قصص وعبر

الحمار الغبي والأسد المحتال قصة بعبرة وعظة

الحمار الغبي والأسد المحتال

نصيحتى لك اليوم يا بني لا تتحدى من هم اقوى منك ،وأنت لا تعرف مقدار قوتك فلقد رحم الله أمرأ عرف قدر نفسه جيدا فاعزها ، فلا تدخل في صراعات مع من هم اقوى منك  ، لانك في النهاية ستكون الخاسر  ، اجعل عقلك مستيقظا دوما  ، حتى لا تقع في الفخ كما وقع فيه الحمار الغبي ، عندما ظن نفسه أقوى من الأسد ملك الغابة وقرر أن يتحداه  ، أقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعية قصة الحمار الغبي والأسد المحتال  قصة بعبرة وعظة .

الحمار الغبي والأسد المحتال

 

الحمار الغبي والأسد المحتال
الحمار الغبي والأسد المحتال

كان يا مكان في قديم الزمان في احدى الغابات البعيدة ، وسط الاشجار  العالية والازهار الملونة الجميلة ، ومخفيه من عيون الناس كان هناك أسد  قوى وشجاع  ، فهو ملك الغابة الهمام ، كان الأسد القوى  يتجول في الغابة  بهدوء وتروي ، وكان يبحث عن طعام الغداء لانه كان جائع جدا ، عبر الاسد على منطقة الحمير  ، وكان بوادى للحمير يعيشون فيه مع بعضهم البعض ،  في محبه وسلام  ورضا وهناء بالعيشة .

 

وبدأ الاسد ملك الغابة  في مهاجمة وادي الحمير الكبير  ، وهنا لم تجد الحمير شيء تفعله سوى الهروب مسرعة ، فهربت كل الحمير بسرعة من امام فم الاسد الجائع ،  ما عدا حمارا واحدا لم يهرب ولم ينهق حتى ووقف في مكانه خائفا ومن كثرة ذعره لم يستطع ان  يتحرك من مكانه  أبدا ولا يتكلم حتى .

 

 

فتعجب الاسد  من ذلك الحمار الشجاع الذي لم يخاف منه ولم يهرب من امامه  ونظر له كثيرا ولكنه لم يقترب منه اطلاقا ،  فلقد دب الخوف في نفس الاسد والتوتر من الحمار الشجاع الذي وقف ليتحداه هو اقوى حيوان بالغابة كلها وملكها ولم يهابه  ، اخذ الحمار ينظر للاسد كثيرا وينظر له الاسد وفهم الحمار الامر  ، و واعتقد بأن الاسد خائف منه  هو الحمار ، وهنا اقترب الحمار من الاسد بتشجيع وقدم ساق وهو مازال ينظر بتحدي ،  و هنا اخذ الاسد في الهروب سريعا من أمام الحمار ،  فلما شاهد الحمار ذلك الموقف  اعتقد بأن الاسد ضعيف  و جبان  وخائف منه بشدة , فقام الحمار الغبي  بمطاردة الاسد الشجاع ولم يعرف ما يدبره له الاسد في الخفاء ، لم يهرب وينجوا بحياته كما فعل زملائه باقي الحمير .

وبعد مطاردة طويلة للحمار من الاسد وهو يسخر ويضحك منه طوال الطريق ،  وجد الحمار نفسة محاطا بالاسود الكثيرة من كل اتجاه و صوب وحوطته الاسود فلم تدع له مجال للهرب من مكانه ، فعرف وقتها انه تعرض لفخ مميت وقاتل من الاسد المحتال .

 

فقال الحمار الغبي ومازال لا يعرف حيلة الاسد : اعرف اننى سوف اموت ،  ولكن لماذا لا يخرج لي الاسد الجبان الذي هرب من امامي كالدجاجة ليواجهني ولماذا هرب مني الجبان .

 

وهنا ضحك الاسد،  بصوت عالي وهو يخرج من بين الاسود ، وقال لقد كان هناك رهان بيني وبين الاسود اصدقائي ، ان احضر لهم عشاء جاهز وفيه الروح ويأتي بأرادته وانا اعرف ليس هناك اغبى من الحمير سوف تاتي بارادتها .

 

وفي الحياة ستجد اناس على قدر كبير من البساطة  الشديدة ، وقلة الحيلة قد يتحمسون لتحدى من ليسوا في مستواهم ولا مقدرتهم ويحاربونهم ويكونوا هم الخاسرون في النهاية ، فلابد ان يتعلم الانسان اختيار حروبة جيدا حتى لا تهلكه في النهاية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق