قصص أطفال

طمع الفلاح قصة جميلة ومسلية للأطفال قبل النوم

طمع الفلاح

ما أجمل تلك الحدوتة الصغيرة والقصة الهادفة ، التي نحكيها لأطفالنا الصغار قبل النوم ، فمن خلالها نعلمهم فكرا وهدف جديد بالحياة ، وللخدوتة والقصة تأثير جيد ، على الأطفال الصغار قبل النوم ، يتعلمون من خلالها الكثير من الأمور والأشياء المفيدة ، واليوم اقدم لكم في موقع قصص قصة جميلة جدا ومسلية بعنوان طمع الفلاح وقصة الدجاجة الذهبية ، وكيف لم يرضى الفلاح ويكتفي بما كتبه الله له ويحمده بل طمع حتى فقد كل شيء معه .

 

طمع الفلاح

دجاجة كرتون
دجاجة كرتون

كان يا ما كان في قديم الزمان ، وفي احدى البلدان البعيدة نوعا ما في أقصى البلاد ، كان  هناك في أحدي المزارع الريفية  الجميلة ، رجل عجوز يزرع ويقلع المحصول والأرض ، وكان أسمه العم سعد وزوجته العمة سعاد ، كان لديهم أرض واسعة  جدا وجميلة ، يزرعون بها أنواع مختلفة من  الخضروات اللذيذة ، والفواكه الشهية ، وفي يوم وجد العم سعد دجاجة غريبة الشكل تشبة الديك وكانت غريبة اللون وكانت تصيح كما يصيح الديك  ، اخذها الى منزلها ومزرعته وقدم لها الطعام والشراب.

 

كانت الدجاجة جميلة جدا وغريبة ايضا في الشكل واللون  ، اكتشف العم سعد في احد الايام بأن دجاجته الجميلة ، تبيض بيضة من الذهب ، ففرح جدا هو وزوجته ، فبجانب الخضروات لديهم دجاجة ذهبية ، تبيض لهم كل اسبوع بيضة ذهبية، كان العم سعد العجوز ،  يبيعها في السوق بسعر مرتفع ويسرع العم سعد ليسدد بحقها الديون ،  ويشتري ما يلزمه للأرض الزراعية من حبوب وسماد .

اقرأ ايضا قصص تربوية هادفة للأطفال قبل النوم

القرد الغاضب قصة أطفال مفيدة ومسلية من قصص جدتي سعاد

وفي يوم من الأيام ، كان العجوز يحتاج المال الكثير ، وكان العم سعد يطمع في الدجاجة  ، وكان يريدها  ان تبيض اكثر من بيضه لكي ينتفع بها، في اليوم ، اخذ يضع لها الكثير من الطعام ، ويترجاها ان تضع العديد من البيض في اليوم ، ولكنها كانت تبيض بيضه واحدة فقط ، رغم بأنها تاكل الكثير من الطعام والكثير ، كان عم سعد العجوز لا يعرف كيف يتصرف ، ولم يرضى بالبيضة الواحدة التى تضعها الدجاجة ، ويحمد الله بل كان يريد المذيد والمذيد ، من البيض الذهبي فكر العم سعد  ان يذبح الدجاجة  ، لكي يحصل علي كل البيضات التي بداخلها ، واقتنع بأنه بذلك سيكون افضل ، ولكن زوجته سعاد رفضت وقالت له أنه سوف يخسرها  ، إذا ذبحها ولم يجد بيض بداخلها  ابداً ، لابد ان يحمد الله على ما اعطاه ويصبر .

اقرأ أيضا قصص أطفال تربوية وهادفة للاطفال قبل النوم

احترام الجيران قصص تربوية هادفة للأطفال قبل النوم

ولكنه أصر علي ذبحها  وبالفعل العم سعد ذبح الدجاجة الذهبية ، ولم يجد بداخلها سوي الاحشاء والدم ، وحزن العم سعد حزناً شديداً  ، لأنه لم يجد بيض يقضي بحقه حوائجه بعد اليوم  ، وتمنى لو لم يفعل ما فعل في الدجاجة ،  وقال لزوجته سعاد انه كان علي خطأ وندم علي ما فعله ، ولكن بعد فوات الآون ، فلقد خسر الدجاجة للأبد ، وقال أنه سوف يرضي بما قسمه الله له  بعد ذلك  ، وسوف يحمده للابد ، ولم يسمح للطمع ان يدخل قلبه مرة ثانية ابداً .

اقرأ ايضا قصص أطفال تربوية جميلة للأطفال قبل النوم

 

الأسد الأناني قصة هادفة من قصص جدتي سعاد بقلم منى حارس

وفي النهاية نتعلم بأن عاقبة الطمع سيئة جدا ، ولو كان العم سعد رضى برزق الله لكان له خيرا ، ولأستمرت الدجاجة في انتاج البيض ، ولكنه طمع في المذيد وكان يريد كل البيض في بطن الدجاجة ، لذلك حرمه الله من كل شيء ، وتسبب بسبب طمعه الكبير وجشعه في خسارة كل شيء بحياته ، ولو حمد ال،سان ربه لدامت النعمه وما زالت من وجهه ، ونتعلم بأن الإنسان لابد أن يستمع لأراء الغير ، ويأخذ بها فالمشورة والنصح شيء ضروري للأنسان ، فلو أستمع العم سعد لكلام زوجته سعاد ما كان خسر وفقد كل شيء عند ذبح الدجاجة ، ولكنه لم يستمع لها فخسر كل شيء .

وفي النهاية اتمنى أن تكون القصة قد اعجبتكم واستفدتم منها فالطمع شيء سيء ، والرضا بالرزق وما كتبه الله شيء جميل جدا يا صغار .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق