قصص جن

قصص رعب المدرسة المسكونة والنفق الغامض

موعدنا اليوم مع واحدة من اكثر القصص رعبا وا ثارة وهي قصة المدرسة المسكونة ، فسواء المدرسة او غيرها من الاماكن هناك الكثير من الامور الغامضة التي ربما تحدث وتثير الرعب ، ولا يمكننا انكار وجود هذه الاماكن في الحقيقة ، فالكثير من المواقع حول العالم يثار حولها العديد من التساؤلات ، بالطبع الاماكن المسكونة موجودة في عالمنا تقريبا في جميع بلدان العالم ، الكثير من هذه الاماكن اثير حوله قصص مرعبة لدرجة لا يتخيلها احد ، في الواقع هذه القصص في كثير من الاحيان تكون حقيقية ، والآن لنتابع معا تفاصيل قصتنا المرعبة جدا وهي قصة من انتاج قناة اليوتيوب ( هلاوس رعب ) ، والتي تعتبر من اروع القنوات على اليوتيوب المثيرة لقصص الرعب المشوقة ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة المدرسة المسكونة

 

تدور احداث القصة حول طالب انتقل حديثا الى احدى المدارس الشهيرة ، كان هناك الكثير من الاقاويل عن هذه المدرسة ، فالمدرسة تعتبر قديمة لدرجة انها تعتبر اول مدرسة تم بنائها في المدينة ، يقال ان هناك مجموعة من الارواح التي تسكن هذه المدرسة ، ربما نسمع هذه الكلمات كثيرا من الطلاب لعدم رغبتهم في الذهاب الى المدرسة ، ولكن الغريب هو ان هناك اشاعة متداولة عن وجود نفق اسفل المدرسة ، هذا النفق كان الجنود يستعملونه للاختباء من الغارات الجوية اثناء الحرب العالمية الثانية.

 

اقرأ ايضا : قصص رعب حقيقية 

 

يقال انه ذات مرة كان هناك مدير مجنون ادار هذه المدرسة ، كان المدير يتفنن في تعذيب الطلبة لدرجة انه كان يقوم بقتل الطلاب الذين لا يحبهم ويقوم بالقاء جثثهم في ذلك النفق ، مع كثرة حوادث الاختفاء للطلاب تدخلت الشرطة وتم القاء القبض على ذلك المدير ، في الحقيقة لم يصدق ذلك الطالب هذه الاقاويل معتبرا ايها اشاعات تشبه الاساطير القديمة التي لا يمكن تصديقها ، مع انتشار هذه الاقاويل قرر الطالب الجديد اثبات عدم وجود اي انفاق اسفل هذه المدرسة ، كان لهذا الطالب 5 اصدقاء مقربين.

اتفق الطالب الجديد مع اصدقائه على الاختباء في المدرسة و الانتظار حتى يرحل الجميع ومن ثم تبدأ رحلة البحث عن النفق ، بعد انتهاء اليوم الدراسي وانصراف الجميع قام الطلاب بتقسيم انفسهم الى ثلاث مجموعات ، المجموعة الاولى كانت الطالب الجديد ومعه سارة والمجموعة الثانية كانت فتحي ومعه يوسف ، اما المجموعة الثالثة فقد كانت ليلى ومعها طارق ، ظل البحث عن النفق متواصلا لعدة ساعات ولكن بدون جدوى ، حينها قرر الاصدقاء الذهاب الى صالة الالعاب الرياضية لممارسة بعض الالعاب و الاستمتاع قليلا قبل العودة الى منازلهم.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص رعب تركية حقيقية القرى المهجورة في الريف التركي

 

فجأة حدث امر مرعب جدا ، تحرك احد الكراسي من مكانه وكأن هناك من قذفه بكل قوة باتجاه الجدار ، لدرجة ان الكرسي تحطم الى قطع صغيرة ، لم يكن هذا هو الامر المخيف الذي حدث بل اكتشف الاصدقاء جيشا من الصراصير يقتحم المكان ، قالت ليلى : هيا بنا لنذهب الى اقرب مخرج من المدرسة ونغادر على الفور ، انطلق الاصدقاء مسرعين للذهاب الى المخرج ولكن الصراصير كانت قريبة جدا ، لم يجد الاصدقاء طريقا سوى الى الاسفل حيث وجدوا امامهم بابا مفتوح ، على الفور انطلق الاصدقاء واغلقوا الباب خلفهم.

 

قصص
قصة المدرسة المسكونة

 

بينما كان الاصدقاء يلتقطون انفاسهم سمعوا صوت خطوات تقترب منهم ، كان الظلام حالكا ولم يتمكن احد من رؤية الشيء الذي يقترب منهم ، شعر فتحي بالخوف الشديد وانطلق نحو احدى الغرف القريبة ، لحقت به سارة وما ان دخلت سارة تلك الغرفة خلف فتحي حتى اُغلق الباب بقوة ، ركض باقي الاصدقاء خلفهم وحاولوا فتح الباب ولكن الباب كان مغلقا بقوة ، بعد ثواني معدودة من اغلاق الباب سُمع صوت استغاثة من الداخل ، كان الصوت صوت سارة فقد كانت تصرخ بقوة ، بدأ الجميع يسمع صوت اشياء تتكسر داخل الغرفة.

بعد دقائق قليلة فُتح اخيرا الباب ، دخل الطالب الجديد ومعه باقي الاصدقاء فوجدوا سارة على الارض لا تقوى على الحراك ولكنها على قيد الحياة ، اما فتحي فقد كان يركض باتجاه النافذة ، تمكن يوسف من الامساك بفتحي وهنا بدأ فتحي يصرخ ويقول : اتركني اريد ان اموت ، قرر الجميع انهاء هذا اليوم و الخروج بسرعة من المدرسة ، بالطبع كان الجميع يسير ببطئ فسارة و فتحي كانا في حالة صدمة ولا يملكان القوة للسير بسرعة ، بينما كان الاصدقاء يسيرون باتجاه الباب الرئيسي حدث امر جمّد الدم في عروقهم.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصص رعب يوتيوب

 

بدأت ابواب الفصول تّفتح و تغلق بمفردها ، شعرت ليلى بالخوف الشديد لدرجة انها بدأت تبكي ، وصل الاصدقاء اخيرا للباب الرئيسي للمدرسة ، حاول الطالب الجديد فتح الباب ولكن بدون جدوى ، كان الباب وكأنه كالحائط لا يتحرك ابدا ، تدخل يوسف و طارق وفي النهاية تمكنوا اخيرا من فتح الباب ، خرج الجميع من المدرسة وبينما كانوا يركبون السيارة رأوا شيئا مرعبا ، رأى الاصدقاء ظلا غريبا ينظر اليهم من الطابق الثاني ، حينها تأكد الجميع بان الاقاويل المنتشرة عن هذه المدرسة ليست كذبة وانها حقيقية ، وقرروا عدم الذهاب الى هذه المدرسة مرة اخرى و الانتقال الى احدى المدارس الاخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى