قصص مضحكة

قصة جميلة مضحكة قصة الرجل الفقير وابنه

القصص المضحكة تعتبر من اكثر القصص المحبوبة من قبل الجميع ، فلا يوجد احد لا يحب سماع هذا النوع من القصص التي لديها القدرة على تحويل الحزن الى سعادة و ابتسامة ، فالقصص هي المتنفس للكثيرين خاصة للاطفال الصغار ، الضحكة هي مفتاح السعادة ، هي الوسيلة التي نلجأ اليها من اجل التغلب على الحزن و الهم ، في النهاية علينا جميعا ان نبحث عن الامور و الاشياء الايجابية التي تخلق لنا جوا مريحا مليئا بالسعادة و الفرحة ، ولذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع قصص واقعية قصة مميزة من اجمل القصص المضحكة و المسلية ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة الرجل الفقير وابنه

 

تدور احداث هذه القصة حول رجل فقير وابنه ، كان الرجل فقير جدا لدرجة انه كان في بعض الاحيان يحضر الخبز الجاف لابنه فقط من اجل ان يأكله ، اما هذا الرجل فقد كان لا يأكل كل يوم ، في يوم من الايام لم يعد في منزل ذلك الرجل الفقير اي قطعة خبز ولان الجيران لم يكن حالهم افضل من حال هذا الرجل الفقير بدأ الرجل يفكر في طريقة تمكنه من جلب الطعام لابنه ، كان الرجل الفقير يشعر بالاسى الشديد تجاه ابنه لان ابنه كان يشكو دائما من هم الجوع لدرجة ان ابنه اصبح ضعيف البنية بسبب قلة الطعام الذي يحصل عليه.

 

اقرأ ايضا : قصص مضحكة 

 

كان الرجل الفقير يملك حمارا ، لم يجد الرجل الفقير اي حل سوى التوجه الى السوق من اجل بيع هذا الحمار وشراء الطعام له ولابنه الذي يتضور جوعا ، بالفعل في صباح اليوم التالي قرر الرجل ان يجعل الحمار يسير امامه ، وخلف الحمار يسير الرجل الفقير ومعه ابنه ، اثناء الطريق الى السوق حدث موقف مخجل لهذا الرجل ، مر الرجل على فتيات كن في الطريق يتحدثن ، سمعهن الرجل وهن يقلن : ما هذا الرجل المجنون كيف له ان يسير هو وابنه ومعهما الحمار يسير منفردا؟ ، كان صوت ضحكات الفتيات واضحا الامر الذي احزن الرجل و جعله يشعر بالخجل.

 

قصص
قصة الرجل الفقير وابنه

 

قرر حينها الرجل العجوز ان يضع ابنه فوق ضهر الحمار حتى لا يتكرر هذا الموقف من جديد ، بالفعل سار الرجل في طريقه الى السوق وكانت الامور على ما يرام حتى قابل الرجل في طريقه مجموعة من الرجال ، كان الرجال يتحدثون وعندما مر بهم الرجل الفقير سمعهم يقولون : ما هذا الولد العاق بوالده ، كيف له ان يركب الحمار بينما والده يسير خلفه ياللعار ، حزن الاب عندما سمع هذه الكلمات وقرر ان يقوم بالركوب هو على الحمار وجعل ابنه يسير خلفه ، كان الرجل الفقير في حيرة من امره ولا يدري ما الذي ينتظره.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص طريفة للاطفال

 

بعد فترة قصيرة من السير قابل الرجل مجموعة من النساء ، كانت النساء تنظر الى الرجل بتعجب ، سمع الرجل النساء يتحدثن ويقلن : ما هذا الرجل الظالم ، كيف له ان يركب هو الحمار بينما ابنه المسكين النحيل يسير خلفه ، هذا الرجل لا يوجد في قلبه رحمة ابدا ، بدأ الرجل الفقير ينسى انه ذاهب الى السوق لكي يبيع الحمار واخذ يفكر في طريقة يرضى بها من يقابله ، فهو لا يدري ماذا يفعل ، بعد تفكير قرر الرجل ان يأخذ ابنه معه ويركبان هما الاثنين على ظهر الحمار ، ظن الرجل ان جميع المشاكل سوف تنتهي بذلك ولن يتحدث اي شخص عنه بعد الآن.

قبل ان يصل الرجل الى السوق بقليل قابل مزارع يعمل في الحظيرة ، عندما رأى المزارع الرجل ومعه ابنه على ظهر الحمار قال : يا له من رجل قاسي لا يعرف الرحمة ، كيف له ان يركب هو ومعه ابنه على هذا الحمار الضعيف ، فالحمار بالكاد يتحرك ، حينها جن جنون الرجل واخذ يفكر يا ترى كيف سارضي الجميع هكذا ، ظل الرجل واقفا لفترة طويلة يفكر ونسي انه ذاهب من الاساس من اجل بيع الحمار ، لم يفكر الرجل في ابنه الجائع وانما فكر فقط في كيفية ارضاء من سيقابله في المرة المقبلة.

في النهاية قرر الرجل ان يحمل هو وابنه الحمار من خلال احضار لوح خشبي وتعليق الحمار به ، كان المنظر غريبا بالنسبة للناس ، اثناء سير الرجل و ابنه وعلى كتفهما الحمار رأى مجموعة من العامة واقفون الى جوار الجسر ، عندما رأو منظر الرجل بدأوا يسخرون منه ويقولون : انه رجل مجنون هل يملك حمارا لكي يحمله هو من المعروف ان الذي يشتري حمارا يشتريه من اجل استعماله كوسيلة للتنقل ، هذه المرة لم يلتفت الرجل لحديث الاشخاص قرب الجسر خاصة انه قد اقترب جدا من السوق.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا :4 قصص مضحكة للبهجة

 

اثناء عبور الجسر كان الحمار قد مل من حديث الناس فكل من يقابل الرجل يبدأ في السخرية ، في النهاية قرر الحمار ان يقفز في النهر حتى يستريح من كثرة الحديث عنه ، بالفعل قفز الحمار في النهر واختفى الى الابد ، اما الرجل فقد حزن جدا لانه فقد الحمار فهو بذلك لن يتمكن من بيعه واحضار الطعام لابنه الجائع ، خاصة بعد المجهود الكبير الذي بذله الابن من اجل حمل الحمار كل هذه المسافة ، عاد الرجل الفقير ومعه ابنه الى المنزل واخذا يفكرا في طريقة اخرى من اجل الحصول على الطعام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى