قصص طويلة

قصص وروايات عراقية فصلية قصة الحلم الكبير والنهاية السعيدة الجزء الرابع والاخير

قصص وروايات عراقية فصلية

نستكمل احداث قصتنا المشوقة حيث تعرفنا من خلال الجزء السابق على ما فعله عدنان وكيف تمكن من ايصال الطائرة الى بر الامان بعد ان اغشي على الطيار احمد ، ويعود الفضل في ذلك الى الطيار احمد الذي كان المسؤول عن تعليم عدنان اصول الطيران عندما بدأ عدنان كمساعد للطيار احمد ، فبضل ما تعلمه عدنان من مهارات تمكن من التحكم في الطائرة حتى وصل الى الوجهة المنشودة واتجه على الفور بالطيار احمد الى احدى المستشفيات القريبة من المطار ، وكان القلق الشديد ظاهر على وجه عدنان فالطيار احمد بالنسبة له ليس مجرد طيار يعمل معه او طيار علمه اصول مهنة الطيران فقط بل هو مثل والده فقد كان عدنان يحبه كثيرا ويستشيره في كثير من امور الحياة.

قصة الحلم الكبير والنهاية السعيدة الجزء الرابع والاخير

وصل عدنان برفقة الطيار احمد الى المستشفى في سيارة اسعاف وقام الاطباء باجراء الفحوصات على الطيار احمد ليكتشفوا ان الطيار احمد يعاني من ورم خبيث في المخ ولكن يجب اجراء المزيد من الفحوصات للتأكد من حجم الورم وموقعه بالتحديد ، وهنا اصيب عدنان بصدمة كبيرة وشعر بالحزن الشديد واخذ يبكي بحرقة حتى ظن الاطباء بان الطيار احمد هو والد عدنان ولكن كانت مشاعر الحب ظاهرة على وجه عدنان وخاصة عندما اخبر اسرة الطيار احمد بما حدث ، وبعد مرور بضع ساعات اتت اسرة الطيار احمد وكانت مكونة من زوجته وابنته وابنه الصغير ، وهنا اخبرهم الطيار عدنان بما حدث بالتفصيل.

 

اقرأ ايضا : قصص وروايات عراقية فصلية قصة الحلم الكبير والنهاية السعيدة الجزء الاول

 

اخبر الطبيب عدنان واسرة الطيار احمد بانه يجب ان تتم اجراء عملية جراحية عاجلة للطيار احمد من اجل ازالة الورم الذي بدأ في الانتشار لان اهماله قد يضر بحياة الطيار احمد وقد يتعرض للموت في المستقبل بسبب هذا الورم ، كانت ابنة الطيار احمد طبيبة وكانت تتناقش مع الطبيب المسؤول عن والدها في وسائل اخرى بديلة اقل خطرا من اجراء العملية الجراحية ، فقد عرضت ابنة الطيار احمد ان يتم اللجوء الى العلاج الكيميائي في المقام الاول لعل الخلايا السرطانية الموجود في المخ تموت بهذا  العلاج وهو ما رفضه الطبيب المعالج فقد كان معدل انتشار الورم السرطاني سريع جدا و هناك حاجة عاجلة لاجراء العملية الجراحية فوافقت ابنة الطيار احمد في النهاية.

 

النهاية السعيدة
النهاية السعيدة

 

دخل الطيار احمد الى غرفة العمليات وظل بها فترة طويلة جدا وكان القلق و الخوف واضحان على وجوه الجميع وبصفة خاصة الطيار عدنان بسبب حبه الشديد للطيار احمد واشفاقه على اسرته ايضا ، وبعد مرور عدة ساعات خرج الطبيب بالخبر السار وهو ان الورم تمت ازالته بالكامل ولكن يجب اخذ بعض جلسات العلاج الكيميائي للتأكد من فناء الخلايا التي سببت هذا الورم الخبيث في المخ ، وبعد الانتهاء من العملية الجراحية افاق الطيار احمد ليجد نفسه امام اسرته والى جانبهم الطيار عدنان ، فنظر الى عدنان وقال : ما الذي حدث يا عدنان فكل ما اتذكره اني كنت احدثك وفجأة سقطت ارضا ولا ادري ماذا حدث بعد ذلك.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصص وروايات عراقية فصلية قصة الحلم الكبير والنهاية السعيدة الجزء الثاني

 

حكى عدنان للطيار احمد ماذا حدث بالتفصيل وهنا شكر الطيار احمد عدنان على كل ما قدمه من اجله و مساندته لاسرته في هذا الوقت العصيب ، وفي اليوم التالي عاد الجميع الى العراق ليكملوا رحلة العلاج الخاصة بالطيار احمد فقد كان مازال في حاجة الى القليل من جلسات العلاج الكيميائي للتأكد من انتهاء هذا الورم الخبيث ، وبعد مرور 3 اسابيع صدرت نتائج الفحوصات بان جسد الطيار احمد خالي من اي خلايا سرطانية وان بامكانه التوقف عن جلسات العلاج الكيميائي ، كان هذا الخبر سعيدا جدا للجميع واقامت ابنة الطيار احمد حفلة صغيرة بالمنزل و دعت العائلة و بالتأكيد الطيار عدنان الذي لم يتردد في قبول الدعوة.

 

 

وصل عدنان الى الحفلة التي كان مدعوا اليها و اطمأن على الطيار احمد وجلسا يتبادلا الحديث لفترة من الوقت ، وبعدها اخذ الطيار عدنان يتعرف على باقي افراد العائلة حتى جلس يتبادل الحديث مع ابنة الطيار احمد الذي اعجب بشخصيتها و باخلاقها العالية خاصة انه عمل مع والدها لفترة طويلة جدا ، وهنا شعر عدنان اخيرا انه عثر على الفتاة التي كان يحلم بها ، فاستغل عدنان هذه الفرصة وطلب يد ابنة الطيار احمد من والدها الذي وافق بدون تفكير فقد كان يعلم اخلاق عدنان جيدا ، وخلال بضعة اشهر تزوج عدنان من ابنة الطيار احمد و عاشا معا حياة سعيدة.

قصص وروايات عراقية فصلية قصة الحلم الكبير والنهاية السعيدة الجزء الثالث

يتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى