قصص حبقصص طويلة

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء السابع عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة

ومازلنا نستكمل قصتنا الشيقة والممتعة والمثيرة، والتي بها الكثير من الأحداث التي تجذب الأذهان وتمتعها، قصة تجسد أجمل معاني الحب والتضحية من أجل بقاء الحب، كما أنها تجسد دور الحب في التغلب والتصدي لحسد الآخرين والأحقاد.

الطبيب الوسيم.
الطبيب الوسيم.

“الطبيب العاشق المجنون” الجزء السابع عشر

وبعد قليل من الوقت يلاحظ صديقه الرسالة على هاتفه الجوال، وما إن يراها حتى يقدم مسرعا لمنزله ويحل سر الأرقام بالرسالة إنها الأرقام السرية لباب منزله، ليدخل المنزل ويصرخ بأعلى صوته على صديق عمره لتكون المفاجأة أنه يجد صديق عمره ملقى على الأرض بلا حراك.

يجمله على الفور ويذهب به للمستشفى الخاصة به، وهناك يذهل جميع الأطباء من حالته، وكيف لأمر مهما بلغ أن يتغلب عليه، لقد كانوا يطلقون عليه الطبيب الذي لا يقهر، وحقيقة لم تقهره كل الظروف العصيبة التي مر بها منذ صغره، بل استطاع استغلالها لصالحه.

صديقه: “طمئني عليه أيها الطبيب”.

الطبيب المسئول عن علاجه: “لقد تعرض لصدمة عصبية كانت سببا أساسيا في هبوط ضغط دمه، كما أن جسده ضعيفا وذلك يرجع لقلة الطعام والسوائل، على ما يبدو لم يأكل أو يشرب شيئا منذ أيام، وكل ما يحتاج إليه الرعاية والاهتمام”.

وقف صديق طفولته يتساءل في نفسه: “لقد عشقت يا صديقي بكل هذا الجنون، حتما لن ينجيه من حالته إلا حبيبته ورجوعها إليه”.

إنه مازال مغشيا عليه، تركه بالمستشفى وذهب لمنزله يبحث في كل ركن به عله يجد شيئا يدله على مكان وجودها، ولكنه فشل، مهلا لقد تذكر مديرها بالعمل، على الفور صعد سيارته وذهب لمنزله …

دق جرس المنزل، وهناك خادم فتح له الباب ليدخل فيجد والدة صديقه وزوجها وابن زوجها يتسامرون ويضحكون ..

صديق الطبيب وقد كان ضابطا بالمباحث لذلك كان من السهل عليه اكتشاف خديعة المدير لحبيبة صديقه: “أنتم تجلسون هنا بشكل مريح ولا تدرون ماذا حدث لابنكِ”.

والدته بقلق وخوف شديد: “ماذا حدث له؟!”

صديقه: “إنه في غيبوبة بالمستشفى الخاصة به بسبب ترك حبيبته له”.

ومن ثم نظر للابن: “أتعلم ما عقوبة الاعتداء الجنسي؟!”

بخوف وصوت متقطع: “وما أدراني ولم تسألني عن ذلك؟!، ومن أنت في الأساس”.

صديق الطبيب: “إنني ضابط، وقد حررت الفتاة دعوى شكوى ضدك تنص فيها على إنك قد اعتديت عليها جنسيا”.

المدير: “أنا لم أعتدي على أحد، لقد صعدت معي بملء إرادتها”.

الضابط: “لقد أخذنا عينة من دمها ووجدنا به مخدرا، إنها لم تكون بإرادتها بل كانت مخدرة؛ على العموم أهنئك فإنك ستتعفن بالسجن لسنوات ليست بقليلة”.

والده صفعه على وجهه: “من الأفضل لك أن يحدث ذلك معك، لقد دمرت حياة شخصين بريئين دون أن يفعلا لك أي سوء”.

وضع الابن يده على وجهه وقد ظهرت عروقه من أثر اللطمة: “ولكني لم أكن أنا الفاعل، إنها كانت والدتي، نعم هي من خططت لكل ذلك، أما أنا فلم يكن علي إلا أن أجردها من ثيابها وأنتقم منها بأن أسلبها”، وقبل أن يكمل لطمه والده على الناحية الثانية من وجهه.

والده: “إنني معترف أنا حقا فشلت في تأديبك وتربيتك، ولكن السجن كفيل بأن يعيد تربيتك من جديد”.

لتربت الوالدة على ظهره: “ومن سيجرؤ على إدخاله السجن؟!”

الضابط: “أنا!، إن معي كافة الأدلة الكفيلة بإدخالكما سويا السجن، ولكن أريد أن أعرف قبل كل ذلك ما هي دوافعكما؟”

صمتت الوالدة وأبت أن تتفوه بكلمة واحدة، ولكن الابن كان الخوف قد سيطر عليه فباح بكل ما يعرفه من أسرار …

منذ شهرين ماضيين وقعت حادثة للفتاة، فاضطررت لأخذها للمستشفى وهناك كان صديقك الطبيب هو المسئول عن حالتها، حيث أن إصابتها كانت بالغة بعض الشيء؛ وبينما كنت هناك أنتظر ليطمئن قلبي عليها اتصلت والدتي، وشعرت بحزني وأنني في حالة فعلا يرثى لها، وعندما أخبرتها بالسبب بأن حبيبتي قد وقع لها حادث سير على الطريق قدمت للمستشفى لتواسيني وتشد على أزري؛ وبيومها رأت صديقك وقد كان يرتدي معطفه الأبيض، سألتني من هذا فأجبتها بأنه الطبيب القائم على علاج حبيبتي، انسحبت على الفور حتى لا يراها، وعلى عجالة من أمرها اطمئن على الفتاة بأن حدثتها، ولكنها أيضا رحلت مخافة أن يراها، وانطوى الموضع حينها.

اقرأ أيضا:

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الأول

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثاني

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثالث

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الرابع

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الخامس

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء السادس

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء السابع

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثامن

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء التاسع

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء العاشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الحادي عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثاني عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الثالث عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الرابع عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء الخامس عشر

قصص واتباد جريئة مكتملة بعنوان “الطبيب العاشق المجنون” الجزء السادس عشر

قصص حب قصيرة رومانسية بعنوان حب بعيد المنال

قصص حب قصيرة خليجية بعنوان آخر لقاء

قصص حب نهايتها سعيدة بعنوان وما ذنبي ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى