قصص طويلة

قصة العمارة الجزء الثاني

نستكمل معا اليوم احداث قصتنا للكاتبة حنين طه ، و هي بعنوان العمارة ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

صورة لعمارة تتكون من ثلاث طوابق
قصة العمارة الجزء الاول

قصة العمارة ( الجزء الثاني )

 

جاء اليوم الخميس وهو اليوم الذي يجتمع فيه جميع سكان العمارة ، وفي هذا اليوم استيقظ والد ديمة صباحا حيث كانت سهرة هذا الخميس في منزل اسرة ديمة ، وحينها قال والد ديمة لزوجته : هيا يا زوجتي الغالية اريدكي ان تقومي باعداد اشهى المأكولات هذا اليوم ، وبعدها رن الهاتف الخاص بوالد ديمة واذ به الدكتور عصام هو الذي يرن ، وعندما اجاب والد ديمة على الطبيب عصام قال له الطبيب عصام : مرحبا يا جاري العزيز لقد سمعت ان السهرة هذا المساء في منزلك اريد ان استأذنك وآتي ، فرد عليه والد ديمة قائلا : بالطبع ايها الطبيب فانت مرحب بك في كل وقت.

 

اقرأ ايضا : قصص من الواقع لحنين طه قصة العمارة الجزء الاول

 

حينها قال الطبيب عصام : شكرا لك ولكني سوف آتي بمفردي لان زوجتي الطبيبة مشغولة جدا اليوم ، وهنا تعجب الجميع من ذلك فالطبيب عصام في العادة لا يأتي لمثل هذه الزيارات و الاشد غرابة انه سوف يأتي بدون زوجته ، وجاء المساء ومع بداية الساعة 8 مساءا بدأ الجيران في القدوم لشقة والد ديمة ، وعندما جلس الطبيب عصام ليتبادل اطراف الحديث مع والد ديمة اتت ديمة بالقهوة ، وعندما رآها الطبيب عصام قال : ما شاء الله هل هذه ابنتك الكبيرة ديمة ، قال والد ديمة : نعم ايها الطبيب ، وهنا تعجبت ديمة من نظرات الطبيب عصام اليها وشعرت ان هناك شيئا غريبا ولكنها تركت القهوة على الطاولة ورحلت.

 

بعد فترة من الوقت سمع الجميع  الجارة ام رسمي تصرخ بصوت عال قائلة الم يرى احد منكم ابنتي بيسان ، وهنا ردت عليها ابنتها الاخرى بنان و رؤى شقيقة ديمة وقالتا : لا لم نرى بيسان اليوم ، وهنا اتجه الجميع مسرعين يبحثون عن بيسان في كل مكان ، ومع مرور الوقت بدأ الخوف و الرعب يتسلل الى اسرة والد رسمي الذي صرخ في وجه زوجته قائلا : ارأيتي نتيجة اهمالك ؟ ، و هنا ظهرت مفاجأة غريبة حيث جاءت بهية التي لا يعلم عنها احد اي شيء وكغير عادتها دخلت الى شقة والد ديمة وتفاجئت من ردة فعل الجميع ، وهنا اخبرها والد ديمة بما حدث.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص رعب عن القبور بعنوان نباش القبور!

 

اقترح الطبيب عصام ان يتجهوا الى سطح العمارة فربما تكون بيسان تلعب باي شيء فوق السطح وبالفعل اتجه الجميع الى سطح العمارة وصُعقوا من هول ما رأوه ، فقد وجدوا بيسان مربوطة بحبل الى جوار خزان المياه وهناك ضمادة فوق عينيها و فمها ، و عندما سألها والدها عن الشخص الذي قام بذلك ردت بيسان و هي خائفة وقالت : لا ادري لقد كان ملثما ولم اتمكن من تحديد ملامح وجهه ، وهنا اخذ الطبيب عصام بيسان وتوجه بها الى عيادته وقام بفحصها للتأكد من عدم وجود اي اصابات بها والحمد لله كانت بيسان بخير ، وعندما عاد الجميع الى المنزل قالت بيسان : لقد قال الشخص الذي قيدني جملة غريبة جدا ، قال : اخبري اختك بنان باني سوف اصل اليها مهما كلفني الامر.

 

رجل ملثم
قصة العمارة الجزء الثاني

 

وفجأة دخل الى الشقة شاب لم يتعرف عليه احد ، وهنا ركضت الخالة نعمت باتجاهه وقالت اخيرا يا بني الغالي لقد جأت بعد غياب طويل ، وهنا قرر الجميع عدم التحدث عن الذي حدث مع بيسان لعدم احراج اهلها ، وبعدها عاد الجميع الى شققهم واخذ كل شخص في هذه العمارة يفكر في الشيء الذي حدث لبيسان وما علاقة هذا الشخص الذي قيد بيسان ببنان ، خاصة ان بنان قالت بانها لا تعرف شيئا عن هذا الشخص ، واخذت ديمة تفكر كثيرا في نظرات الطبيب عصام لها وهنا سألت ديمة نفسها ايضا لماذا ظهرت بهية والطبيب عصام اليوم مع ان هؤلاء الاشخاص لا يحضرون الى تجمعات العمارة على الاطلاق.

 

وبعد هذه الحادثة بيومين اتى الى ام ديمة خبر سعيد وهي ان فادي ابن جارتها نعمت يريد ان يخطب دانا ، ولكن الجميع لم ينتبه الى ان هذا الخبر لم يكن سعيدا لشقيقة ديمة داليا والتي كانت تجمعها علاقة صداقة قوية جدا مع ريهام شقيقة فادي ، وفضلا عن ذلك قال الاب : لن اسمح بان ازوج ابنتي الصغيرة قبل الكبيرة ، ولكن الجميع اقنعه بان المهم هو سعادة اختهم دانا ، وعندما اتى فادي ومعه والدته نعمت دخلت ديمة الى المطبخ لتحضير الشاي ولكنها اكتشفت ان المياه مقطوعة ، فاتجهت الى السطح لتجد بنان تقف مع شخص غامض وتقول له لقد اخبرتك بان تبتعد عني و عن شقيقتي فانا لم اعد اريدك.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصص واقعية مضحكة ومبكية قصة التاجر والفقير

 

صُعقت ديمة عندما شاهدت ما شاهدته وسمعت ما سمعته ، ولكن المصيبة الاكبر عندما نادت والدة ديمة عليها من نافذة المطبخ التي تطل على السطح بالقرب من الخزان وقالت : لماذا تأخرتي يا ديمة اهناك شيء يحدث عندك ، وعندما سمعت ديمة هذه الكلمات اتجهت راكضتا الى الشقة ، وقالت في نفسها : بالتأكيد لقد علمت بنان والشخص الذي معها بانني سمعت الحديث الذي دار بينهما  وحينها لم تكن ديمة تدرك حجم المصاعب و المشاكل التي سوف تأتي من هذه الصدفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق