قصص نجاح

قصة معبرة عن كيفية الوصول الى الهدف قصص قصيرة محفزة ومؤثرة

هناك الكثير من العوامل التي تتطلب القيام بها من اجل الوصول الى الهدف ، فتحقيق الهدف ليس امرا عاديا او من الاشياء التي يسهل تحقيقها ، فالنجاح يتطلب جهد واجتهاد و كذلك طموح ، والاهم من كل ذلك هو الاصرار على الوصول الى الهدف المنشود مهما بلغت الصعاب ، فهناك من تعرض في بداياته لازمة مالية وهناك من تعرض لازمة مالية ومعها ازمة صحية ، ولكن كل هذا لم يقف عائقا في وجه الشخص من اجل الوصول الى حلمه و تحقيق ما يطمح اليه ، واليوم ومن خلال موقع قصص واقعية يسعدنا ان نقدم لكم مجموعة من امتع و اجمل القصص القصيرة المعبرة عن كيفية الوصول الى الهدف و التحمل من اجل تحقيق الاحلام و الاماني ، فنتمنى ان تستفيدوا من هذه القصص و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة عادل الجرّاح و الوصول الى العالمية

 

تدور احداث هذه القصة حول شاب صغير في السن اسمه عادل ، والد عادل كان يمتلك احدى الشركات العقارية ولكن على الرغم من ذلك كان عادل يُعامل معاملة سيئة جدا من والده ، لدرجة انه قام بطرده هو و والدته من المنزل ، ظل عادل طوال سنين لا يلقى من والده سوى المعاملة القاسية ولا يدري ما هو سر هذه القسوة التي في قلب والده تجاهه و والدته ، اضطرت والدة عادل لان تعمل كبائعة في احدى المتاجر الشهيرة من اجل ان تلبي احتياجات ابنها الوحيد لانه كان يدرس في المرحلة الثانوية.

 

اقرأ ايضا : قصة نجاح وارن بافيت الذي بدأ من الصفر حتى اصبح اغنى رجل في العالم

 

كان عادل متفوقا جدا في دراسته ولذلك فقد تمكن من الحصول على منحة تمكنه من دراسة الطب البشري في دولة المانيا ، شعرت والدة عادل بالفخر لانه واخيرا سوف ترى ابنها طبيبا وجرّاحا وهذا ما كان يطمح اليه عادل ، ولان الشيء الجميل لم يكن مقدر له ان يكتمل فقد توفيت والدة عادل خلال رحلة دراسته بالمانيا ، على الرغم من الحزن الذي كاد يؤثر بالسلب على عادل الا انه لم يستسلم واستجمع قوته وقرر اكمال دراسته ، كانت السنوات تمر على عادل وكأنها سكاكين تمزق قلبه من الالم و الحزن.

تخرج عادل من الجامعة وبدأ عمله في احدى مستشفيات المانيا ، على الرغم من ان عادل كان سعيدا لانه في النهاية تمكن من تحقيق ما كان يطمح اليه الا انه وفي نفس الوقت لم ينسى والدته و ما قامت به من اجله ، مرت الاعوام وتحول عادل من مجرد جرّاح في مستشفى الى احد اشهر الجرّاحين في اوروبا ، وفي يوم من الايام عاد عادل الى منزله فوجد شخصا جالسا ينتظره ، اقترب عادل من هذا الشخص فوجد ان هذا الشخص هو والده ، بدأ والد عادل يبكي بشدة لان الديون قد تراكمت عليه والشركة لم تعد تجني الاموال كما كان ، لم يعامل عادل والده معاملة سيئة واعطاه ما يرغب من الاموال حتى لا يسجن.

 

قصص
قصص عن النجاح

 

قصة نجاح بوتشيلي

 

يعتبر اندريا بوتشيلي احد اشهر الموسيقيين في العالم على الرغم من الكم الهائل من الصعوبات التي تعرض لها في صغره ، ولد بوتشيلي في ايطاليا في عام 1952 م وهو يعاني من مشاكل في الرؤية ، اثناء طفولته كان بوتشيلي يحب كثيرا ممارسة كرة القدم ، واثناء لعبه اصيب بوتشيلي اصابة قوية ادت الى فقدانه البصر ، ولان بوتشيلي كان محبا للغناء و الموسيقى فقد ساعده والده على ذلك ، حيث بدأ في تعلم الغناء على يد مغني مشهور في ذلك الحين ، ولكن لعدم كفاية المال توقف بوتشيلي عن التعلم.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص نجاح في التعليم قصة فريد متحدي الصعاب

 

اتجه بوتشيلي بعدها الى دراسة القانون ، واستمر في دراسته حتى حصل على الدكتوراة في القانون ولكنه ايضا لم ينسى حبه و شغفه للموسيقى ، فقد كان بوتشيلي يميل الى الموسيقيين اكثر من المحاميين ، ولذلك في النهاية قرر ترك العمل في المحاماة واتجه الى اكمال تعلمه للموسيقى ، وفي النهاية عمل بوتشيلي مع الفنانة الشهيرة ( سارة برايتمان ) في اغنية واحدة لتتحول هذه الاغنية وتصبح احد انجح الاغاني على الاطلاق ، حينها شعر بوتشيلي انه تمكن من الوصول الى هدفه المنشود.

لم يقف بوتشيلي عند هذا الحد بل انه كان يسافر حول العالم ، كان يعمل في الكثير من الالبومات التي حققت نجاح باهرا ، وهذا كان له الفضل الاكبر في حصوله على العديد من الجوائز ، حقق بوتشيلي نجاحا كبيرا ولم تكن اعاقته مانعا من تحقيق هذا النجاح ، فمن كان يصدق ان شخصا فقد بصره سوف يتحول ليصبح احد اشهر الموسيقيين في العالم ويحصد العديد من الجوائز في هذا المجال ، نتعلم من هذه القصة ان الاعاقة في كثير من الاحيان لا تكون اعاقة جسدية ولكنها تكون اعاقة ذهنية.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصة نجاح بعد معاناة “ماري كوري” عالمة الفيزياء والكيمياء الحاصلة على جائزتي نوبل

 

في النهاية علينا ان ندرك ان تحقيق النجاح ليس امرا سهلا على الاطلاق بل انه يتطلب الكثير من الامور التي يجب القيام بها من اجل الوصول اليه ، فالنجاح يتطلب تضحيات علينا القيام بها من اجل الوصول الى الهدف الذي يطمح اليه كل انسان ، وكما نرى هناك الكثير من المشاهير حول العالم و الرجال الاثرياء كانوا مجرد شبان لا يملكون اي شيء في البداية ، ولكن الاصرار و العزيمة كانت السلاح الذي تمكن من جلب النجاح لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى