قصص أطفال

بوبو وفصل الشتاء حدوتة باللهجة المصرية للأطفال الصغار بقلم منى حارس

بوبو وفصل الشتاء

ما أجمل تلك الحدوتة التي نحكيها لأطفالنا قبل النوم ، فهي تعلمهم فكرة جديدة وتعلمهم درس مفيد بالحياة الكبيرة ، وينصح الأطباء النفسيين بأهمية تلك الحدوتة الصغيرة التي نحكيها لصغارنا قبل النوم ، وكل أم تحكي لأطفالها القصة بطريقتها الخاصة وتغير من نبرات صوتها حتى تدخل الحدوتة إلى عقولهم الصغيرة ، واليوم أقدم لكم حدوتة صغيرة مصرية بعنوان بوبو وفصل الشتاء حدوتة باللهجة المصرية للأطفال الصغار ، بقلم منى حارس

بوبو وفصل الشتاء
بوبو وفصل الشتاء

بوبو وفصل الشتاء

 

كان يا ما كان كان في اسرة صغيرة  مكونة من الام والاب وطفلة صغيرة اسمها بوبو واخوها يويو ، وكانت الطفلة الصغيرة بوبو بتحب تعرف كل حاجه فى الدنيا  وتسأل ماما وبابا  عن كل حاجة تقابلها ، وتحب تسأل أسئلة كتير ، بوبو كانت بتحب تسأل عن كل شيء وعن أي شيء وكانت بتسأل  كل شويه ماماتها وباباها  هو ايه دا وايه دا  ومكنتش بتزهق من السؤال ، وكانت الأم بترد عليها وهي بتبتسم وبتضحك .

وفى يوم من الأيام خلص الصيف وبعده الخريف  ودخل الشتاء الدنيا كانت بتشتي وتمطر كتير ، واليوم دا لبست ماما بوبو واخوها يويو هدوم  كتير  جدا ، لأن الجو كان برد وساقع فلبست بوبو ويويو جاكت وطاقيه وكوفيه وشراب وهدوم تقيله علشان تحميهم من البرد الشديد .

 

بوبو اعترضت على مامتها واعدت تقولها ، ليه يا ماما كل الهدوم دي نلبسها ، ردت الام : علشان الدنيا برد يا بوبو  وبتشتي ، ولو خففنا هدومنا هنبرد ويجلنا انفلونزا وبرد ونتعب ، وهنا بوبو قالت بتعجب : يعنى ايه يا ماما انفلونزا مش عارفه دي حاجة وحشة ولا حلوة .


ماما ردت على بوبو الصغيرة  وقالت لبنتها الصغيرة لا يا بوبو  الانفلونزا  دا مرض اسمه كدة ، ودا  مرض  وحش وبرد يجلنا  لما نتعرض لتيار هواء جامد ،  او برد شديد  ونكون مخففين هدومنا ، بنتعب ونمرض بنكح وبجلنا سخونيه ورشح زى يويو اخوكى لما كان تعبان وعندة برد وانفلونزا  من شهر يا بوبو فاكرة .

 

بوبو بصت لماما كتير واعدت تفكر تاني وقالت بصوتها الصغير وسألت : وليه يا ماما جسمنا بيسخن وبنتعب ليه منتعبش ونكون كويسين ، ماما  ضحكت أووى وقالت لبينتها الصغيرة  :علشان يا بوبو فى حجات صغيرة موجودة في جسمنا ، بتدافع  عنا ضد الامراض ، الحجات دى زى العساكر بس عساكر صغيرة يا بوبو اول المرض ميدخل  الجسم الحجات الصغيرة دي بسرعة تطلع و بتعد تضرب المرض وتتعارك معاها ، علشان تحمينا وتحمي اجسامنا علشان كدة احنا بنسخن  وبنتعب ،  ولو الحجات الصغيرة اللي ربنا خلقها في مقدرتش تقضى على المرض يبقى لازم ناخد الادويه المناسبه علشان نقضي على المرض ونتخلص منه .

بوبو  الصغيرة ضحكت اووى و عجبتها الحجات الصغيرة اللي جوه الجسم وبتدافع عنه من الامراض ، وسألت ماما هي الحجات دي اسمها ايه ، ماما ردت على بنتها الصغيرة وقالت : اسمها المناعه يا بوبو وفي حاجة جواها صغيرة  اسمها antibody انتيبودي ، وفتحت ماما الكمبيوتر وورت الصور لبوبو ، وكانت الطفلة فرحانه جدا وسعيدة وهي بتتفرج ، بوبو كانت فرحانه جدا وحبيت تشوف مناعتها والعساكر الصغيرة .

فكرت الطفلة الصغيرة ازاي تقدر تشوف مناعتها ، ففكرت لو خففت هدومها في الشتا والبرد هتتعب وهتشوف المناعة والعساكر الصغيرة وراحت خففت هدومها وراحت تلعب والدنيا بتمطر في الجنينة تحت المطر وهي بتضحك كتير وفرحانه ، بوبو الصغننه تعبت جدا لما خففت هدومها وماما وبابا زعلوا جدا منها  انها خففت هدومها ووقفت تحت المطر ، وعرضت نفسها للمرض

وراحت للدكتور والدكتور كتبلها حقن كتير مضاد حيوى علشان تخف بسرعة ، ومن يومها عرفت بوبو ان الواحد المفروض يبعد عن تيارات الهواء والامطار في الشتا وميعرضش نفسه للمرض ،  ويلبس لبس تقيل يحمى نفسه من البرد والمرض ،  وعرفت ان الواحد ممكن يزود مناعته لما ياخد معلقة عسل نحل كل يوم ويدفي نفسه في البرد وميتعرضش لتيارات هواء لانها خطر عليه وكتر البرد بيضعف مناعته .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق