التخطي إلى المحتوى

يسعدنا ان نحكي لكم اليوم في هذه المقالة عبر موقعنا قصص واقعية اجمل قصص اطفال حلوه وقصيره قبل النوم تحمل معاني ومبادئ وقيم جميلة ومميزة تغرس في الطفل مبادئ وافكار ومعاني عظيمة ومؤثرة تؤثر في شخصية الطفل وتبقي معه حتي كبره، استمتعوا معنا الآن بقراءة اجمل قصص اطفال حلوه وقصيره ونتمني ان تنال إعجابكم وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص أطفال .

قصة الكلب الذكي

يحكي أن في يوم من الايام قام احد الصيادين بإحضار كمية من السرطانات التي قام باصطيادها من النهر ثم وضعها في قطعة من القماش وعقد اطرافها جيداً ثم قام بإعطاء هذه القماشة الي كلبه الامين حتي يقوم بإيصالها الي بيته، وخلال الطريق انحلت عقدة القماش وتبعثرت الكائنات البحرية في كل مكان .

اخذ الكلب ينظر الي السرطانات مفكراً في طريقة لجمعها وتوصيلها الي المنزل لإتمام مهمته التي طلبها منه صاحبه، اخذ الكلب يجمع واحدة تلو الاخري من الكائنات البحرية ولكنه كان كلما وضع واحداً من السرطانات في القماشة اسرع الآخر بالهروب فاحتار كثيراً في امره لا يدري ماذا يفعل .

ثم خطرت علي باله فكرة ذكية جداً ومميزة، حيث فكر الكلب بقتل السرطانات حتي يكون من السهل عليه أن ينقلهم ويضعهم في القماشة دون أن يهربوا منه فقام الكلب بأخذ كل سرطان علي حد وضربه حتي قتله واستمر هكذا حتي تمكن من قتل جميع الحيوانات وامن عدم هروبها .

بينما كان الكلب يفعل هذا الامر كان الناس يمرون عليه ويتعجبون من امره، ثم اسرع احدهم بمساعدته بعد ان جمع كل السرطانات وقام بعقد طرفي القماشة والكلب ينظر إليه بحذر شديد خوفاً من ان يأخذ شيئاً، وما ان انتهي الرجل من ربط القماشة حتي اخذها الكلب وانطلق علي الفور الي المنزل وهو يحرك ذيله تعبيراً عن فرحه وسعادته بفوزه واتمامه لهمته بنجاح .

قصة التفاحات الثلاثة

ذات يوم سألت المعلمة احد طلابها من الصف الاول الابتدائي قائلة : لو قمت بإعطاءك تفاحة وتفاحة وتفاحة كم سيكون لديك من التفاحات، فأجاب الطالب بكل ثقة : اربع تفاحات، كررت المعلمة سؤالها من جديد علي الطالب ظناً منها ان الطفل لم يتمكن من سماعها جيداً او من ادراك السؤال، فكر الطفل قليلاً هذه المرة ثم اعاد العملية الحسابية علي يديه الصغيرتين باحثاً عن الاجابة الصحيحة ولكنه لم يجد سوي نفس الاجابة، فقال بتردد هذه المرة : اربع تفاحات .

ظهر الاحباط والحزن علي وجه المعلمة ولكنها قررت ألا تيأس من المحاولة، فسألته هذه المرة : لو اعطيتك برتقالة وبرتقالة وبرتقالة، كم سيصبح لديك من البرتقالات ؟ اجاب الطفل بثقة علي الفور : ثلاث برتقالات .. وهنا تشجعت المعلمة وسألت الطالب من جديد عن عدد التفاحات فأجابها : اربع تفاحات.

شعرت المعلمة بالغضب الشديد وصرخت في وجه الطفل قائلة : ولكن ما الفرق؟  اجاب الطفل بنظرات خائفة وصوت مهزوز : لأنني احمل معي تفاحة في الحقيبة .

العبرة من القصة : عندما يقدم لك احدهم اجابة مختلفة عما تتوقعه أو تعرفه لا تحكم علي الفور انها اجابة خاطئة، فلربما كانت هناك زاوية اخري من الحقيقة انت لا تعرفها ولم تأخذها بعين الاعتبار، يجب عليك أن تصغي جيداً لجميع الاحتمالات والا تأخذ انطباعاً او فكرة مسبقة .

ولقراءة المزيد من احلي قصص الاطفال : قصص أطفال ذات قيمة – قصص أطفال بالصور – قصص أطفال قصيرة رائعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.