قصص جن

فندق الجن المسكون قصة رعب حقيقية من مصر

قصص رعب حقيقية

من الغريب انه مازالت هناك بيوت مسكونه بالأشباح والعفاريت حتى اليوم ، ويتردد حولها الأقاويل الكثيرة والكلام الكثير من أنها بيوت مسكونه بالجن والاشباح ، ولا أحد يعرف الحقيقة وهل خقا تلك البيوت مسكونة أم لا ، واليوم اقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة الفندق المسكون في موقع قصص واقعية قصة رعب بعنوان فندق الشر المسكون قصة رعب مخيفة.

فندق الجن المسكون قصة رعب حقيقية من مصر

 

بني الفندق بشكل عادي وجميل جدا ، ولم تكن هناك اي مشكلة في الامر ، وكان الناس تزوره لتقضي فيه بعض الايام وتتمتع فيه ، ولكن للاسف الشديد بدأت الزبائن تشتكي من أمور غريبة تحدث داخله، وكانت الناس تفر من الفندق  من أول ليلة تقضيها فيه ، نتيجة المضايقات التي يتعرضون لها، والضجيج المجهول ، فلقد كان الفندق غريب جدا ومخيف .

وهناك اشياء غريبه تحدث داخله ولا احد يعرف سببها ، فالناس ترى اشياء  تتجول في غرف وطرقات الفندق، ويسمعون اصوات ضحكات ويتبعها صراخ وبكاء في نفس الوقت ، وتختفي أغراض الناس في الفندق فجأة ، ولقد اغلق الفندق بعد بسبب الضرائب في عام ‭ ‬1968،‭

وأخذته‭ ‬البلدية واصبح مهجورا من يومها ،  ورغم مرور السنوات مازالت هناك اشياء غريبة تحدث من حول الفندق ويدعى فندق ” بنغستيون ” وموجود في مصر .

‭ ‬المشكلة‭ ‬اليوم‭ ‬ليست‭ ‬في‭ ‬الفندق فهو مغلق من سنوات عديدة ولم يدخله احد ، ولكن المشكلة هي في العمارة المقابلة للفندق، اصبحت مسكنا للجن والشياطين ، ويقول احد سكان العمارة العجائز انه قد سكان العمارة قبل استقلال مصر  بـ15 يوما اشترينا الشقة من بعض اليهود الذين كانوا يسكنون العمارة ،  وحذرونا بأن أشياء غريبة ومخيفة تحدث في العمارة، وقالوا لنا بأنها مسكونة‭ ‬بالأرواح‭ ‬والأشباح‭ ‬وبأنهم‭ ‬كانوا‭
يحضرون‭ ‬القساوسة‭ ‬والكهنة‭ ‬ليبخروها‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬سبت حتى لا تؤذينا الشياطين والارواح الشريرة .

‬ونصحونا‭ ‬بأن‭ ‬نفعل‭ ‬الشيءلحماية انفسنا من المس ، ويكمل الرجل العجوز القصة وهو يقول : لقد اصيب سته اشخاص من سكان العمارة بالمس  ‬وأصبحوا‭ ‬يحدثون‭ ‬أنفسهم‭ ‬وحتى اخويه الاكبر اصيبوا بالمس والجنون ، أحدهما فقد عقله تماما حتى توفي منذ سنوات، والثاني كان معلما في المدرسة وأصيب بمس وفقد عقله .

ويكمل قائلا كنا في الليل  نسمع اخي يتحدث مع امرأة، ويقول لها ابعديني عن النار ويخترف ،ويهلوس في ‬الشوارع ‬ويعود‭ ‬في‭ ‬الليل‭ ‬لينام‮ .‬

ويكمل الرجل بانه كان يجد بعض الطعام وأشياء‭ ‬غريبة‭ ‬تظهر‭ ‬فجأة‭ ‬فوق‭ ‬طاولة‭ ‬المطبخ‭ ‬ثم‭ ‬تختفي من تلقاء نفسها ويكمل بان ابنته أصيبت بمس، ولم تشفا حتى تزوجت وخرجت من العمارة نهائيا المسكونة .

كانت  الفتاة ترى أمورا غريبة تحدث والأشياء تتحرك من مكانها دون أن يلمسها أحد، وكانت تظهر مأكولات وفواكه مختلفة فوق طاولة المطبخ، ثم تختفي فجأة، في البداية كنا نتهم بعضنا البعض ولكن اكتشفنا بان هناك من ياكل ذلك الطعام  ، وكانت الاواني ‬تتحطم‭ ‬لوحدها‭ ‬في‭ ‬المطبخ‭ ‬واللوحات‭ ‬تسقط‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬نلمسها ولا احد يمسكها تسقط من الجدار لوحدها

نحن‭ ‬متأكدون‭ ‬بأن‭ ‬هناك‭ ‬جن واشباح ‬يسكنون‭ ‬معنا‭ ‬في‭ ‬العمارة ، و لا نسكن وحدنا ، حتى العائلات الفرنسية التي كانت تسكن هنا في عهد الإستعمار، ومن بينها عائلات يهودية ، يتحدثون عن‭ ‬شبح‭ ‬امرأة‭ ‬ذات‭ ‬رداء ‬أبيض‭ ‬يظهر‭ ‬كل‭ ‬ليلة‭ ‬في‭ ‬الفندق‮ وهو يحمل مصباح ولا احد يعرف من تلك المرأة ابدا ولكننا نعرف بان العمارة والفندق مسكونان بالجن والعفاريت حتى اليوم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق