قصص الأنبياء

آسية بنت مزاحم زوجة فرعون

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان آسية بنت مزاحم زوجة فرعون، وفيه نحكي قصة سيدة من سيدات الجنة وزوجة من زوجات رسول الله صل الله عليه وسلم في الاخرة انها السيدة آسية بنت مزاحم زوجة فرعون.

آسية بنت مزاحم زوجة فرعون:

قال تعالى في سورة التحريم:( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)، تروي الآية الكريمة قصة آسية بنت مزاحم بن عبيد بن الريان بن الوليد زوجة فرعون التي كانت تعيش في أعظم قصر في الفترة التي عاشت بها، وكان يخدمها الكثير من العبيد والخدم والجواري، وكانت آسية بنت مزاحم من بينى إسرائيل، ويقال أنها ابنة الملك الذي كان في مصر أيام يوسف عليه السلام، نصب زوجها الفرعون نفسه كإله على قومه، وأمرهم بعبادته، وكان فرعون يقتل أطفال بني إسرائيل، ويستحي نساءهم.

ولما ولدت أم موسى موسى عليه السلام، خافت عليه وألقته في البحر كما أمرها الله عز وجل، وعثرت جواري الملكة آسية زوجة فرعون على صندوق مقفول، لم يستطع أحدا فتحه، فذهبوا به للملكة آسية  ففتحته، ولما رأت الملكة آسية موسى عليه السلام وقعت في غرامه وأحبته حبا جما، ولما رآه فرعون أمر بذبحه، ولكن آسية قالت له:( وَقَالَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ)، فرد فرعون قرة عين لك أنتي، أما أنا فلن يكون قرة عين لي، ولكنها أكملت حديثها وقالت:( عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا) فتمنت من الله أن يكون في الرضيع النفع في الدنيا والآخرة، في الدنيا لما وجدته وربته كولد لها، وفي الآخرة يكون سببا في دخولها الجنة، وأكملت وقالت:( أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدً)، فقد كانت آسية لا تنجب الذكور.

وأحضرت آسية لموسى عليه السلام جميع المراضعات، لكنه رفضهن جميعا، حتى هيأ الله له أن ترضعه أمه التي أنجبته، ويعود لحضنها، فعاش موسى في حضن أثنين من الأمهات، أمه التي أنجبته وأمه التي ربته وهي الملكة آسية، ولما كبر موسى وبعث نبيا، آمنت به آسية وكل من عمل بخدمتها، وآمن به أخو الملكة آسية، والكثير من من عمل بقصر الملكة آسية.

ولما علم فرعون من هامان بأن الخادمات في قصر الملكة آسية قد آمن، أمر بإحراقهن وأولادهن، وجاء للملكة آسية وحدثها، وحاول ردها عن إيمانها، لكنها أبت ورفضت، فعذبها وصلبها على الأرض تحت الشمس مباشرة، ووضع فوق ظهرها حجر ضخم، لكنها ثبتت على إيمانها، وتحملت كثيرا، على الرغم مرور إيام كثيرة تحت التعذيب والتنكيل.

ولما أحست بقرب نهايتها، قالت:( رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين)، فأراها الله تعالى بيتها في الجنة وضحكت ودمعت عيناها من فرحتها، ولما سمع فرعون قولها ورآها تضحك وتبتسم رماها بحجر هائل الحجم، فقتلت في الحال.

ويروي الإمام أحمد بن حنبل: حدثنا يونس حدثنا داود بن أبي الفرات عن علباء عن عكرمة عن ابن عباس قال: خط رسول الله صل الله عليه وسلم في الأرض أربعة خطوط وقال: ” أتدرون ما هذا؟ ” قالوا: الله ورسوله أعلم. فقال رسول الله صل الله عليه وسلم: ” أفضـل نساء أهل الجنة: خديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد ومريم ابنة عمران وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون، وقال النبي صل الله عليه وسلم:( كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا آسية امرأة فرعون ومريم ابنة عمران وخديجة بنت خويلد وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق