قصص أطفال

قصة ليلى والذئب الحقيقية بالإنجليزية مترجمة ج2 والأخير

ذاع صيتها واتسعت شهرتها بالبلاد العربية تحت مسمى قصة ليلى والذئب، كما عرفت القصة باسم ذات الرداء الأحمر.

قصة ليلى والذئب أو ذات الرداء الأحمر هي قصة خرافية تدور أحداثها حول فتاة صغيرة ترتدي وشاحا أحمر اللون بقبعة حمراء أيضا، تعطيها والدتها الطعام والدواء لجدتها المريضة وتطلب منها الذهاب لمنزلها بالغابة البعيدة، كما أنها تطلب منها أيضا أن تلتزم بعدم مخالطة ومحادثة الغرباء أو أي من كان، وتلتزم بالطريق المتعارف عليه.

تلخيص قصة ليلى والذئب الحقيقية بالإنجليزية ج2 والأخير

قصة ذات الرداء الأحمر
ذات الرداء الأحمر الصغيرة البريئة

Laila told him about her sick grandmother who lived in a house at the end of the forest, he made her busy collecting beautiful flowers while he went and devoured the sick grandmother, and was ready to devour the little girl in red as well.

أخبرته ليلى عن جدتها المريضة التي تسكن بمنزل بنهاية الغابة، جعلها تنشغل بجمع الزهور الجميلة في حين أنه ذهب والتهم الجدة المريضة، وأصبح في أتم الاستعداد لالتهام الطفلة ذات الرداء الأحمر أيضا.

And when “Laila” finished collecting flowers for her sick grandmother, she continued on her way to her grandmother’s house, and as soon as she arrived, she knocked on the door, and she heard a strange sound that did not resemble her grandmother’s voice, so he knocked on her mind, perhaps because of her illness.

وعندما أنهت “ليلى” جمع الزهور لجدتها المريضة أكملت طريقها لمنزل جدتها، وما إن وصلت طرقت على الباب فسمعت صوتا غريبا لا يشبه صوت جدتها، فطرق على ذهنها ربما تغير بسبب مرضها.

Laila entered the house as asked by the wolf disguised as her grandmother and lying on her bed. Laila had many questions that confused her and made her surprised and strange about her grandmother’s matter, so I asked her…

Layla: “Grandma, why does your voice sound so weird?!”

Wolf: “So you can hear me, my love.”

Layla: “Grandma, why are your eyes so big?!”

Wolf: “So that I can see you, my love.”

Layla: “Grandma, why are your ears so big?!”

Wolf: “So that I can hear your voice, my love.”

Layla: “Grandma, why are your mouth and teeth so big?!”

The wolf got up and attacked her: “Until I devour you like this.”

دخلت ليلى المنزل كما طلب منها الذئب المتنكر في صورة جدتها وراقد على سريرها، جال بخاطر ليلى الكثير من الأسئلة التي حيرتها وجعلتها في اندهاش وغرابة من أمر جدتها، فسألتها…

ليلى: “يا جدتي لم صوتكِ غريب هكذا؟!”

الذئب: “حتى تسمعيني يا حبيبتي”

ليلى: “يا جدتي لم عينيكِ كبيرتان هكذا؟!”

الذئب: “حتى أتمكن من رؤيتكِ يا حبيبتي”.

ليلى: “جدتي لم أذناكِ كبيرتان هكذا؟!”

الذئب: “حتى أتمكن من سماع صوتكِ يا حبيبتي”.

ليلى: “جدتي ولم فمكِ وأسنانكِ كبيران هكذا؟!”

الذئب وقد نهض منقضا عليها: “حتى ألتهمكِ هكذا”.

Laila screamed with all her energy, wanting someone to rescue her and save her from the evil of the conspiring wolf, who nearly plotted and devoured her beloved grandmother.

Laila ran around the house screaming, and if the hunter, fortunately for her, was nearby and ran to fetch her, and there the hunter was surprised by the presence of the evil wolf he was looking for.

صرخت ليلى بكل طاقتها تريد أحدا يجيرها وينقذها من شر الذئب المتآمر والذي كاد ودبر لها المكائد والتهم جدتها الحبيبة.

أخذت ليلى تجري في أنحاء المنزل وتصرخ، وإذا بالصياد لحسن حظها يكون بالجوار فيركض ليجيرها، وهناك يفاجئ الصياد بوجود الذئب الشرير الذي يبحث عنه.

The hunter arrests the evil wolf, and takes out the poor grandmother who had devoured him, and teaches him a harsh lesson on what he did, making him clean the place and the entire forest, and then banish him from the forest and all the forests nearby, so the evil wolf goes to a remote place away from all beloved ones.

The fisherman sits with Laila and the grandmother and eats the delicious food and cake in the basket. The grandmother recovers and returns with the little Laila to her mother.

يقوم الصياد بالقبض على الذئب الشرير، ويخرج من داخله الجدة المسكينة التي كان قد التهمها، ويلقنه درسا قاسيا على ما فعل، فيجعله يقوم بتنظيف المكان والغابة بأكملها، ومن بعدها يقوم بنفيه من الغابة ومن كل الغابات بالجوار، ليذهب الذئب الشرير لمكان نائي بعيدا عن كل الأحباب.

يجلس الصياد مع ليلى والجدة ويتناولون الطعام والكعك الشهي الذي بالسلة، تشفى الجدة وتعود مع الصغيرة ليلى لوالدتها.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

تلخيص قصة ليلى والذئب الحقيقية بالإنجليزية مترجمة ج1

قصة ليلى والذئب بالإنجليزي بطريقة سلسة ويسيرة لأطفالنا

قصة خيالية قصة ليلى والذئب للأطفال مسلية جداً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى