قصص جن

قصص حقيقية مرعبة بعنوان بدون ملامح بقلم منى حارس

بدون ملامح

اليوم اذكر لكم بعض قصص الرعب التي حدثت بالفعل ، فهناك اشياء كثيرة تحدث ليس لها تفسير منطقي ، ولا علمي في الحقيقية غير إنها تحدث بالكون من حولنا “، ولا ندري لماذا وللرعب وجوه كثيرة ، اقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعية قصص حقيقية مرعبة بعنوان بدون ملامح بقلم منى حارس

 

   بدون ملامح

بدون ملامح
بدون ملامح

ولماذا هي بدون ملامح ، لأنك من ستضع الملامح والنهاية كيفما تريد يا أخي ، سأخبرك القصة وأخبرني  أنت لماذا حدث في رأيك ، القصة الأولى حدثت في أمريكا ، على أحد الطرق السريعة ، فهناك بذلك الطريق السريع جدا ، يوجد استراحة للمسافرين ولكنها مسكونة بالأشباح ، ولكن ما القصة ورأها يا ترى ؟

اقرا ايضا السحر الأسود في المغرب قصة رعب حقيقية مخيفة بقلم منى حارس

دخل الأستراحة سبعة عشر مسافر ، ولم يخرجوا منها حتى اليوم أو حتى يسمع عنهم أحد شيء ، إن الموضوع غريب جدا ومثير للتوتر والدهشة ،  تقع الاستراحة في ولاية تكساس في  الطريق السريع رقم 87 جنوب بيغ سبرينغ  ، واقيمت الأستراحة في مكان حدثت مجزرة وحشية  للهنود الحمر، عام 1853م، وراح ضحية المذبحة الكثير من القتلى الأبرياء من الهنود الحمر  ، فلقد تم بتر وقطع ايادي وارجل كل الضحايا بالمجزرة ، ربما كان هذا هو السبب فالارواح تثأر من قاتليها وتختطف البشر ، ليعرفوا كم عذبوا بقطع ايديهم وارجلهم وصلبهم وقتلهم كالدجاج .

 

في عام 1978كانت  احدى المغنيات في طريقها للسفر الى ولاية اخرى ، فاستقرت في  الاستراحة ولكنهم لم يعثروا عليها مرة اخرى ، بل عثروا على سيارتها  فقط تقف خارج الاستراحة  بعد فترة من دخولها ، لم يرى او يسمع احد عن الفتاة ،  كانت  المغنية لولا غليتر ،  أول المفقودين في تلك الاستراحة ، هل تعتقدون بأن أرواح الموتى سئمت الصمت وتريد الضجيج العالي والرقص والغناء ، وبعدها اختفى ستة عشر فردا ، دخلوا الاستراحة ولم يعثر احد عليهم حتى اليوم ، ولا تزل ملفات قضاياهم مفتوحة في الشرطة ولم تغلق القضية .

اقرا ايضا السحر الاسود والجني الغاضب قصة رعب حقيقية من المغرب بقلم منى حارس

اخر  الضحايا  وهي امرأة عجوز  تجاوزت الثمانون عاما ، دخلت الاستراحة  ،  واختفت ولم تظهر كما قال الابن ، الذي كان يسافر معها إلى تكساس ،  اختفت امه فور دخولها الاستراحة ولم يعثروا عليها ، وبحث عنها الابن كثيرا بلا جدوى ، غريب جدا لماذا تخطف الأشباح الناس ، ربما شعروا بالملل والضجر ، من يدري أين يذهبون ولما تخطف الأشباح البشر ؟

 

 

 

القصة الثانية وهي قصة غريبة جدا ، لشاب يدعى آلان مينيز يبلغ من العمر 22 عاما ،  بدون ملامح أيضا ولا معالم وسأتركها لك لتضع ملامحها وتخبرني لماذا ، ادعى شاب بأنه قتل صديقه الوحيد ، وبعد قتله قام بإخفاء جثته في احد القبور ، وقال الرجل بأن إحدى الشخصيات  في فيلم شهير  لمصاص دماء  وهو ملكة الملعونين ، طلبت منه ذلك وقتل صديقة بوحشية كبيرة وتمزيقه  ، وقف الشاب أمام محكمة أدنبرة  يتحدث عن الفيلم بجنون وانبهار كبير ، وقال بجنون إنه شاهد الفيلم  كثيرا جدا ، واكثر من  مائة مرة خلال الايام الماضية ،  شعر بعدها برغبه كبيرة في قتل الاخرين بوحشية كبيرة .

اقرا ايضا عيون القطط قصة رعب حقيقية مخيفة وغريبة من مصر بقلم منى حارس

واكمل كلامه بأن بطلة الفيلم ، كانت تزوره في غرفة نومه واخبرته بأنها ستمنحه الخلود ، مقابل قتل صديقة ومص دمه  ، حتى يتحول لماصص دماء ولذلك قتل صديقة وقتل صديقة وشرب دم القتيل وأكل أجزاء من رأسه ، وقال بانه قتل صديقة الوحيد باستخدام سكين ضخم جدا وكبير للمطبخ وشاكوش .

واكمل قائلا أن البطلة لم تتوقف عن زيارته بعد قتل صديقة ،وطلبت منه قتل المزيد من القتلى  لكنه رفض تنفيذ ما تريد وقتل المذيد من الناس  ، ويقول الادعاء بأن الرجل يعاني من اضطرابات في الشخصية ، وتلك الاضطرابات  تسببت في عدم انسجامه مع الناس و المجتمع وتم وضعه في مستشفى الدوله لامراض النفسية والعقلية ، فهل تعتقد بأن الشاب مجنون أم قاتل ؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق