قصص طويلة

قصص حب دينية فيس بعنوان سأخاف الله حتى لا يحرمني منك الجزء الأول

قصص حب دينية فيس

كل الحب الذي يكمن بقلبي لا يملكه أحد إلا أنت، فعيناي لا ترى غيرك وقلبي لا يعشق إلا صورتك وعقلي لا يجد لي مكانا إلا بقلبك أنت.

أحبك يا من ملكت علي الوجدان بذاكرة لا تعرف طريقا للنسيان، وبروح كادت تلفظ آخر أنفاسها بمجرد غيابك عنها للحظات.

حقا أنت الوحيد الذي استغنيت به عن كل من بالكون، وأنت الوحيد الذي أشعر بأنني قد استقريت بأعمق نقطة بعماق قلبه، نعم أحبك بكل جوارحي!

من قصص حب دينية فيس:

فتاة تمسك بالمصحف الكريم.
فتاة تمسك بالمصحف الكريم.

 “سأخاف الله حتى لا يحرمني منك” الجزء الأول

فتاة صغيرة في السن بأولى أجمل سنوات عمرها، كانت تدرس بمرحلة الثانوية العامة، لا تجد شغفها بعد دراستها إلا تصفح وسائل التواصل الاجتماعي، توفيت والدتها وقد كانت مازالت في المهد لذلك تزوج والدها من أخرى كان لديها ابنة من زوجها السابق.

عمد الأب وزوجته الجديدة إلى تربية بنتيهما، ومن نصيبهما أنهما لم يرزقا بأطفال من بعضهما البعض؛ عانت الابنة يتيمة الأم من بطش زوجة أبيها، ولكنها كانت على قدر كبير من العناية الربانية بها إذ ألقى الله سبحانه وتعالى في قلبها محبته، كانتا في نفس العمر وبنفس السنوات الدراسية أيضا، ولكن شتان بينهما، فقد كانت ابنة الزوجة مدللة للغاية، وقد كان على حساب ابنة الزوج، ولكن وما ربك بظلام للعبيد، لقد أعان ابنة الزوج وبارك فيها وبارك لها في كل شيء.

وصلتا الابنتان إلى مرحلة الثانوية العامة، وقد كانتا بعامهما الأخير، كانت ابنة الزوج لا تجد عزائها بعد دراستها بالطبع إذ أنها كانت حكيمة ومدبرة لوقتها إلا في حديثها مع صديقتها التي لم ترها مسبقا على الفيس بوك، كانت تشكو لها وبعدما تشكو تصبر هي نفسها بنفسها لدرجة أن صديقتها تتعجب لأمرها، ودائما ما كانت تدعوها بالصابرة الوفية الحريصة على أوامر الله.

وبيوم من الأيام وقبل امتحاناتها النهائية صارحتها صديقتها الوفية التي لم تجد في كل حياتها أصدق وأوفى منها بأنها شاب بجامعة الطب، ويصارحها أيضا أنه أحبها بكل صدق وإخلاص عندما تقرب إليها وعلم طبيعتها التي مثل الألماس في نقائها، وأنه تعمد إرسال طلب صداقة إليها على أنه فتاة مثلها لأنها ولمرات عديدة رفضت صداقته فاضطر إلى إنشاء صفحة جديدة وأسماها “عائشة محمد” على اسم الرسول صل الله عليه وعلى آله وسلم وزوجته رضوان الله عليها.

ضاقت الأرض بما رحبت على الفتاة، لقد كانت صديقتها هذه لديها بمثابة الهواء الذي تستنشقه عندما تضيق عليها زوجة أبيها سبل الحياة، ولطالما ساعدتها وساندتها ووقفت بجانبها، في النهاية يتضح أنها لم تكن سوى شاب، وأيضا توضع في معادلة صعبة للغاية إما ربها وإما من شعرت بأنه يهواه قلبها؟!

اتخذت قرارها القاسي، لقد حادثته مرة واحدة ولم تكتب له سوى رسالة واحدة: “اعلم أنني عندما تحدثت معك وصارحتك بأمور كثيرة بحياتي لم أكن أعلم حينها إلا أنك “عائشة” الفتاة التي تقاربني في السن والأفكار وفي كل شيء على الإطلاق، ولكن حدود الله فوق كل شيء، أرجو من الله أن يكتب لكلينا الخير”.

كتبت هذه الرسالة وقلبها يعتصر عصر، كما نقول دائما أن قلب المؤمن دليله، كانت في أحيان كثيرة تشعر أن صديقتها ليست بصديقة عادية كسائر الصديقات، وأن بها شيئا مختلفا ومميزا للغاية، ولقد اكتشفته مؤخرا، وشعرت بالحب يدق أبواب قلبها الصغير ولأول مرة.

وضعت أمامها حلما ما أجمله، واستعانت بخالقها سبحانه وتعالى على تحقيقه، وأن تلتحق بكلية الطب والأجمل من ذلك الحلم أن يرزقها بالشاب الذي أحبته بقلبها الصادق مع ربه، اجتهدت كثيرا وكان التفوق حليفها، حصلت على الدرجات النهائية وصنفت من الأوائل بخلاف ابنة زوجة أبيها والتي رسبت كليا.

اغتاظت زوجة أبيها لدرجة أنها أقنعت زوجها بأن يمنع ابنته من دخول أي جامعة كابنتها حتى تتساويان في كل شيء، وأن يزوجهما لأول عريس يتقدم لأي منهما، وافق على كلامها إذ أنها كانت تملك تأثيرا سحريا فائق الوصف عليه…

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا:

قصص حب وغرام وعشق بعنوان نيران حب بين قاصر ورجل أربعيني الجزء الأول

قصص حب وغرام وعشق بعنوان نيران حب بين قاصر ورجل أربعيني الجزء الثاني والأخير

قصص حب مؤثرة طويلة قصة بعنوان من يصلح الملح إذا الملح فسد؟!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق