قصص الأنبياء

قصة سيدنا محمد عليه السلام مختصرة طفولته ودعوته الى دين الله ووفاته

النبي محمد عليه الصلاة و السلام هو اعظم البشر اجمعين ، هو الشخصية التي غيرت مجرى التاريخ بدعوته الى دين الله ، فحياة الرسول الكريم مليئة بالاحداث و المواقف التي تدل على مدى عظمته عليه الصلاة و السلام ، ولد الرسول الكريم في عام الفيل في عام 570 ميلادي في مكة المكرمة ، والده عبد الله بن عبد المطلب توفي قبل ان يولد بستة اشهر ، اما والدته آمنة بنت وهب فقد ماتت وهو بعمر السبع سنوات فقط ، ولهذا كان جده عبد المطلب هو من رعاه وبعد وفاة جده اعتنى به عمه ابو طالب ، حيث كان داعما له للعديد من السنوات ، واليوم ومن خلال موقع قصص واقعية نقدم لكم قصة سيدنا محمد عليه السلام مختصرة ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

قصة سيدنا محمد عليه السلام مختصرة

 

بعد فترة من ولادة سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام قررت والدته ان تقوم بارساله الى مكان حيث يتعلم فيه ويصبح حكيما ، وعندما وصلن المرضعات الى مكة المكرمة اخذت كل مرضعة تبحث عن من ترضعه فلم تجد حليمة السعدية سوى رسولنا الكريم عليه السلام فاخذته معها الى منزلها ، كان اثر ذلك على حياة حليمة السعدية كبيرا فقد زاد حليب نعجتها وقد مكث الرسول عليه السلام في منزل حليمة السعدية مدة 4 اعوام ، وبعد وفاتها عاد الى جده عبد المطلب حيث ان والدته عليه السلام كانت قد توفيت قبل حليمة السعدية.

 

اقرأ ايضا : قصة سيدنا سليمان عليه السلام مختصرة واهم معجزاته عليه السلام

 

بعد عامين توفي جد الرسول فقام عمه بتولي مهام رعايته ، عندما بلغ رسولنا الكريم عليه السلام الخامسة عشر من عمره بدأ في رعاية الاغنام ، وكان يكسب القليل من المال نظير ذلك ، كان معروف عن رسولنا الكريم الرصانة و الحكمة ، فقد كان لا يؤمن بشيء سوى بالله سبحانه و تعالى ، ذات مرة بدأ سيدنا محمد عليه السلام تجارة مع غلام السيدة خديجة ، على الرغم من رغبة الكثيرين من قريش الزواج منها الا انها رأت في الرسول الكريم الصفات الحسنة ، عندما تزوج سيدنا محمد عليه السلام السيدة خديجة كانت تبلغ من العمر 45 عاما اما هو عليه السلام فقد كان عمره 25 عاما.

 

قصص
قصة سيدنا محمد عليه السلام

 

رزقه الله من السيدة خديجة بولدين و اربعة بنات ، كان الرسول دائما ما يذهب الى اماكن منعزلة حيث كان يتأمل في الكون و الخلق كثيرا ، وذات مرة نزل عليه جبريل واخبره بانه رسول الله الذي اختاره ، لم يصدق الرسول حينها هذا الحديث وعاد الى منزله خائفا متوترا ، فانزل الله سورة المدثر حينها والتي علم الرسول من خلالها انه سيصبح رسولا وسوف ينزل الله عليه القرآن الكريم ، في البداية كانت الدعوة الى الاسلام تتم سرا في مكة المكرمة ، حيث آمن في البداية من النساء خديجة رضي الله عنها اما من الرجال فقد كان ابو بكر الصديق ، ومن الصبية علي بن ابي طالب رضي الله عنه بالاضافة الى زيد بن ثابت رضي الله عنه.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصة سيدنا داوود عليه السلام مختصرة وحقيقة دخول ملك الموت عليه

 

بعدها تحولت هذه الدعوة الى دعوة جهرية ، وكانت هذه الدعوة هي السبب الذي دفع قريش الى محاربة الرسول عليه الصلاة و السلام ، فقد كانت قريش تصف محمدا عليه السلام بانه ساحر و مجنون ، وانه يأتي بدين جديد يختلف عن دين الآباء و الاجداد ، بسبب هذه المضايقات هاجر المسلمين من مكة المكرمة الى الحبشة في هجرتين الاولى و الثانية ، ولما اشتد اذى المشركين على سيدنا محمد عليه السلام اوحى الله تعالى له ان يهاجر الى المدينة المنورة ، وكان بصحبته صديقه ابو بكر الصديق رضي الله عنه.

توفي الرسول الكريم سيدنا محمد عليه السلام في عام 632 ميلادي ، حيث اصابه المرض وكان المرض شديدا ، وبعد موته عليه السلام تم دفنه في حجرة زوجته السيدة عائشة في المدينة المنورة ، وهو المكان الذي يتواجد فيه المسجد النبوي ، بعدها وقف صاحبه ابو بكر يخطب في الناس قائلا : ( من كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات ، ومن كان يعبد الله فان الله حي لا يموت ) ، وعلى الرغم من وفاته عليه السلام الا ان الاسلام لم يتوقف عن الانتشار فقد وصل الى شتى بقاع العالم واصبح احد اكثر الديانات انتشارا ونموا حول العالم.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصة سيدنا إلياس عليه السلام مختصرة وكيف مات عليه السلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى