-أنا تعبت ياتامر أنا خايفه أنا معرفتش انام من امبارح
-لهدي نفسك بس ياحبيبتي.
يالا نروح دلوقتي علشان شكلك تعبانه
-لا انا خايفه مش عاوزه اروح خليني معاك ببقي مطمنه .
-يالا بس وانا هطلع اقعد معاكي فوق شويه .
اخد اديها وهيا ماشيه معاه ركبوا العربيه لحد وصلوا للبيت
طلع معاها مامتها رحبت بيه .
ودخلوا قعدوا شويه دار بينهم كلام كتير عادي .
وبعد ساعه قالها همشي بقي .
قالتله خلي بالك من نفسك.
دخلت علشاني تنام حطت الكريم .
ودخلت الحمام كانت وهيا ماشيه حاسه ان حد ماشي وراها وهوا سخن عند ودنها ولما تبص وراها مفيش حاجه .
لحد ما فجاءه لقيت خيال في الارض بيصرخص وفيه صوت صريخ جامد جدا .
ماماتها سمعت جت جري .
لقت بنتها واقفه مفهاش حاجه بس كانت باصه للارض
-قالتلها انت بتصرخى ليه يا مى
-قالت مش انا .
-مش انتي ازاي يعنى؟
كانت بتتكلم وهيا قويه .
-قالتلها خيال في الارض كان بيصرخ واختفي أول ما جيتي..
كانت بتتكلم كأنها بتحكي حاجه عاديه
-ايه اللي بتقوليه ده مفيش حاجه اسمها كده.
-ماما سبيني خلاص مفيش حاجه.
قفلت الباب علي نفسها .
وطفت النور واول ما شافت الخيال بكل قوه وجراءه.
-انت ايه وعاوز ايه
كان صوت بنت بيتكلم رد علبها.
-وقالها مش هتحوزي تامر هبعده عنك وهخليه يكرهك .
مي اندهشت من اللى سمعته لدرجة انها حتي مكنش فيه رد فعل خوف أو أي حاجه .
كل اللى عملته طلعت من الأوضه وراحت للبلكونه وبتبص في الأرض لقيت الخيال اللى بتشوفه كل مره وكان زي ما يكون بيناديها
بس برده مفيش أي رد فعل منها كانها خدت عليه أو إنها مش مستوعبه لسه اللى حصل .
مسكت تيلفونها واتصلت بتامر
ألو..

-تامر فيه حاجات غريبه بتحصلي
-حاجات ايه يا مي؟
-انت مش هتصدقني يا تامر
-قولي بس ايه حصل
-أنا شوفت الخيال تاني بس المره دي كلمني والله كلمني ياتامر
-لا اله الا الله خيال ايه بس انت شكلك كنت بتحلمي
-يوووووه يا اخي بقي والله ما حلم والله انا شوفته وكلمني وكمان قالي انه هيبعدني عنك
-يامجنونه تلاقي توتر الفرح بس انا مفيش حاجه هتبعدني عنك
-بس انا خايفه يا تامر جدااا انا بقيت مش بحب انام ومش بحب اقف في الضلمه
-نامي ومتخفيش من اي حاجه ومفيش حاجه هتحصل .
-طيب انا هدخل اصلي ركعتين لله وانام .
-ماشي يا حبيبتي تصبحي علي خير
-راح اتوضت وصلت ركعتين وراحت علي اوضتها تنام وفتحت النور
-نامت وصحيت وكانت صاحيه مبسوطه لأنها مشفتش أحلام وحشه ولا حاجه
-مامتها جت تشوفها أول ما جت مامتها راحت مصرخة
-مالك يا ماما فيه ايه؟
-انت اللى مالك وشك عامل كده ليه
-وشي . وشي ماله ؟

– تتبع –

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق