قصص نجاح

محمد على كلاي الملاكم الشجاع

نقدم لكم في هذه المقالة من موقع قصص واقعية قصه تحت عنوان محمد على كلاي الملاكم الشجاع، حيث نتحدث فيها عن الملاكم الرياضي الخلوق البطل محمد على كلاي منذ بدايته للعبة الملاكمة إلى احترافه و ووفاته.

محمد على كلاي

ولد أعظم ملاكم عرفته البشرية جمعاء كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور والمعروف بأسم محمد علي كلاي في مدينة لويفيل التابعة لولاية كنتاكي عام 1942م، يقال أنه أمريكي أصوله من أيرلندا، ولقد اكتشفت موهبة الملاكمة التي كان يتمتع بها في عمر 12 عاما، بمحض الصدفة حيث تعرض كلاي لسرقة دراجته، وتعرف كلاي على الشرطي جون مارتن في هذه الواقعة، والذي كان يعمل مدربا أيضا، وتدرب كلاي على يده ونجح معه في عمر 14 عاما، وحصل على القفاز الذهبي للوزن الخفيف عام 1956م.

وفي عام 1960م أي في عمر 18 عاما انضم كلاي للفريق الأوليمبي الأمريكي، وغادر معهم إلى روما وشارك في الأوليمبياد، وفاز على البولندي زبيغنيف بيترزكوفسكي، وفي عام 1964م احترف الملاكم محمد علي كلاي وهزم سوني ليستون، ونال لقب بطل العالم من فئة الوزن الثقيل، وبعد هذا حدث التغيير الذي لم يتوقعه أحد من من يعرف محمد علي كلاي، حيث أشهر كلاي إسلامه وغير اسمه وأصبح اسمه محمد علي كلاي، كل هذا بعد أن انضم لرابطة المسلمين السود الموجودة بأمريكا والتي تعرف باسم أمة الإسلام.

وإنضم لمن يرفضون الحرب الأميركية في فيتنام، ورفض الالتحاق بالجيش وتم إعتقاله، ووجهت له تهمة الخيانة وحبس 5 سنوات ودفع غرامة وصلت إلى 10 آلاف دولار، بعد أن جرد من ألقابه ورخصة مزاولة الملاكمة، لكنه إستأنف الحكم وتم تخفيف الحكم ل3 سنوات فقط، كانت أسوأ 3 سنوات في حياة محمد على كلاي لتعلقه الشديد بالملاكمة.

وفي عام 1970م عاد كلاي للملاكمة بأمر من المحكمة وفاز على جيري كاري، ولكنه في 1971م خسر أمام جو فريزر بعد منازلة دامت 15 جولة وتعتبر هذه الخسارة أول خسارة لكلاي بعد 31 فوزا متتاليا، وخسر كلاي أيضا أمام كين نورتون، ولكن إصرار كلاي وثباته وشجاعته جعلته يصر على الفوز على جو فريزر حتى فاز عليه بالفعل في 1974 م، وفي نفس العام قاتل كلاي جورج فورمان وفاز عليه في الجولة الثامنة على الرغم من صغر فورمان وشبابه.

والتقى كلاي مرة ثالثة مع جو فريزر وقاتل الاثنين حتى الجولة رقم 14 لكن مدرب جو فريزر أعلن انسحاب فريزر، وبهذا فاز كلاي وفاز كلاي أمام ليون سبينكس، ليصبح بهذا أول ملاكم يفوز بلقب الوزن الثقيل ل3 مرات، وخسر كلاي أمام لاري هولمس وتريفور بيربيك في عامي م 1980 م وعام 1981م.

وبعدها أعلن محمد علي كلاي اعتزال الملاكمة، وتفرغه للأعمال الخيرية بعد إصابته بمرض الشلل الرعاش (باركنسون) 1984 م، وأنشأ مركزا باسمه لجمع التبرعات الخاصة بعلاج واكتشاف هذا المرض في فينكس التابعة لولاية أريزونا، ودعم الأوليمبياد الخاص بأصحاب القدرات الخاصة، وحمل في 1996م شعلة الأوليمبياد المقامة بالصيف في أتلانتا، وكرمه الرئيس جورج بوش الابن 2005 م، وأنشأ محمد علي كلاي مركز آخر باسمه في مدينته لويفيل.

تزوج محمد علي كلاي خلال حياته من 3 سيدات رزق منهن بخمسة من الإناث و2 من الذكور، لكن لم يحترف الملاكمة غير ابنته ليلى، وفي عام 2013 م تدهورت صحة الملاكم الشهير كلاي وأصيب بالتهاب في الرئة، وحجز بالمشفى حتى تعافى، ولكن في 2016م تكررت معه الأزمة الصحية، ودخل المشفى مرة أخرى، ولكن هذه المرة تسوء حالته ويرحل عن عالمنا، وسيتذكر التاريخ هذا الرياضي المشرف الذي قال عن نفسه يوما أنه مجرد رجل عادي طور مهارته، ويريد من الناس أن يتخذوه قدوة لهم ليكونوا أحسن ويحترموا بعضهم البعض

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق