قصص أطفال

قصص اطفال للبنات قصة ليلى وصندوق الامنيات

دائما ما تحب الفتيات الصغيرات قراءة القصص ، القصص بالنسبة للفتيات من الامور المميزة جدا ، فنادرا ما تجد طفلة لا تحب قراءة القصص المسلية و المفيدة في نفس الوقت ، القصص تنقل الطفل الى عالم موازي ، عالم مليء بكل ما يتمناه الطفل من اشياء ، الاطفال يتعلمون من القصص التي يقرأونها كل شيء تقريبا عن الحياة ، وبالتالي على كل ام و اب ان يحرصوا على نوعية القصص التي يقرأها الطفل خاصة الفتيات ، فاليوم اصبحت القصص من وسائل التربية الحديثة ، ومن خلال موقع قصص واقعية يسعدنا ان نقدم لكم قصة ليلى و صندوق الامنيات من اجمل قصص اطفال للبنات قبل النوم ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة ليلى وصندوق الامنيات

 

تدور احداث قصتنا اليوم حول طفلة تسمى ليلى ، ليلى طفلة تبلغ من العمر 7 اعوام ، عندما حان موعد عيد ميلاد ليلى اجتمع افراد الاسرة في منزل ليلى من اجل اعطائها الهدايا الجميلة ، كانت اجمل هدية حصلت عليها ليلى من وجهة نظرها هي هدية جدتها ، حيث قامت الجدة باعطاء ليلى صندوق خشبي به زخارف جميلة جدا ، كان الصندوق مطلي باللون الذهبي ، على الرغم من ان هذا الصندوق يبدوا قديم قليلا الا انه كان جميل جدا في نظر ليلى ، قالت جدة ليلى : حافظي على هذا الصندوق جيدا يا ليلى فقد اهدتني اياه امي عندما كنت صغيرة والآن انا اهديكي اياه ، فرحت ليلى كثيرا لانها حصلت على هدية قيمة و متوارثة وفي نفس الوقت كانت ليلى تريد ان تعرف بشدة سر هذا الصندوق.

 

اقرأ ايضا : قصص اطفال قصيرة جدا ومفيدة

 

في يوم من الايام وبينما كانت ليلى تمسك بالصندوق ، اخذت تفكر في سر هذا الصندوق ، كانت ليلى ترغب بشدة في اكتشاف سر هذا الصندوق القديم ، قالت ليلى وهي تفحص الصندوق : امنيتي الآن ان اذهب لكي العب في السماء مع النجوم البيضاء اللامعة التي تشبه الجواهر المتناثرة في كل مكان ، وفجأة وجدت ليلى نفسها فوق غيمة كبيرة وهي تطير بعيدا محلقة فوق منزلها ، لم تتوقف الغيمة وبدأ منزل ليلى يختفي عن عينيها ولم تعد ليلى تتمكن من رؤية منزلها الذي اصبح شبيه برملة صغيرة على الارض لا يمكن لاحد رؤيتها ، كانت ليلى تشعر بالدهشة من الموقف الذي كانت به.

 

قصص
قصص اطفال للبنات

 

بينما كانت ليلى تنظر الى منزلها الذي اختفى تقريبا عن نظرها وجدت ليلى نفسها تحلق مع النجوم البيضاء كما تمنت ، بدأت النجوم تلوح بيدها لليلى وتقول لها : مرحبا يا ليلى لقد كنا بانتظارك اهلا بكي في السماء ، تابعت الغيمة التي تحمل ليلى متجهة نحو القمر ، عندما وصلت ليلى الى القمر تعجبت من المنظر الخلاب الذي له جمال لا يضاهيه اي جمال على الاطلاق ، من شدة جمال و روعة ضوء القمر لم تكن النجوم تجرؤ على الوقوف طويلا الى جواره لان ضوء القمر الشديد سوف يغطي على ضوء اي نجم يقترب من القمر ، فحجم القمر بالنسبة للنجوم من حوله حجم كبير جدا ، كانت ليلى تشعر وكأنها ترى حلما في منامها.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص قصيرة للاطفال 

 

فجأة تركت الغيمة ليلى في السماء ، ظنت ليلى انها ستسقط ولكن كانت المفاجأة ان ليلى تسبح في الفضاء رفقة النجوم ، وتنتقل من مكان الى مكان آخر كما تريد ، كانت ليلى تشعر بسعادة كبيرة جدا لا حدود لها وهي تلعب و تقفز بين النجوم كما تريد ، قالت ليلى وهي تضحك : حمدا لله لقد تحققت الامنية التي كنت ارغب بها منذ زمن بعيد ، بدأت النجوم تقص على ليلى اجمل القصص و المواقف التي يرونها من السماء ، اخذت النجوم ليلى ليجعلونها ترى تفاصيل الحياة اليومية للكثير من الاشخاص مثل المزارع الذي يعمل في الحقل بالاضافة الى الدجاج الذي يركض في الحظيرة ، وربة المنزل التي تقوم بحلب الابقار وغير ذلك.

كانت ليلى تشعر بسعادة كبيرة و هي تتعرف على حياة الناس وكيف يعيشونها ويقضون ساعات اليوم في العمل الجاد ، فجأة وبينما كانت ليلى تستمع الى قصص النجوم سمعت صوت والدتها وهي تقول : هيا يا ليلى لقد تأخرتي على المدرسة ، فتحت ليلى عيناها وادركت ان كل ماكانت تمر به ما هو الا حلم ، ولكن في نظر ليلى كان هذا الحلم هو اجمل حلم رأته في حياتها ، كانت ليلى تظن ان هذ الصندوق الذي اهدته اياها جدتها هو صندوق الامنيات الذي يتحدث عنه الجميع ، ولكن في الحقيقة صندوق الامنيات ما هو الا قصة يتداولها الناس فيما بينهم ولا صحة لوجوده ابدا.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصص اطفال قصيرة 

 

العبرة من القصة

 

لا يجب ابدا على الانسان ان يصدق اي شيء يسمعه ، ولكن عليه ان يفكر في الحديث اولا ويعلم انه لا يوجد شيء خارق في هذا الكون فالخوارق هي فقط موجودة في الخيال وليس لها اي وجود على ارض الواقع ، فليلى كانت تظن ان الصندوق الذي تملكه هو صندوق الامنيات ولكن هذا الصندوق في النهاية ما هو الا تذكار يتم تناقله بين افراد العائلة على مر الاجيال المختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى