قصص قصيرة

قصص قصيرة ولكنها تحمل عبر ومعاني عظيمة

نرحب بزوار موقع قصص واقعية من عشاق قراءة القصص الهادفة والممتعة لجميع الاعمار ، استمتعوا معنا الآن بقراءة قصص قصيرة جديدة جميلة ورائعة فعلاً تحمل عبر ومعاني ومواعظ عظيمة ومؤثرة ، القصة الاولي بعنوان : اعرفوا قيمة كل ثانية في حياتكم ، والقصة الثانية بعنوان :رأيت فيك القرآن قبل ان تقرأيه اتمني ان تنال هذه القصص اعجابكم وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص قصيرة .

اعرفوا قيمة كل ثانية في حياتكم

في يوم من الايام تم الاعلان عن فيلم قصير مدته 8 دقائق فقط، وهذا الفيلم فاز بقلب أحسن فيلم قصير، وفي أول عرض له في السينما احتشد جمع غفير من الجماهير لمشاهدته والتعرف علي احداثه، وبعد أن جلس الجميع في امكانهم وبدأ الفيلم، ظهرت شاشة تبين سقف غرفة، مضت 6 دقائق والشاشة تعرض نفس المشهد دون اي تغيير .

اختفي الحماس من الجماهير وبدأوا يشعرون بالتذمر والملل ومنهم من اعترض علي هذا الفيلم البشع وصاح أنه ضيع وقته الثمين في مشاهدة هذا الفيلم التافة الذي لا يعرض اي شئ، بينما هم اغلب الجماهير بالانصراف، فجاة تحركت العدسة نحو الاسفل، وظهر علي الشاشة طفل معاق كلياً بشلل رباعي، وهو ممدد علي سريره وكتبت في نهاية الفيلم هذه الجملة : لقد عرضنا لكم 8 دقائق فقط من المنظر الذي يشاهده هذا الطفل المعاق في جميع ساعات حياته وانتم تذمرتم ولم تتحملوا مشاهدته !! لذا فمن الافضل أن تعرفوا قيمة كل ثانية من حياتكم، وتحمدوا الله عز وجل علي نعمة العافية والصحة .

رأيت فيك القرآن قبل ان تقرأيه

في يوم من الايام ذهبت سيدة مسلمة لزيارة جارتها المسيحية المريضة، فوجدتها نائمة في فراشها، فاقتربت منها المسلمة في حنان وسلمت عليها ثم قالت لها : دعيني ارقيك بشئ من القرآن الكريم فنحن نستشفي في كتاب الله، فوافقت الجارة وقالت لها : حسناً افعلي ذلك ولكن قبل ذلك اعطيني من فضلك بعض الماء لأنني اشعر بالعطش الشديد .

نهضت امراة علي الفور وجلبت إليها الماء وسقتها منه بيديها ثم طلبت منها الجارة أن ترفع رأسها عن الوسادة ففعلت علي الفور وهي تبتسم في وجهها ابتسامة حانية رقيقة، قالت لها الجارة : انا اشعر بالجوع الشديد، فلم آكل اي شئ منذ ايام ولا اجد من يطعمني او يعد لي الطعام، فهلا جلبت لي شئ من الطعام، فقالت المرأة : حالاً سوف احضر لك شيئاً تأكلينه .

ولم تمضي سوي دقائق معدودة حتي عادت الجارة بما لذ وطاب من الطعام واخذت تطعم الجارة المريضة في صبر دون تذمر، حتي شبعت الجارة وحينها قالت لها المرأة : هل اقرأ لك الآن شيئاً من القرآن ؟ عندها ابتسمت الجارة وهي تقول : ولكني رأيت فيك القرآن قبل ان تقرأيه !

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق