قصص أطفال

تلخيص قصة سندريلا Cinderella بالإنجليزية مترجمة للعربية

تلخيص قصة سندريلا

قصة سندريلا من أشهر الحكايات الشعبية، والقصة تبين عناصر الظلم والإجحاف، كما أنها تبين مكافئة المظلوم المنتصر، وأن الظلم مهما بلغ منتهاه ومهما بلغ من قوة فبالنهاية لابد له وأن ينهار حتماً.

وقصة سندريلا عرفت حول العالم بأشكال مختلفة ولكنها بالنهاية نفس الرواية، وتدور أحداث القصة حول فتاة تدعى سندريلا تعيش ظروف صعبة للغاية إذ تتحول حياتها فجأة من المعاناة الشديدة للرغد.

وسندريلا تعني مجازاً الشخص الذي يحقق نصراً بعد طول معاناة بشكل غير متوقع، كما أنها تعني فتاة الرماد كناية عن الرماد الذي كان ملتصقاً بها على الدوام وبثيابها الرثة نتيجة عملها الدائم.

حصدت قصة سندريلا شهرة عالمية، ونالت إقبالاً شديدا من قِبل الجميع.

Cinderella story

قصة سندريلا

In one of the kingdoms and in one of the previous eras, there was a girl named Cinderella, who lived happily and was treated as princesses by her parents, but happiness did not last long as her mother fell seriously ill, and died of her illness, but she voted for her only daughter on her deathbed to be long Her life is kind-hearted and brave, and to behave this way with everyone

في إحدى الممالك وفي إحدى العصور السالفة كانت هناك فتاة تدعى سندريلا، كانت تعيش في سعادة بالغة وتعامل معاملة الأميرات من والديها، ولكن السعادة لم تدوم طويلا إذ مرضت والدتها مرضا شديدا، وتوفيت إثر مرضها، ولكنها أصوت ابنتها الوحيدة وهي على فراش الموت أن تكون طوال حياتها طيبة القلب وشجاعة، وأن تتصرف بهذه الطريقة مع الجميع.

After the years passed, her father married another woman who had two daughters of the same age as Cinderella, but his wife was mean and black-hearted, and her two daughters inherited evil qualities from her, so Cinderella’s life was turned upside down after her father’s marriage. And then the poor girl became their servant, doing all the housework seriously and could not utter a single word, especially after losing her father, who died during his business trip

تزوج والدها بعد مرور السنوات من امرأة أخرى كان لديها ابنتان من نفس سن سندريلا، ولكن زوجته كانت لئيمة سوداء القلب، وابنتيها ورثا منها خبيث الصفات، لذلك انقلبت حياة سندريلا رأساً على عقب بعد زواج والدها، تنازلت عن كل شيء وأولها غرفتها، فصعدت للعلوية، ومن بعدها صارت الفتاة المسكينة خادمة لهن، تقوم بكل الأعمال المنزلية بجدية ولا تستطيع أن تتفوه بكلمة واحدة وخاصة بعد خسارتها والدها حيث توفي أثناء رحلة عمله.

Although she did all the household chores, she was not spared from their sharp tongue, and the days passed and Cinderella’s suffering increased with her day after day until the day came when Cinderella was in the market and I heard the king’s men calling for a royal party for every virgin girl in the kingdom, whatever she was. The news for her stepmother and her two daughters

وعلى الرغم من قيامها بكافة الأعمال المنزلية إلا أنها لم تسلم من لسانهن السليط، ومرت الأيام ومعاناة سندريلا تزداد معها يوما تلو الآخر حتى جاء اليوم الذي كانت فيه سندريلا بالسوق وسمعت رجال الملك يدعون لحضور حفل ملكي لكل فتاة عذراء بالمملكة مهما كانت، عادت فرحة مسرورة تزف الخبر لزوجة أبيها وابنتيها.

Her stepmother forced her to sew two dresses for her two daughters, and gave her too much household chores so that she could not go with them to the party, Cinderella was a very beautiful girl, even though they were involved in the endless housework and she wore tattered clothes, but her beauty was still shining all the time And all the while, her stepmother was jealous of her being more beautiful than her two daughters, and of the inner beauty that she had despite their mistreatment of her

أجبرتها زوجة أبيها على حياكة ثوبين لابنتيها، وكلفتها بالأعمال المنزلية بفرط حتى لا تتمكن من الذهاب معهن للحفل، كانت سندريلا فتاة في غاية الجمال حتى بالرغم من إقحامهما بالأعمال المنزلية التي لا تنتهي منها على الدوام وارتدائها للثياب الرثة إلا أن جمالها كان لايزال يشع في كل وقت وكل حين، كانت زوجة أبيها تغار من كونها أجمل من ابنتيها ومن جمالها الداخلي التي تتحلى به على الرغم من سوء معاملتهن إليها.

Cinderella said goodbye to them, despite all the sadness she was feeling inside her. As for them, she did not pay attention to her in the first place. Tears spilled from her eyes and suddenly a fairy of light appeared before her. She reassured her and told her that she was her imaginary godmother and that she came to fulfill her wish by going to the party; Signs of sadness appeared on Cinderella’s face, and the godmother asked: “With my clothes on?! I don’t think I can go to the party at all.”

ودعتهن سندريلا على الرغم من كل الحزن الذي كانت تشعر به بداخلها، أما عنهن فلم يلتفتن إليها من الأساس، انسكبت الدموع من عينيها وفجأة ظهرت لها جنية من نور سطع أمام عينيها، طمأنتها وأخبرتها بأنها عرابتها الخيالية وأنها أتت لتحقق لها أمنيتها بذهابها للحفل؛ ظهرت علامات الحزن على وجه سندريلا وسألت العرابة: “بملابسي هذه؟!، أظنني لن يمكنني الذهاب للحفل على الإطلاق”.

The godmother asked her in astonishment: “Didn’t you see me coming out of nowhere for you?!”

Cinderella replied, “Yes, you did.”

The godmother said, “Then how can you ask a question like this?! Wait and you’ll see.”

Indeed, the godmother clicked on Cinderella’s head, and her condition changed completely, and her beauty and radiance increased, as she appeared in a dress that was not matched by another dress in beauty, and it was blue in color, and her hair was raised by a golden ribbon

سألتها العرابة في دهشة: “ألم ترينني خرجت لكِ من العدم؟!”

فأجابتها سندريلا: “نعم فعلتِ ذلك”.

فقالت العرابة: “إذاً كيف يمكنكِ أن تسألي سؤالاً كهذا؟!، انتظري وستري”.

وبالفعل نقرت العرابة على رأس سندريلا فتبدل حالها كليا، فازداد جمالها وإشراقها حيث ظهرت في ثوب لا يضاهيه ثوباً آخر في جماله، وكان أزرق اللون، وكان شعرها مرفوعا بواسطة شريط ذهبي.

Cinderella was so happy and joyful that she felt that she was in a dream and not in reality. The godmother clicked on a pumpkin and made it a luxury cart. She used Cinderella’s friends the mice and made them four white horses, and the goose made her the chariot driver, and two lizards made them guards.

When Cinderella climbed the carriage, she discovered that she was barefoot, so the godmother clicked on her feet, and there was a special glass shoe on Cinderella’s feet. Twelve o’clock ticking

كانت سندريلا في غاية الفرح والسرور لدرجة أنها شعرت بأنها في حلم وليست في حقيقة، نقرت العرابة على يقطينة فجعلتها عربة فاخرة، واستعانت بأصدقاء سندريلا الفئران فجعلتهم أربعة أحصنة بيضاء اللون، وبالإوزة فجعلتها سائق العربة وباثنين عظاءة جعلتهما حارسين.

وأول ما صعدت سندريلا العربة اكتشفت أنها حافية القدمين، فنقرت العرابة على قدميها فكان حذاء زجاجي خاص في قدمي سندريلا، وانطلقت لرحلتها نحو الحفل الملكي، ولكن العرابة أوصتها بأن كل ما فعلته سينتهي مفعوله السحري بحلول منتصف الليل، وأنها يتوجب عليها مغادرة الحفل عند آخر دقة من دقات الساعة الثانية عشرة.

The prince was at the party standing sad, as if something was missing so much that his mother the queen was amazed at him, how could all this number of good virgins be in front of his eyes and stand so sad, and despite taking his mother’s advice, he was only able to say hello to every girl From them, but when Cinderella arrived at the party, she was descending the stairs, all eyes turned to her, and she attracted everyone with her radiant beauty

The prince immediately turned to her and asked, “I feel like I’ve known you before.”

كان الأمير حينها بالحفل يقف حزينا وكأن شيئا ما ينقصه لدرجة أن والدته الملكة تعجبت من أمره، فكيف أن يكون كل هذا العدد من العذارى الحسان أمام عينيه ويقف حزينا بهذا الشكل، وعلى الرغم من أخذه بنصح والدته إلا أنه لم يتمكن إلا من قول أهلا لكل فتاة منهن، ولكن عندما وصلت سندريلا للحفل فكانت تنزل درجات السلم كل العيون التفتت إليها، فجذبت الجميع بجمالها البهي، اتجه الأمير نحوها على الفور وسألها: “أشعر وكأنني أعرفكِ من قبل”.

Cinderella smiled in embarrassment, so he invited her to dance with him and she agreed immediately, and a dance behind her again and the time passed between them quickly without them realizing it, and Cinderella did not wake up from her dreams until the accuracy of the clock, which announced that it was twelve after midnight!

ابتسمت سندريلا في خجل منها، فدعاها للرقص برفقته وافقت على الفور، ورقصة ورائها ثانية ومر الوقت بينهما سريعا دون أن يشعرا به، ولم تستيقظ سندريلا من أحلامها إلا عند دقة الساعة والتي أعلنت عن كونها الثانية عشر بعد منتصف الليل!

Cinderella ran, wanting to get out of the party, before the last ticking of the clock, as the godmother warned her, and as she ran, the shoe fell from her feet, and she did not return to take it, as the prince was running behind her

ركضت سندريلا ترغب في الخروج من الحفل قبل آخر دقات الساعة كما حذرتها العرابة، وأثناء ركضها سقط من قدمها الحذاء فلم تعود لأخذه حيث أن الأمير كان يركض خلفها، صعدت للعربة وأمرت السائق بالإسراع في الحال والخروج بها من الحفل!

She disappeared from his sight and only her glass shoe remained with him. He was very sad to lose her without knowing anything about her. On the other hand, Cinderella was very happy and pleased to have the most beautiful experience ever in all life, which is the experience of love

اختفت عن أنظاره ولم يبقى معه سوى الحذاء الزجاجي الخاص بها، كان حزينا للغاية على فقدها دون أن يعلم عنها شيئا، أما من ناحية أخرى فكانت سندريلا في غاية الفرح والسرور لخوضها أجمل تجربة على الإطلاق في كل الحياة، ألا وهي تجربة الحب.

The king and queen issued an order to search for the party girl, and that she had to go to the royal palace to marry the prince, but Cinderella was afraid of the oppression of her stepmother, so she did not go; And when the two kings did not find a result of their order, they ordered their men to search throughout the kingdom to find the girl by measuring the shoes, and that whoever fits the shoes on her foot will marry the prince at once

أصدر الملك والملكة أمرا بالبحث عن فتاة الحفل، وأن عليها الذهاب للقصر الملكي للزواج من الأمير، ولكن سندريلا خشيت من بطش زوجة أبيها فلم تذهب؛ وعندما لم يجد الملكان نتيجة لأمرهما أمرا رجالهما بالبحث في كل أرجاء المملكة بالبحث عن الفتاة عن طريق قياس الحذاء، وأن من يتناسب الحذاء على قدمها ستتزوج من الأمير في الحال.

The news spread quickly in the kingdom, and every virgin girl had to try the shoe in the hope of marrying the prince, her stepmother was very happy and hoped that one of her two daughters would be able to achieve the desired goal, and the experiment was conducted on all the girls, but the shoe refused to fit any girl except for its owner The original Cinderella, and in the end it was the turn of the house of Cinderella, her stepmother and her two daughters

انتشرت الأخبار سريعا في المملكة، وكان على كل فتاة عذراء تجربة الحذاء على أمل في الزواج من الأمير، كانت زوجة أبيها في غاية الفرح وأملت أن تتمكن إحدى ابنتيها من تحقيق الغاية المنشودة، وأجريت التجربة على كل الفتيات ولكن الحذاء أبى أن يناسب أي فتاة باستثناء مالكته الأصلية سندريلا، وفي النهاية جاء الدور على منزل سندريلا وزوجة أبيها وابنتيها.

Cinderella’s stepmother hid Cinderella out of sight until her chance to survive was distracted by jealousy and hatred, but it was a coincidence that Cinderella started singing out of her sadness, and the mice managed to open the window, so her sweet voice came out and the king’s men heard it, so they came home again and they had the prince who was on Familiar with the voice of Cinderella, the beautiful girl he had the chance to meet at the party

أخفت زوجة الأب سندريلا عن الأنظار حتى تصرف عنها فرصة نجاتها بسبب الغيرة والحقد، ولكن كانت الصدفة حيث أن سندريلا شرعت في الغناء من كثرة حزنها، وتمكن الفئران من فتح النافذة فخرج صوتها العذب وسمعه رجال الملك، فعادوا للمنزل مرة أخرى وكان معهم الأمير الذي كان على دراية بصوت سندريلا الفتاة الجميلة التي حظي بمقابلتها بالحفل.

He ordered the stepmother to show the girl she was hiding, but she refused and denied the existence of another girl, so he ordered his men to search all the house, and when they showed Cinderella, the prince was very happy and pleased his heart, and they married and lived in great happiness

أمر زوجة الأب بإظهار الفتاة التي تخفيها ولكنها رفضت وأنكرت وجود فتاة أخرى، فأمر رجاله بالبحث بكل المنزل، وعندما أظهروا سندريلا فرح الأمير فرحا شديدا وسر قلبه، وتزوجا وعاشا في سعادة غامرة.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصة سندريلا مكتوبة من أجمل القصص الشهيرة عالمياً

قصص قصيرة للأطفال بالفرنسية مكتوبة Cendrillo” سندريلا ج1

قصة Cendrillon سندريلا الجزء الثاني والأخير

قصص عالمية سندريلا حكاية من التراث الإنجليزي قصة جميلة للأطفال قبل النوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى