قصص أطفال

القرد الحزين ميمي وحكيم الغابة فلفول قصص هادفة بقلم منى حارس

القرد الحزين ميمي وحكيم الغابة فلفول

ما اجمل تلك الحدوته التي نحكيها لاطفالنا الصغار قبل النوم ، فانها تساعدهم على فهم الكثير من امور الحياه وتجعلهم يوجهونها بشكل جيد وصحيح ، وينصح الاطباء والاخصائيين النفسيين للاطفال اهمية تلك الحدوتة الصغيرة واليوم اقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة للاطفال بعنوان القرد الحزين وحكيم الغابة بقلم منى حارس

القرد الحزين وحكيم الغابة

 

كان يا مكان في قديم الزمان في تلك الغابه البعيده التي تمتلىء بالحيوانات الكثيرة ، المختلفة الكبيرة والصغيرة  والاشجار العاليه والقصيرة والأزهار الملونه الجميله الحمراء  والصفراء والبرتقالية والبيضاء ،  كان تعيش القرود في الغابة وكان القرد الصغير ميمي دوما حزين ويبكي ، فلقد كان القرد ميمي قد خلقه الله بدون ذيل كباقي الحيوانات والقرود في الغابه ،  وكان القرد ميمي حزين جدا على كونه بلا ذيل ، لا يستطيع تسلق الأشجار والتأرجح فوقها بدون ذيل فتلك هي عاده القرود ،  فانهم يلعبون  فوق الاغصان والاشجار بذيولهم الطويله ، ولكن ميمي كان بلا ذيل ، وكان حزين جدا على حاله .

 

وكان صغار القرود يسخرون منه ويضحكون عليه،  ويقولون له انك بلا ذيل ، فانت لست قرد مثلنا ،  وكان لا يلعبون معه  لانه لا يستطيع تسلق الشجرة والتأرجح فوقها ، وكان القرد الصغير يلعب وحيدا اسفل الشجره فلا يستطيع اللعب  مثل باقي القرود فوق الشجره والأغصان ،  وكان صديقه الكلب الصغير نانو يحب ان يجلس معه اسفل الشجرة ،  ويلعب معه يتحدثان  ويتسامران ، فقال الكلب نانو : لماذا  يا ميمي  حزين هكذا اليوم .

 

رد القرد الصغير قائلا :  لأن القرود لا تحب أن تلعب  معي لأن ليس لدي ذيل طويل مثلهم ، حتى أتسلق الشجرة  مثلهم ، فرد الكلب الصغير قائلا : احمد الله يا صديقي ، فأنت أسرع منهم جميعا واسرع منهم جميعا فان ركضوا على الأرض فأنت تسبقهم جميعا يا صديقي ، أحمد الله على ما اعطاك يا ميمي  ، ولا تعترض على شيء .

 

ولكن لم يقتنع  القرد ميمي بكلام صديقة ، وذهب لامه حزينا يبكي قائلا لماذا يا أمي خلقت هكذا بلا ذيل كباقي الحيوانات ، قالت له الأم : احمد الله يا ابني ولا تقل هذا الكلام ،  ولكنه لم يحمد الله ولم يقتنع بهذا الكلام ، و قرر أن يذهب الى حكيم الغابه الفيل فلفول حتى يعطي له ذيل جديد ،  ذهب القرد الصغير وهو حزين الى مكان الفيل فلفول  واثناء سيره بالطريق ،  وجد صديقه الكلب نانو ، فقال له الكلب إلى أين أنت ذاهب يا صديقي فرد القرد ميمي : انا ذاهب لحكيم الغابة حتى يعطيني ذيل طويل يا صديقي ، فاندهش الكلب وقال : ما تفعله يا صديقي خاطىء وانت تعترض على ما أعطاك الله ، ولكن القرد ميمي قال له : ليس لك دخل فيما افعل يا نانو فأتركني وشأني .

 

 

حزن نانو كثيرا وذهب الكلب الصغير بعيدا عن القرد وهو يبكي ، لم يهتم بيه ميمي ولم يلتف له بل اسرع يكمل طريقة إلى الفيل فلفول ، وذهب القرد إلى الفيل فلفول حكيم الغابة وكان الفيل يسكن في مكان بعيدا مهجورا على أطراف الغابة ، وكان الفيل فلفول عبارة عن فيل صغير جدا ربما هو في نفس حجمة هو ولكن بهيئة فيل ، اندهش ميمي مما يرى امامه وتساءل بدهشة : هل انت حقا الفيل فلفول حكيم الغابة .

 

فقال الفيل فلفول : هكذا خلقني الله يا بني وانا مرتاح في ذلك واحمد الله ، فرد القرد ميمي : ولكنك صغير الحجم جدا ايها الفيل ، ابتسم الفيل قائلا :

لقد خلقني الله عز وجل هكذا حجمي صغير ولكن لدى عقل كبير وذكي جدا ، لدرجة إنني اصبحت حكيم الغابة واذكى حيوان فيها يا بني لذلك انت هنا لاستشارتي ، نظر القرد الى الفيل واخذ يبكى وقال : انا اريد ذيلا طويل حتى العب مع اصحابي بيه ايها الحكيم ، فرد الفيل : ولكنك يا صغير لديك شيء مميز جدا قد وهبك الله هو وهو سرعتك الكبيرة هل تعلم ان كان لك ذيلا ربما لم تستطيع الركض بسرعة كبيرة فلقد ميزك الله بشيء ، وهنا فكر القرد ميمي في كلام الفيل فلفول ، وعرف كم اخطأ بحق نفسه وبعدها رحل يركض بسرعة،  بعد ان شكره جزيلا فلقد نبهه الفيل لشيء هام ان يحمد الله على ما اعطاه حتى لا يأخذه منه وذهب الى صديقه نانو وكان مازال يسير بحزن بالغابة ، فاعتذر ميمي منه وقال له سامحنى يا صديقي لن افعل ذلك من جديد اعتذر منك فقال الكلب واين ذيلك يا ميمي ضحك ميمي وقال لا لا اريد اي ذيل وكيف سالعب معك ونركض ان كان لي ذيل .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق