قصص الأنبياء

قصص الانبياء ملخصة ياقة مميزة من اجمل قصص الانبياء للاطفال

الانبياء هم بشر اختارهم الله عز وجل من اجل نشر دين الاسلام وتعليم البشرية الدين الصحيح ، الدين الحق الذي يقودنا في الآخرة الى دخول الجنة ، الجنة التي هي الهدف الذي يسعى كل مسلم و مسلمة الى تحقيقه ، هي الهدف الاغلى و الاسمى ، ولكل نبي من انبياء الله قصة محددة و رواية مليئة بالاحداث ، فغالبية الاقوام كانت تعامل الرسول او النبي على انه شخص مجنون يريد فقط ان يبعدهم عن عبادة ما كان الاجداد و الآباء يعبدونه ، واليوم ومن خلال موقع قصص واقعية يسعدنا ان نقدم لكم باقة مميزة من اجمل قصص الانبياء ملخصة ، فنتمنى ان تنال هذه القصص اعجابكم.

 

قصة نبي الله ادم عليه السلام

 

نبدأ بقصة ابو الانبياء وهو سيدنا ادم عليه السلام ، فقبل ان يخلق الله البشر خلق السماوات و الارض و النجوم و الكواكب و الشمس و القمر ، بعدها قرر الله تعالى ان يجعل له خليفة في الارض ليخلق الله تعالى بعدها آدم عليه السلام ، علّم الله آدم الكثير من الامور لدرجة انه كانت لآدم معرفة اكبر من معرفة الملائكة ، في السماء ايضا عندما خلق الله آدم عليه السلام كان هناك مخلوق آخر من نار يسمى ابليس ، قال ابليس : انا افضل من آدم فلقد خلق الله آدم من طين اما انا فقد خلقني الله من نار ، جعل الله آدم يعيش في الجنة.

على الرغم من ان آدم عليه السلام كان يعيش في الجنة الا انه لم يكن في كامل سعادته لانه كان وحيدا طوال الوقت ، خلق الله حينها حواء زوجة آدم ، وجعل الله كلا من آدم و حواء يسكنان في الجنة ولكنه حذرهما من الاقتراب من شجرة كان بها فاكهة كثيرة ، حينها استغل الشيطان هذه الفرصة واخذ يوسوس لآدم و حواء من اجل ان يخالفا اوامر الله تعالى ويأكلا من الشجرة ، في النهاية استمع آدم و حواء لوسوسة ابليس واكلا من الشجرة ، بعدها شعر آدم وحواء بالندم الشديد وطلبوا المغفرة من الله ولكن الله ارسلهما الى الارض.

 

اقرأ ايضا : قصص الانبياء موسى عليه السلام

 

قصة نبي اللله نوح عليه السلام

 

كان لدى سيدنا آدم عليه السلام احفاد وبالتالي ازداد بذلك سكان الارض ، الكثير منهم كانوا على دين الاسلام حيث كانوا يعبدون الله وحده لا شريك له ، وفي نفس الوقت كان جزء من هؤلاء البشر يعصون الله ، لذلك اختار الله نبيه نوح عليه السلام لكي يحث العاصيين و المشركين بالله على ترك عبادة الاصنام و الشرك و الاتجاه الى الطريق الصحيح وهو عبادة الله وحده لا شريك له ، كان سيدنا نوح عليه السلام يحذر قومه من غضب الله وعذابه اذا لم يستجيبوا لرسالته ولكن قومه لم يستمعوا لحديثه ، وكأن سيدنا نوح عليه السلام يتحدث الى آذان صماء.

حينها امر الله تعالى نوح بان يبني سفينة عملاقة ، وان يحمل على متن هذه السفينة من كل زوجين اثنين ذكر و انثى من جميع المخلوقات على الكوكب ، كان قوم نوح يستهزأون به كلما مروا به ويقولون : كيف لك يا نوح ان تبني سفينة في وسط الصحراء ماذا ستفعل بها؟ ، بعدها امر الله تعالى ان يصعد نوح ومن آمن معه والمخلوقات ايضا الى السفينة ، بدأت السماء تمطر بكثافة ومن ثم ارتفع منسوب المياه حتى بدأت الارض تغرق ، في النهاية غرق جميع من كفر و كذّب رسالة النبي نوح عليه السلام ولم ينجو الا القوم المسلمون.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص الانبياء والرسل

 

قصة نبي الله صالح عليه السلام

 

عندما نذكر قصص الانبياء علينا ذكر قصة قوم ثمود ، قوم ثمود هم قوم عاشوا في منطقة ، هذه المنطقة كانت عبارة عن وادي يسمى حجر ، يقع وادي حجر في شبه الجزيرة العربية ، كان هذا الوادي مليء بالخيرات من المواشي و الزرع المختلف ، نسي قوم ثمود ان هذه النعم هي من عند الله تعالى فارسل الله لهم نبيه صالح عليه السلام ، كان صالح عليه السلام يدعو قومه الى عبادة الله تعالى والابتعاد عن معصية الله والشرك به وعبادة الاصنام و الاوثان التي لا تنفع ولا تضر ، سخر قوم ثمود من دعوة صالح عليه السلام ولم يستمعوا لما يقوله.

على الرغم من ذلك لم يستسلم صالح عليه السلام و كان يحاول بكل ما اوتي من جهد من اجل نشر الاسلام و توعية قوم ثمود بضرورة الامتثال لدين الاسلام وترك الشرك بالله ، بدأ قلّة من قوم ثمود يعبدون الله تعالى ولكن اسياد قوم ثمود كانوا غاضبين بسبب ذلك جدا ، طلب اسياد قوم ثمود من صالح معجزة حتى يصدقوا انه رسول من عند الله تعالى ، كانت هذه هي معجزة صالح عليه السلام وهي خروج ناقة من صخرة كبيرة بمواصفات محددة ، على الرغم من خروج الناقة امام اعين قوم ثمود الا انهم ايضا استمروا في عنادهم.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصص الانبياء عن الصبر

 

كان الفقراء من قوم ثمود سعيدين جدا فقد كانوا يحصلون على الحليب من الناقة ، على عكس اسياد ثمود الذين اصبحوا اشد غضبا ، في النهاية اتفقت ثمود على قتل الناقة وبالفعل نفذوا ما اتفقوا عليه ، عندما علم سيدنا صالح عليه السلام بذلك حذرهم من غضب و عذاب الله تعالى ، خرج صالح ومعه من آمن من قومه معه خارج الوادي ، بعدها حدث زلزال كبير و ادى الى تدمير الوادي بالكامل وهلك المشركين و الكافرين بالله ولم ينجوا الا القوم المسلمون مع صالح عليه السلام ، قال تعالى : (وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ*كَأَن لَّمْ يَغْنَوْا فِيهَا ۗ أَلَا إِنَّ ثَمُودَ كَفَرُوا رَبَّهُمْ ۗ أَلَا بُعْدًا لِّثَمُودَ ).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى