التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان  السمكة الذهبية والحوت الضخم قصة جميلة للأطفال عن الفرق بين القوة والذكاء، وفيها نقدم قصة جميلة ورائعة لصغارنا عن ذكاء السمكة الذهبية وكيف تغلب ذكائها على قوة الحوت الضخم،  علها تنال إعجابهم.

السمكة الذهبية والحوت الضخم

كانت الأسماك تعيش في ماء البحر في سعادة وهناء، وكان جميع الأسماك يتمتعون بأمن وأمان وراحة واستقرار، وفي يوم من الأيام ظهر في ماء البحر الشاسع حوت ضخم جدا، وهجم وأكل كل السمك الذي صادفه وقابله، وكان في غاية السعادة كلما أكل عدد أكبر من الأسماك، حتى لم يكن الجوع يقرص بمعدته.

حزنت الأسماك كثيرا لما يحدث، وحزنوا على فراق أحبائهم من الأسماك نتيجة هجوم الحوت عليهم، وفي يوم ما قررت سمكة الانتقام من الحوت العملاق هذا، الذي قتل الكثير والكثير من أصدقائها الأسماك، فكرت السمكة الصغيرة كثيرا وطويلا، حتى خطرت لها فكرة غاية في الروعة.

وقفت السمكة الصغيرة بجوار أذن الحوت العملاق، وقالت كيف هي صحتك يا أيها الحوت العملاق؟، فقال الحوت من الذي يكلمني؟، فردت السمكة الصغيرة عليه، وقالت أنا سمكة صغيرة وذهبية اللون أيضا يا سيدي الحوت العملاق، وأريد أن أخبرك بفكرة مدهشة ستفيدك كثيرا، فقال الحوت فكرة؟، قولي الفكرة بسرعة أيتها السمكة الصغيرة.

فقالت السمكة الصغيرة للحوت العملاق أنت تأكل السمك باستمرار ومن المرجح أنك مللت هذا يا سيدي الحوت الضخم، قال الحوت نعم فعلا مللت جدا من تناولها وبشكل يومي، لكن هل يوجد طعام آخر من الممكن أن آكله أيتها السمكة الصغيرة، قالت السمكة الصغيرة، نعم يوجد وأكملت حديثها وقالت هل جربت أن تأكل أنسانا، فهو لذيذ الطعم جدا.

قال الحوت العملاق وأين أجد ذلك الأنسان أيتها السمكة الصغيرة، فقالت السمكة الصغيرة له أصعد لسطح البحر، فستجد قارب بني اللون، لكن عليك أن تختار القارب الذي عليه راية حمراء اللون، حيث يكون في مثل هذا القارب بالتحديد ألذ أنسان يمكن أن تأكله في حياتك كلها، قم بابتلاع القارب كله  دفعة واحدة وستشكرني بالتأكيد لاحقا أيها الحوت الضخم.

وكانت السمكة الذهبية الصغيرة تعرف جيدا وبكل تأكيد أن القوارب التي تضع الرايات الحمراء اللون قوارب تصطاد كل الحيتان، وقد تخصصت في ذلك بالتحديد، لكن الحوت العملاق لم يعرف ذلك أبدا من قبل.

أسرع الحوت العملاق لكي ينفذ فكرة السمكة الرائعة، وظل الحوت العملاق يتنقل من مكان لمكان، ويبحث عن القارب بدقة وعناية، وصعد الحوت الكبير للسطح ليبحث عن القارب لعله يراه بوضوح لما يخرج لسطح البحر.

لكن فجأة أطلقت كل الحراب على جسد الحوت العملاق، وهجم كل الصيادون على الحوت من كل صوت وحدب، وما هي إلا دقائق معدودة إلا وكان الحوت العملاق جثة لا حول ولا قوة لها، وأحتفل الصيادون باصطيادهم للحوت العملاق هذا.

وفرحت جميع الأسماك الموجودة في البحر وأعماقه، وأخذت كل الأسماك تحتفل بالنصر والقضاء على الحوت العملاق، وشكرت كل الأسماك السمكة الذهبية الصغيرة الذكية على فكرتها العظيمة في التخلص من الحوت العملاق المؤذي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.