قصص الأنبياء

قصص الانبياء والرسل ومعجزاتهم قصة نبي الله نوح عليه السلام

قصص الانبياء والرسل ومعجزاتهم

قصص الانبياء و الرسل هي ليست مجرد قصص نتداولها بغرض التسلية و انما هي قصص نستخلص منها العبر المفيدة و المهمة سواء للكبار او حتى الصغار ، فالانبياء هم بشر مثلنا و لكن الله تعالى اختارهم لمهمة عظيمة و هي اخراج الناس من الظلمات الى النور ، و هذه المهمة لم تكن ابدا بالمهمة الهينة بل كانت مهمة ذات شأن عظيم ، و لكل نبي من الانبياء قصة مع قومه ومعجزة ، و اليوم نقدم لكم من خلال موقعنا قصص واقعية قصة نبي الله نوح عليه السلام ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

بحر و سفينة
قصص الانبياء

 

قصة نبي الله نوح عليه السلام

 

يعتبر نبي الله نوح عليه السلام هو اول رسول ارسله الله عز وجل الى البشر ، كما انه احد اولي العزم من الرسل ، و قد ظل نبي الله نوح يدعو قومه الى عبادة الله تعالى لمدة الف سنة الا خمسين عام ، حيث كان عليه السلام يدعوهم الى الامتناع عن عبادة الاصنام و الشرك بالله ، فالاصنام هي مجرد تماثيل لا تنفع و لاتضر ، وقد كان عليه السلام يحثهم على عبادة الله الواحد القهار وحده لا شريك له.

 

اقرأ ايضا : قصص الانبياء والرسل قصة نبي الله شعيب عليه السلام

 

استعمل النبي نوح عليه السلام جميع الوسائل الممكنة لكي يؤمن به قومه فقد كان عليه السلام يدعوهم في جميع الاوقات في الليل و في النهار في السر و في العلانية ، ولكن لم يؤمن به سوى قلّة قليلة من قومه ، فقد لاقى نوح عليه السلام من قومه جحود و تكبر ، فقد كان قوم نوح يقومون باغلاق آذانهم ، قال الله تعالى في كتابه الكريم : ( لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ).

لم يقف الامر عند هذا الحد بل ان قوم نوح اتهموه عليه السلام بانه مجنون و كذّاب ، وبعد ما حدث للنبي نوح عليه السلام امره الله تعالى ان يبني سفينة عملاقة ، وبالفعل بدأ نوح عليه السلام مع من آمن من قومه ببناء السفينة ، كان قوم نوح يسخرون منه فكيف لشخص عاقل ان يبني سفينة في الصحراء و ما هو الغرض منها ؟ ، و لكن النبي نوح عليه السلام لم يستمع لهم و استمر في بناء تلك السفينة الضخمة هو ومن آمن بالله من قومه.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص الانبياء قصة نبي الله ادريس عليه السلام

 

قال تعالى في القرآن الكريم : ( وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ ۚ قَالَ إِن تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ ) ، و المقصود بكلمة الفلك هنا ( السفينة التي كان نوح عليه السلام يبنيها ) ، و بعد ان انتهى النبي نوح عليه السلام من بناء السفينة امره الله تعالى ان يصعد على متنها كل من آمن بالله تعالى بالاضافة الى زوجين من كل المخلوقات الحية ، و بالفعل صعد الجميع على متن السفينة حتى جاء عقاب الله للقوم الكافرين.

 

سفينة كبيرة
قصص الانبياء و الرسل

 

ارسل الله تعالى طوفانا كبيرا اغرق الجميع و بالطبع لم ينجو من هذا الطوفان سوى من كان على ظهر السفينة ، و نذكر هنا ان ابن النبي نوح عليه السلام كان من القوم الكافرين ، حاول النبي نوح ان ينصح ابنه باتباعه و الركوب معه في السفينة ، فكان رد الابن انه سوف يذهب الى مكان بعيد عن الماء و لكن الله اغرقه في النهاية ، قال تعالى : ( وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَىٰ نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلَا تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ ) ، وكذلك قال تعالى عن ابن نوح في كتابه : ( قَالَ سَآوِي إِلَىٰ جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ ۚ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَن رَّحِمَ ۚ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِين ).

 

و للمزيد يمكنكم ايضا قراءة : قصص الانبياء بدون انترنت قصة نبي الله هود عليه السلام وقوم عاد

 

وهذه هي نهاية كل كافر مستهزء بالله تعالى ، فعلى الرغم من دعوة النبي نوح عليه السلام لقومه تلك الفترة الكبيرة الا ان قومه استمروا في كفرهم و عنادهم ، فاستحقوا عقاب الله تعالى بالغرق ، قال الله تعالى في كتابه الكريم : ( قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلَامٍ مِّنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ أُمَمٍ مِّمَّن مَّعَكَ ۚ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ ).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى