قصص طويلة

قصة العمارة الجزء الخامس

قصة العمارة تعتبر من امتع القصص التي يمكن قرائتها ، فهي من القصص الواقعية المليئة بالاحداث المشوقة و المثيرة الى ابعد حد ، فكلما تم حل لغز يظهر لغز آخر غامض ، و هذه القصة من روائع الكاتبة حنين طه ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة العمارة ( الجزء الخامس )

 

نستكمل اليوم قصتنا المشوقة قصة العمارة للكاتبة حنين طه ، فبعد الاحداث الغامضة و المريبة التي شهدتها العمارة كما ذكرنا في الاجزاء السابقة لم تتوقف هذه الاحداث و ظلت مستمرة دون توقف ، فبعد ان تسائلت ديمة عن الشخص الغريب الذي ارعب كلا من بنان و رؤى قررت عدم اخبار اي احد و ان تحتفظ بهذا السر لنفسها و تحاول جاهدة فك هذا اللغز الذي اخذ يتعقد شيئا فشيئا ، و في صباح احد الايام استيقظت ديمة على صوت والدتها و هي تناديها و تخبرها بان هناك من ارسل لها هدية جميلة جدا ، و عندما اخذت ديمة الهدية وذهبت الى غرفتها كانت تشعر بان هناك شيئا مريبا في هذه الهدية ، فمن يا ترى يكون الشخص المرسل ؟ ، و لكن في النهاية ظنت ديمة ان الطبيب عصام هو الذي ارسل هذه الهدية.

 

اقرأ ايضا : قصص من الواقع لحنين طه قصة العمارة الجزء الاول

 

قامت ديمة بفتح الهدية وصعقت من هول ما رأته ، فقد رأت سكين عليها قطرة دماء ، و هنا عجزت ديمة عن الكلام  ولم تفق سوى على صراخ مصدره غرفة داليا ، فاتجهت مسرعة الى الغرفة لتجد دانا تبكي بشدة و امامها داليا وعيناها يملؤها الغضب الشديد ، و هنا اتت والدة ديمة و قالت : ماذا يحدث هنا ؟ ما كل هذا الصراخ ؟ ، وهنا ردت داليا : لقد قامت دانا بأخذ غرض من اغراضي و الجميع يعلم باني لا احب ان يلمس اي احد اغراضي ، وهنا اخذت ديمة شقيقتها دانا الى غرفتها لتهدء من روعها ، و قالت ديمة لدانا اخبريني بكل ما حدث في غرفة داليا ، قالت دانا و هي تبكي : ان داليا غاضبة لان فادي اختارني انا و لم يختارها هي ، فردت عليها ديمة : وما ادراكي بذلك ؟.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصة العمارة الجزء الثاني

 

قالت دانا : ذهبت لغرفة داليا لآخذ منها شيئا فلم اجدها ، وعندما كنت على وشك ترك الغرفة سمعت صوت رسالة واردة و عندما تملّكني الفضول لمعرفة مرسل الرسالة وجدته فادي ، و كانت هناك محادثة بين داليا وفادي ، فقد قالت داليا لفادي : سوف ادمرك كما دمرتني فانا الذي كنت احبك بجنون ، ورد عليها فادي قائلا : انتبهي لكلماتك جيدا وحاولي الا تفسدي حياة شقيقتك ، و في هذه اللحظة دخلت داليا وحدث ما حدث ، وقالت بعدها دانا : اذا اخبرتني داليا من البداية انها تحب فادي لما كنت وافقت عليه فانا لا اريد ان اخسر شقيقتي ، و هنا اتجهت ديمة الى داليا وتشاجرت معها بشدة وهددتها بانها سوف تقوم باخبار والدها اذا لم تتوقف عن هذه الافعال ، فردت عليها داليا و قالت : هيا اذهبي واخبري والدي وانا ايضا سوف اخبره بامر رؤى.

 

سكينة عليها دماء
قصة العمارة الجزء الخامس

 

سمعت ديمة هذه الكلمات فنسيت كل ما حدث لها ونسيت الهدية التي ارسلها الشخص المجهول اليها ، و تركت ديمة داليا وذهبت لتجلس حائرة في الصالة ، و هنا اتى والد ديمة واخبرها بانه سيسافر يومين كمشرف في احد فروع الشركة في محافظة اخرى ، وبالفعل سافر والد ديمة ، وبعدها تحدث الطبيب عصام الى ديمة عبر الهاتف حيث كان يطمأن عليها فاخبرته انها بخير وهنا قال الطبيب عصام : لقد رأيت والدكي منذ قليل يسير في الشارع وكنت انادي عليه ولكنه لم يسمعني ، وهنا اغلقت ديمة الهاتف واصابتها حيرة لم ترى مثلها من قبل فبعد كلا من رؤى و الهدية الغامضة لماذا يكذب والد ديمة ويدّعي انه مسافر و الى اين ينوي الذهاب ؟.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة :

قصة العمارة الجزء الثالث

قصة العمارة الجزء الرابع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق