قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج11

والحب الحقيقي الصادق هو أن تبقى القلوب على عهد الحب مهما طالت المسافات، ومهما رأى المحبين في الطرق من صعوبات.

وكل حبيب يتمنى ويرغب في دخول الجنة مع من أحب حيث أن الحياة الدنيا حياة قصيرة، ولا تكفي لإشباع كل حبيب من حبيبه.

وأخيرا يظل السؤال من يسكن الروح كيف للقلب أن ينساه.

The story of the doctor angel

قصة الطبيبة الملاك الجزء الأحد عشر

صورة وردة برتقالية اللون
للرومانسية والعشق طابع خاص مع الورود بأنواعها

Girl: “Yes, I can, but tell me why are you asking me to live with you?”

Young man: “First tell me, is it not suitable for you to live with me?!”

Girl: “No, I don’t mind moving and living with you, but I’ll do it if we like each other.”

الفتاة: “بلى أستطيع، ولكن أخبرني لماذا تطلب مني أن أعيش معك؟”

الشاب: “أخبريني أولا ألا يناسبك العيش معي؟!”

الفتاة: “لا، ليس لدي مانع في الانتقال والعيش معك، ولكني سأفعلها في حال إذا كنا نحب بعضنا”.

The young man was silent and did not show any reaction to answer the girl’s question.

Girl: “Then do you want to live with me because you love me?”

The young man nodded his head in refusal. The girl carried herself and left his house immediately. Her psychological condition worsened completely, so that she did not go back to work in the hospital and was satisfied with her work in her private clinic. She did not meet anyone who spent most of her time with her patients and did not talk about anything.

صمت الشاب ولم يبدي أية ردة فعل يجيب بها على تساءل الفتاة.

الفتاة: “إذاً هل تريد العيش معي لأنك تحبني؟”

أومأ الشاب برأسه مجيبا بالرفض، حملت الفتاة نفسها ورحلت من منزله على الفور، استاءت حالتها النفسية بالكامل حتى أنها عادت لم تذهب لعملها بالمستشفى واكتفت بعملها بعيادتها الخاصة، لم تكن تقابل أحدا تمضي جل وقتها مع مرضاها ولا تتحدث في أي شيء.

One day, the girl left her clinic and went to walk in the streets and forget the sorrows and pains that afflicted her heart; She wandered and did not feel her feet where to take her to be surprised to find herself in a place where three people want to physically assault her, she screams and asks for help, but they have no hearts at all to respond to her cries and have mercy on her from their brutality.

And if the young man in love with her was watching her from afar, and when she entered this place and was late, he entered behind her to find out her matter and if she was lying on the ground and was not spared from the tyranny of their hands, he saved her from their hands in the last moments.

He abused all three of them and beat them, and as soon as he took his weapon out of his pocket, they fled and fled in front of him; He took her in his arms and took her back to his car.

وبيوم من الأيام خرجت الفتاة من عيادتها وذهبت لتسير في الطرقات وتتناسى ما أصاب قلبها من أحزان وأوجاع؛ وهامت ولم تشعر بأقدامها إلى أين تأخذها لتتفاجأ بتواجد نفسها في مكان به ثلاثة أشخاص يريدون الاعتداء عليها جسديا، تصرخ وتطلب المساعدة، ولكن لا توجد لهم قلوب على الإطلاق ليستجيبوا لصرخاتها ويرحموها من بطشهم.

وإذا الشاب المتيم بها كان يرقبها من بعيد، وعندما دخلت لهذا المكان وتأخرت دخل خلفها ليتبين أمرها وإذا بها ملقاة على الأرض ولم تسلم من بطش يديهم، لقد أنقذها من بين أيديهم في اللحظات الأخيرة.

نكل بثلاثتهم وأوجعهم ضربا، وما إن أخرج سلاحه من جيبه حتى فروا ولاذوا بالهرب من أمامه؛ حملها بين ذراعيه وعاد بها لسيارته.

And all the way back the girl did not utter a word, but was soaked in her tears and did not know whether to thank him for saving her life, or screaming at him because he was the cause of all this from the beginning.

وطوال طريق العودة لم تنطق الفتاة بكلمة واحدة، بل كانت غارقة في دموعها ولا تدري أتشكره على إنقاذه لحياتها، أم تصرخ في وجهه لأنه كان السبب في كل ذلك من البداية.

يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص رومانسية أجنبية مترجمة بعنوان “الطبيبة الملاك angel doctor” ج1

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج2

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج3

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج4

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج5

قصـة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج6

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج7

أضف تعليق