قصة حب وألمقصص حب

ولأنها أحبته بصدق تركها ورحل قصة رومانسية حزينة جدا ومؤثرة

قصص حب عن الفراق حزينة

ماذا تفعل أيها الانسان البائس في تلك الحياة ،  اذا كان من أحببته وعشقته قد تركك وتمنى أن لا يسمع صوتك ، تركك لانك منحته كل الحب ومنحته قلبك وعقلك ، ولانك اعطيته الكثير قرر التخلي عنك والرحيل لم يقدر ما قدمته من اجله بل اتهمك بانه لا يستطيع أن يعيش معك ويكمل معك ولكن لماذا لأنك أحببته أكثر مما ينبغي ، اقدم لكم اليوم قصة مؤلمه حجدا في موقع قصص واقعية بعنوان ولانها احبته بصدق تركها ورحل بقلم منى حارس .

 

ولأنها أحبته بصدق تركها ورحل قصة رومانسية حزينة جدا

ومؤثرة

 

في ذلك اليوم لمحها رامز  وهو ذلك المحل ليشتري بعض الاشياء ، نظرت له منال و بدأت رسائل الحب والغرام  تنبعث بين  القلوب ، كانت  منال جميلة جدا ورائعة الجمال رقيقة  جدا وهشة لأبعد الحدود ، كان هو وسيم وذو جسد رياضي ممشوق ، كان هو فارس الاحلام التي حلمت بيه لسنوات طويلة .

و كانت هي  فتاة لأحلام  التي  حلم بيها لسنوات طويلة ، شعرت بالخجل من نظراته  لها ، أبتسمت العيون باحراج وقالت الكثير ،  اعجاب وحب من اول نظرة ومن أول لحظة وهمسه ،  خرجت  منال من المحل وهي تمسك رقم رامز بين يديها  الرقم ، كانت تبتسم  بهيام وهي تتخيل الاحلام المستقبل الوردي مع فارس احلامها .

 

عادت  منال الى المنزل  مسرعة ، دخلت غرفتها وحلقت روحها في  سماء الاحلام ، وفي المساء لم تتردد  منال في الاتصال  رغم انها المرة الاولى التي تتصل بشاب غريب ، ولكنها احبته أمسكت الهاتف وباصابع مرتعشة ضغطت على الارقام ، رد هو من  الجانب الآخر .

سكتت ثانيتين ثم قالت بصوت خافت مساء الخير  ، وكان رامز يتوقع فلن يكون هذا الصوت الناعم الا صوت الفتاة التي رأها في احلامه كثيرا  ، بدأ يتكلم  كثيرا بدون توقف خوفا من أن تغلق الهاتف ولا تتكلم من جديد ،  كان سعيد جدا يكاد يطير من السعادة ، مرت الأيام ونشأ حبا كبيرا  بينهما ، فكانا متوافقين في كل شيء  متفاهمين  تماما .

كانت الاتصالات ومكالمات الهاتف لا تنقطع بينهم ليل نهار، لقد تعودت منال على رامز كثيرا واحبته بصدق ،  تعودت عليه كما تعود  عليها  ، عندما سافر مرة  حزنت كثيرا  ولم تستطيع الاكل ولا الشرب .

مر عام على علاقتهم  لم تراه الا مرات قليلة  في أحد الكافيهات  ، ومرة واحدة غير رامز  طبعه مع  منال بطريقة غريبة ، مما أقلقها كانت تساله بتعجب وحزن ماذا حدث ولماذا تغير ،  كان يجيبها بأنه مشغول بالعمل .

 

مرت الايام كان  رامز يحاول الابتعاد عن  منال  شيئا فشيئا  حتى يتخلص من حبه لها ، وتتمكن هي من نسيان حبه ، وجد اهل رامز الفتاة المناسبة  للزواج وكان عليه الزواج منها ، قرر أن يصارح  منال  وينهي تلك  العلاقة ، وفي نفس الموعد التي كانت فيه اول مكالمه منذ عام مضى  كان اخر مكالمه له معها ، اخذ رامز  يتحدث عن القدر وكيف التقيا وكيف أحبها وكيف أن الحب لا يدوم  ابدا ، كانت منال تسمع وتفهم ما يود قوله  بعد تغيره في الايام الاخيرة .

وبدأت تبكي بقهر ، وهي تنظر الى الشمعة المشتعلة امامها ،  التي كانت قد أوقدتها في عيد الحب الاول  ، كانت تريد أن تفاجئ حبيبها بأجمل  وأرق الكلمات التي كتبتها له  خصيصا  ولم تخبره عنها شيء .

وبعد فترة صمت  قال بقسوة  : أسمعيني يا بنت الناس  ، لقد أحببتك وستظلي أعز أنسانة علي وتأكدي أنني أحببتك  ، ولكن الفراق مصيرنا  مع الايام سوف ننسى   ، صدقيني هذا من أجلي ومن أجلك أنت أيضا  ، سوف تتزوجين وسوف يأتي لك أبن الحلال في يوم من ألايام ؟

 

قالت وهي تصرخ : ماذا تسمي الذي بيننا  ، لماذا جعلتني أتعلق بك لدرجة الجنون سنة  كاملة  ، قال لها : كيف تريدني أن أتزوج بواحدة قبلت أن تتحدث معي في التلفون  ، وكيف تريدني أن أثق فيك بعد ذلك  بعد ان تقابلنا  ، فهل تريدني أن أصلح الخطأ بخطأ أكبر ، اعتذر منك يا منال ولكنني سوف اقوم بتغيير أرقام هواتفي كلها  قريبا فلا داعي لاستمرار الاتصال بيننا  بعد اليوم .

 

حاولت أن تستوعب  ما الذي حدث أحست بأنها قد أصبحت وحيدة في هذا العالم ،  أرادت أن تفعل أشياء كثيرة ان تنهي حياتها  واصابها المرض  والياس في غرفتها  لمدة يومين  ، اتصلت بيه من جديد وفعلا قامت بالاتصال به في تلك الليلة  كان يظنها خطيبته في البداية  ، ولكن فوجئ بانها هي صوتها ،  فأغلق الخط . وقام بتغير هواتفه حتى لا تتصل من جديد ، وحدد موعد الزواج   وتزوج وتركها واكمل حياته .

مني حارس

طبيبة بيطرية وكاتبة روايات رعب وما وراء الطبيعة من الأعمال المنشورة ورقيا رواية "لعنة الضريح- قرين الظلام- متجر العجائز- قسم سليمان- لعنة الارواح- جحيم الأشباح - نحن نعرف ما يخيفك " flash fiction " - ساديم - رسائل من الجحيم - المبروكة - وفي الأدب الساخر رواية عدلات وحرامي اللحاف

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. احكي قصتي
    انا فتاة كنت احب شاب كان يدرس معي وهو لا يحبني يحب صديقتي فكنت احبه لمدة سنتين ولا احد يعلم حتى صديقاتي وكان هو وسيم جدا وكل صديقاتي يحبنه وكانن يقولان لي انت ايضا تحبينه وانا كنت انكر واقول لا احبه ولاكن هو كان يتواصل معايا على النت يعني اصدقاء مع بعض بعدها هو طلع من المدرسة وراح على مدرسة ثانية وفيً يوم من الايام كنا بنحكي على النت سئلني حكالي بتحب حدا قلتلو اي حكالي منو قتلو مقدرش اقلك ضل يسكن بعدها حكيتلو اني بحبو بعدين سألته انت بتحب حكالي لا اقتلو مو كنت بتحب رفيقتي حكالي لا ما كنت حبها بعدها ضلينا نحكي متل ما كنا نحكي زمان ما اتغير اشي وبعد كم يوم ونا بكتب حطني بلوك وانا لساتني بكتب بدون سبب بعدين ثاني يوم شالني من البلوك وحكتلو ليش حطيتني بلوك حكالي كسادً
    وبعدها وانا بكتب كمان مرة حطني بلوك وبعدها ثاني يوم شالني من البلوك حكيتلو كمان مرة ليش حكالي خايف اهلي يشوفني بحكي معك ومع انو احنا بنحكي مواضيع عادية وبعدها ضلينا نحكي بعده ضل يدزلي صوري الي منزلينهم المدرسة وبحكيلي وشك ما بعرف كيف وهيك بس يضلو يبصر يعني بعدين انا حكيتلو اجمل بنت حكالي قصدك اشين بنت حكالي ولا مرة بحياتي سمعت شي حكة عليكي حلوة فحكيتلو مش لازم حدا يحكي انا بشوف حالي جميلة وبعدها حكالي احسن اشي احطك بلوك ولسته حاطني اليو اسبوع بلبلوك
    وانا قريب موت بحبوووووو وهو منو معدل علي شو اعمل احكوليي بحب حب مش طبيعي لو بحكيلي عطيني روحك بعطيه بعشقووووووووو ☹️☹️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى