قصص طويلة

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثامن

قصص واتباد جريئة مكتملة

ومازلنا نستكمل قصتنا الشيقة والممتعة والمثيرة، والتي بها الكثير من الأحداث التي تجذب الأذهان وتمتعها، قصة تجسد أجمل معاني الحب والتضحية من أجل بقاء الحب، كما أنها تجسد دور الحب في التغلب والتصدي لحسد الآخرين والأحقاد.

الطبيب الوسيم.
الطبيب الوسيم.

“الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثامن

ويقطع حديثهما الشيق جرس الباب، يذهب الطبيب ليفتح الباب وإذا به…

الطبيب: “أنتَ ؟!، ما الذي أتى بك هنا؟!”

الفتاة: “من هناك يا حبيبي”.

الطبيب: “إنه مديركِ بالعمل يا حبيبتي”.

جاءت الفتاة: “ماذا تريد؟!”

المدير: “إنكِ حبيبتي أنا ولن أسمح لأحد غيري امتلاك قلبكِ، أفهمت؟!”

هم الطبيب بضربه إلا أن الفتاة حالت بينه وبين المدير، وبابتسامة خفيفة ونظرة جريئة بعدما تقربت منه لدرجة أنهما أصبحا شخصا واحد: “ولكنه حبيبي، ولن أتخلى عنه مهما كانت الصعوبات ومهما كانت الظروف”.

الطبيب: “والآن يمكنك الانصراف، أعتقد أنك سمعتها جيدا، إنها لا تحبكَ ولا تريدكَ على الإطلاق”.

المدير بتوعد وحنق بالغ: “ولكني سأجعلكما تبكيان بدل الدموع دماء، أعدكما بذلك”.

استشاط الطبيب غضبا كان يرغب في تلقينه درسا قاسيا، ولكن الفتاة حالت بينه وبين ذلك خوفا عليه، أمسك بيدها وقربها من جسده بالكامل، كان دائما يرفعها لتكون بمستوى جسده فقد كان طويل القامة وقوي البنية، كان بكل مرة يقربها فيها منه يرفعها كاملة عن الأرض، دائما يعشق حملها ليريحها من عناء السير.

كانت بالنسبة إليه ميرته المدللة …

الطبيب: “لا تتركيني يوما أتوسل إليكِ، تعلمين لقد خشيت من ذهابكِ معه؛ لم يراودني الخوف طوال حياتي بالرغم من كل الصعاب التي مررت بها، ولكني لم أخشى شيئا إلا رحيلكِ عني، عديني بأنكِ لن تذهبي وتتركيني”.

الفتاة تحتضنه بقوة: “اطمئن لن أتركك إلا في حال تركتني أولا”.

الطبيب: “لن أتركك طالما تدب بي الحياة، أنتِ روحي وكل كياني”.

ظل محتضنها ورافعها بهذه الطريقة حتى سألته: “ألم تتعب بعد”.

الطبيب: “إنني في غاية الراحة والسعادة بهذه الطريقة، فاتركيني أفعل ما أحب”.

الفتاة: “ألا يوجد لديك عمل ومرضى بانتظارك في الصباح؟!”

الطبيب: “لا يوجد معي إلا حبيبتي وكيف أن أتمتع بها”، نظر إليها بخبث (كان حينها يمازحها).

تعجبت منه الفتاة: “إنني أحذرك، ليس لأنني أعيش معك بنفس المنزل يعني أننا…” صمتت الفتاة ولم تستطع إكمال جملتها، لقد احمر وجهها وانصب العرق على جبينها.

الطبيب: “أتخجلين مني؟!”

الفتاة: “أنزلني الآن ولا تكلمني مرة ثانية”.

الطبيب: “لقد كنت أمزح معكِ، ولن أنزلكِ إلا إذا منحتني قبلة من شفتيكِ الورديتين اللتين تفقداني صوابي”.

الفتاة: “لا أعلم لماذا ولكنني قلقة منكَ اليوم”.

تتعالى ضحكاته ويحملها ويصعد بها لغرفة النوم، ولكن الفتاة جحظت عينيها واحمر وجهها، وكأنها فهمت أنه يريد منها…

الطبيب: “تعلمين يا حبيبتي إنني لا أجرؤ على فعل شيء معكِ مثلما تفكرين به الآن (وابتسم بوجهها)، ولو بخيالي أقسم لكِ يا صغيرتي”.

الفتاة بحزن وصوت منخفض مخاطبة نفسها: “لا تفكر ولا حتى بخيالك؟!”.

شعر بها الطبيب الشاب: “ولكن بعد زواجنا لن تجدي من يحميك مني، ولا حتى أنا شخصيا لن أشفق عليكِ حينها”.

ضربته الفتاة ضربة خفيفة على كتفه: “هيا نخلد للنوم”.

أخذ مها وعدا قاطعا ألا ينام إلا بحضنها بكل الأيام الآتية، وبالفعل أخذته بين ذراعيها ووضع رأسه على صدرها وغاصا في نوم عميق؛ كان يستيقظ باكرا قبلها يجهز طعام الإفطار ومن ثم يوقظها بقبلة على خدها، يحملها للحمام وهكذا يذهب لعمله، ويعود بالمساء ليرتمي بأحضانها يقص عليها كل ما حدث معه بيومه، وبكل يوم يجلب معه هدية قيمة لحبيبته.

كانت بدورها بكل يوم تتفنن بوجبات الطعام، تقضي الكثير والكثير من السعات للتعلم أكلة يحبها وتنوع له بكل مرة، كما أنها كانت تتفنن بخلق أجواء شاعرية، كان بمجرد قدومه للمنزل ينسى العالم بما حوى، يشعر وكأن جنة الله على أرضه بوجودها بجانبه.

عاشا هكذا سويا لما يقارب تمام الشهر، كان يساعدها على استرجاع ذاكرتها ولكنها لا تتذكر منها شيئا على الإطلاق، ولكنهما لم ييأسا.

إنني حقا أريد الانتقام منها ومن طبيبها، وإلا فإنني سأكون ولا شيء بهذه الحياة، مجرد هباء في هباء، أنا يفعلون بي كل هذا؟!، لقد قالها وهناك من وعده بمساعدته، لقد كان…

يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا:

قصص حب قصيرة رومانسية بعنوان حب بعيد المنال

قصص حب قصيرة خليجية بعنوان آخر لقاء

قصص حب نهايتها سعيدة بعنوان وما ذنبي ؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق