قصص قصيرة

قصة طلحة بن عبيد الله من المبشرين بالجنة

لمحات رائعة من قصة حياة طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه وأرضاه، من العشرة المبشرين بالجنة وأحد الثمانية الذين سبقوا إلي الإسلام وإلي التصديق برسول الله صلي الله عليه وسلم، وواحد من الخمسة الذي أسلموا علي يد أبي بكر الصديق رضي الله عنه، وهو أحد الستة أهل الشوري الذي توفي رسولنا الكريم محمد صلي الله عليه وسلم وهو راض عنه، وهو واحد من الذين كانوا مع رسول الله علي الجبل فتحرك بهم .. تعرف علي قصة طلحه بن عبيد الله من المبشرين بالجنة، من خلال هذا الموضوع في موقعنا قصص واقعية، وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص قصيرة.

طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه

ولد طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه سنة 28 قبل الهجرة، وأسلم في بدايات الدعوة الإسلامية فكان أحد الثمانية السابقين إلي الإسلام، لم يشهد غزوة بدر مع الرسول صلي الله عليه وسلم ولكنه شهد غزوة احد وما بعدها، وأبلي فيها طلحة رضي الله عنه بلاءً حسناً، وبايع الرسول صلي الله عليه وسلم علي الموت وحماه من الكفار و واتّقى عنه النبل بيده حتى شلِّت أصبعه، ووقاه بنفسه .

قال ابن أبي خالد عن قيس قال : رأيت يد طلحة التي وقى بها النبي – صلى الله عليه وسلم – يوم أحد شلاء . أخرجه البخاري .. و ن عمارة بن غزية ، عن أبي الزبير ، عن جابر قال : لما كان يوم أحد ، وولى الناس ، كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في ناحية في اثني عشر رجلا ، منهم طلحة ، فأدركهم المشركون ، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – : ” من للقوم ؟ قال طلحة : أنا ، قال : كما أنت . فقال رجل : أنا . قال : أنت ، فقاتل حتى قتل ، ثم التفت فإذا المشركون ، فقال : من لهم ؟ قال طلحة : أنا . قال : كما أنت ، فقال ، رجل من الأنصار : أنا ، قال : أنت . فقاتل حتى قتل ، فلم يزل كذلك حتى بقي مع نبي الله طلحة ، فقال : من للقوم ؟ قال طلحة : أنا ، فقاتل طلحة ، قتال الأحد عشر ، حتى قطعت أصابعه ، فقال : حس ، فقال ، رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : لو قلت : باسم الله لرفعتك الملائكة ، والناس ينظرون ” . ثم رد الله المشركين رواته ثقات .

اذا ذكرت أحد ذكر طلحه، وإذا ذكر طلحه ذكرت احد، أصيب طلحه رضي الله عنه في غزوة احد ببضعة وسبعون طعنه دفاعاً عن الرسول وحمايه له صلي الله عليه وسلم، وعند دخول طلحه المسجد أشار النبي صلي الله عليه وسلم إليه قائلاً : “من المؤمنين رجالا صدقو ما عاهدو الله عليه فمنهم من لقي نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلو تبديلا ” .

أطلق النبي صلي الله عليه وسلم علي طلحه رضي الله عنه في غزوة أحد ” طلحة الخير ” ، وفي غزوة ذي العشيرة ” طلحة الفياض ” وفي يوم خبير ” طلحة الجود ” .. ومن ابرز عبارات طلحة رضي الله عنه ” لقد أُعطي ابن عباس فهمًا لقنًا وعلمًا، وما كنت أرى عمر يقدم عليه أحدًا” .

وقال النبي صلي الله عليه وسلم عن طلحة بن عبيد الله ” مَن سرَّه أن ينظر إلى شهيدٍ يمشي على وجه الأرض، فلينظر إلى طلحة بن عبيدالله ” رواه جابر، واستشهد طلحة يوم موقعه الجمل سنة 36 هـ، عندما قرر الإنسحاب من المعركة بعدما أخبره علي بن أبي طالب رضي الله عنه بحديث الرسول صلي الله عليه وسلم كان قد نسيه، يقال رماه مروان بن الحكم بسهمٍ، فأرداه قتيلاً ، والله أعلي وأعلم .

باقي قصص المبشرين بالجنة من هنا : العشرة المبشرين بالجنة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق