قصص أطفال

قصة بينوكيو بالإنجليزي pdf ومغامراته مترجمة

قصة بينوكيو بالإنجليزي

إن قصة بينوكيو هي قصة خيالية مستمدة من رواية شهيرة كتبها الكاتب الروائي الإيطالي “كارلو كولودي”، وكانت هذه الرواية في متناول الأيدي بعام 1880 ميلاديا.

تم ترجمة هذه الرواية للعديد من لغات العالم، كما أنها تحولت لعشرات الأفلام، ومنا الفيلم الشهير الذي أنتجته شركة ديزني للرسوم المتحركة بعام 1940 ميلاديا.

Pinocchio’s story

قصـــــــة بينوكيو

It is said that in the old days in one of the small towns, there lived a toy maker called “Gebeto”, who was very skilled in making attractive and cheerful games, which won the satisfaction of all children. Young children loved his beautiful and colorful toys, and they were very welcome

One day, that old man “Gebeto” wished to have his own child, and on that day he decided to make a doll in the form of a beautiful boy, and it was by his own decision that he would deal with him his real child whom he wished to have

Gpetto went to the woods to look for a log, and soon found a pine log. He was very happy when he found it, and said, “It’s the perfect log I’ve been looking for.”

“Gebeto” immediately picked him up, carried him on his back like a small child, and took him home, and as soon as he arrived he proceeded to sculpt with his two skilled hands, and little by little the pine trunk began to form, first the doll’s head, then arms and legs, and finally after much effort a beautiful boy doll was formed Extremely.

Geppetto held the doll in his hands and said, “I made you at last. You remind me of all my childhood days, my son. I will not sell you to anyone, and I will call you Pinocchio.” And when night came, Geppetto was very tired, so he put Pinocchio very close to him on his bed. Gbeto fell into a deep sleep due to the severity of his fatigue and exhaustion.

While Gpetto was in a deep sleep, a fairy suddenly appeared…

The fairy waved her magic wand: “Gepetto, you have made so many children happy with your beautiful and inspiring toys, and now it’s my turn, I will reward you with a very special gift for all your noble deeds.”

Pinocchio jumped for joy on the bed, bowed to the fairy in respect, and then thanked her and was so grateful that she made him alive, and said that he could walk and dance.

The fairy told him, “Yes, my dear friend, you are now alive, and you can do whatever you want, but you must always be a good child, never disturb your father, and listen to everything he says and listen to his commands, and if you become a good boy you will have a very special gift from me.”

And Pinocchio was so happy that he wanted to wake his father to tell him that he was alive, but the fairy told him that his father was tired and that he should leave him asleep and not disturb him until morning; And when the morning came, “Geppetto” woke up from his sleep and saw Pinocchio sitting next to him on the bed, staring at him and blinking his eyes.

Gpetto could not believe his eyes, his heart almost flew with joy from the intensity of his happiness when he saw the doll he had made with all hope in which life came like humans, Pinocchio hugged his chest and expressed how happy he was, they spent the most beautiful happy times together until the time came to enter school.

Geppetto wanted to raise his son, whom he wished for from the world, and when it was time for school, he wanted his son to go to it, and despite not having enough money, he sold some of his possessions and brought his son Pinocchio school clothes, books, pens and all the supplies.

His father, “Gebeto”, asked him to go to school and not go anywhere else, and to come home as soon as the school day was over, and not to worry about his old father, Pinocchio promised him that.

And while he was going to school, he found a gathering of people, his curiosity led him to go to them and find out about the matter, so he found a circus and wanted to enter him, and when he reached the door, the man did not enter him until after he paid all the money that he had in his possession.

Pinocchio entered the circus and saw a magician coming out of his hat a lot of rabbits, and he saw a bear driving a wheel, and it was time for the puppet show, and when Pinocchio noticed the people very interested in dolls, he saw in himself the preference over the static dolls with the love of these nice people, so he went up on the stage and began to sing and dance .

There were those who watched him closely, especially when the gold coins rained down on him. The owner of the circus, after seeing talking and moving dolls without external control, saw in front of his eyes the enormous wealth, and vowed to Pinocchio not to let him go from the circus again.

Indeed, he caught him and put him in a cage, and despite the pleas of Pinocchio to leave him for fear of his father, the owner of the circus did not have mercy on him; He spent the whole night crying with regret and remorse because he did not listen to his father’s words and did not do what he asked of him.

Suddenly, a light appeared in front of his eyes, and if the fairy appeared in front of him again, she asked him to stop crying because he was bleeding her heart on him.

And she asked him why he was crying, and Pinocchio told her that while he was going to school, he found three men who grabbed him tightly and put him inside this cage and prevented him from returning to his father, “Geppetto”.

Pinocchio noticed that whenever he spoke a lie, his nose grew bigger and longer, and when he asked the fairy about the reason for that, she told him the reason, because he was telling her a lie. She advised him to be a good, kind-hearted, honest and truthful child, and he promised her that he would not return to such matters.

While Pinocchio was returning to his father’s house, “Geppetto”, he found a cart driven by a very wonderful white horse, and found the chariot driver offering him a delivery to his home, before Pinocchio offered the driver and climbed into the cart despite the discomfort of his conscience. Sweets that have all kinds of sweets around the world, and Pinocchio’s curiosity led him again to go to the city of sweets and taste all kinds of sweets.

And when he arrived, he found it, indeed, a city full of greens and cheerful colours, and the driver’s sincerity before his eyes, and began to eat, and could not help himself; As the first day passed and the second day came, Pinocchio noticed the disappearance of the children who were around him, and he found many donkeys, and from within the day he noticed the appearance of donkey ears and a tail on his body!

Here he understood what is happening to the children in this strange city, so he ran away and when he returned to his father’s house he did not find him. about it at sea.

Without thinking of him, Pinocchio jumped into the sea in search of his father, “Gebeto”, who felt guilty and bad towards him, and he was very longing for him, and because he was made of wood, he floated over the water and kept swimming and swimming and calling at the top of his voice to his father; Suddenly a huge whale appeared behind him and swallowed him at once.

The fairy eventually turns him into a real child because of his promise and being a good son who was able to protect his father despite mortal dangers.

يحكى أنه في قديم الزمان في إحدى البلدات الصغيرة كان يعيش صانع ألعاب يدعى “جبيتو”، كان ماهرا للغاية في صناعة الألعاب الجذابة والمبهجة والتي نالت رضا جميع الأطفال، لقد أحب الأطفال الصغار ألعابه الجميلة الملونة، ولاقت عندهم ترحيبا وإقبالا شديدا.

وبيوم من الأيام تمنى ذلك الرجل العجوز “جبيتو” أن يكون له طفله الخاص، وقرر بذلك اليوم أن يصنع دمية على شكل ولد جميل، وكانت بقرارة نفسه أنه سيتعامل معه طفله الحقيقي الذي تمنى إنجابه.

ذهب “جبيتو” للغابة ليبحث عن جذع خشبي، وسرعان ما وجد جذع صنوبر، فرح كثيرا عندما وجده وقال: “إنه الجذع المثالي الذي كنت أبحث عنه”.

التقطه “جبيتو” على الفور، وحمله على ظهره كطفل صغير، وأخذه لمنزله، وفور وصوله شرع في النحت بيديه الماهرتين، وشيئا فشيئا بدأ جذع الصنوبر في التشكل، بداية تشكلت رأس الدمية ثم ذراعيها وساقيها، وفي النهاية بعد كثير من المجهود تشكلت دمية ولد جميل للغاية.

أمسك “جبيتو” الدمية بين يديه وقال: “لقد صنعتك أخيرا، أنت تذكرني بكل أيام طفولتي يا بني، لن أبيعك لأي أحد، وسأسميك بينوكيو”، وعندما جاء الليل كان “جبيتو” متعبا للغاية، فجعل بينوكيو بالقرب منه للغاية على سرير نومه، وغط “جبيتو” في نوم عميق نظرا لشدة تعبه وإرهاقه.

وبينما كان “جبيتو” في نوم عميق ظهرت فجأة جنية…

الجنية وقد لوحت بعصاها السحرية: “جبيتو لقد منحت السعادة لكثيرين من الأطفال بألعابك الجميلة والملهمة، والآن حان دوري سأكافئك بهدية مميزة للغاية على كل أعمالك النبيلة”، لوحت الجنية بعصاها على الدمية بينوكيو والذي فجأة دبت الحياة بداخله فصار يتحرك.

قفز بينوكيو فرحا على السرير، وانحنى للجنية احتراما وتقدير، وبعد ذلك شكرها وكان ممتن لها للغاية حيث جعلته على قيد الحياة، وعبر أنه بإمكانه أن يمشي على قدميه وأن يرقص.

أخبرته الجنية قائلة: “نعم يا صديقي العزيز أنت الآن حي، ويمكنك فعل كل ما تريد، ولكن عليك أن تكون دوما طفلا صالحا، لا تزعج والدك أبدا، واصغي لكل ما يقول واستمع لأوامره، وإذا أصبحت ولدا صالحا ستكون لك مني هدية مميزة للغاية”.

ومن شدة فرح بينوكيو أراد أن يوقظ والده ليخبره بأنه صار حيا، ولكن الجنية أخبرته بأن والده متعبا وعليه أن يتركه نائما ولا يزعجه حتى حلول الصباح؛ وعندما حل الصباح استيقظ “جبيتو” من نومه فرأى بينوكيو جالسا بجانبه على السرير يمعن النظر به ويطرف بعينيه.

لم يصدق “جبيتو” عينيه، كاد يطير قلبه فرحا من شدة سعادته عند رؤيته الدمية التي صنعها بكل أمل تدب فيها الحياة مثلها مثل البشر، ضم بينوكيو لصدره وعبر عن مدى سعادته، أمضيا أجمل الأوقات السعيدة سويا حتى جاء وقت دخول المدرسة.

أراد “جبيتو” أن يحسن تربية ابنه الذي تمناه من الدنيا، وعندما حان موعد المدرسة أراد ذهاب ابنه إليها، وعلى الرغم من عدم امتلاكه النقود الكافية إلا أنه باع من ممتلكاته وأحضر لابنه بينوكيو الملابس المدرسية والكتب والأقلام وكل المستلزمات.

طلب منه والده “جبيتو” أن يذهب للمدرسة ولا يذهب لمكان غيرها، وأن يعود للمنزل بمجرد انتهاء اليوم الدراسي، وألا يقلق والده الكبير في السن عليه، وعده بينوكيو بذلك.

وبينما كان ذاهبا للمدرسة وجد تجمعا من الأناس قاده فضوله للذهاب إليهم ومعرفة الأمر، فوجده سيرك فأراد دخوله، وعندما وصل للباب لم يدخله الرجل إلا بعدما دفع كل الأموال التي كانت بحوزته حتى أنه أعطى الرجل حقيبته المدرسية بمحتوياتها كرهن يستردها عندما يكمل له المبلغ الذي أراده منه.

دخل بينوكيو السيرك فرأى ساحرا يخرج من قبعته الكثير من الأرانب، ورأى دبا يقود عجلة، وحان وقت عرض العرائس الدمى، وعندما لاحظ بينوكيو الناس شديدي الاهتمام بالدمى رأى في نفسه الأفضلية عن الدمى الساكنة بحب هؤلاء الناس اللطفاء، فصعد على خشبة المسرح وشرع في الغناء والرقص.

كان هناك من يشاهده عن كثب، وبخاصة عندما انهالت عليه العملات الذهبية، لقد توعد مالك السيرك بعد مشاهدته دمى ناطقة ومتحركة دون تحكم خارجي، رأى أمام عينيه الثروات الهائلة، وتوعد لبينوكيو ألا يتركه يذهب من السيرك مرة أخرى.

وبالفعل قام بالإمساك به ووضعه داخل قفص، وعلى الرغم من توسلات بينوكيو أن يتركه خوفا على والده إلا أن مالك السيرك لم يرحمه؛ مضى طوال الليل وهو يبكي أسفا وندما لأنه لم يصغي لكلام والده ولم ينفذ ما طلبه منه.

وفجأة ظهر نور أمام عينيه وإذا بالجنية تظهر أمامه من جديد طلبت منه التوقف عن البكاء لأنه يدمي قلبها عليه، وسألته عن سبب بكائه، فأخبرها بينوكيو أنه بينما كان ذاهبا للمدرسة وجد ثلاثة رجال أمسكوا به بقوة ووضعوه داخل هذا القفص ومنعوه من العودة لوالده “جبيتو”.

لاحظ بينوكيو أنه كلما تحدث بكذب كبر أنفه واستطال، وعندما سأل الجنية عن السبب في ذلك أخبرته السبب وذلك لأنه يحدثها كذبا، فسرد بينوكيو القصة كاملة بكل صدق للجنية والتي ساعدته في الهرب من القفص بأن كسرت بعصاها القفل الكبير، وتمكن بينوكيو وأخيرا من الهرب من داخله، نصحته بأن يكون طفلا صالحا طيب القلب صادقا صدوقا، ووعدها ألا يعود لمثل هذه الأمور.

وبينما كان عائدا بينوكيو لمنزل والده “جبيتو” وجد عربة يقودها حصان أبيض في غاية الروعة، ووجد سائق العربة يعرض عليه إيصاله لمنزله، قبل بينوكيو عرض السائق وصعد للعربة على الرغم من عدم ارتياح ضميره، وما إن صعد للعربة حتى شرع السائق في الحديث عن مدينة الحلويات التي بها كل أنواع الحلويات الموجودة حول العالم، وقاده بينوكيو فضوله من جديد للذهاب لمدينة الحلويات وتذوق كل أنواع الحلويات التي بها.

وعندما وصل وجدها بالفعل مدينة مليئة بالخضر والألوان المبهجة، ووجد صدق السائق أمام عينيه وشرع في الأكل ولم يستطع أن يمنع نفسه من ذلك؛ وبمرور اليوم الأول وبمجيء اليوم الثاني لاحظ بينوكيو اختفاء الأطفال الذين كانوا من حوله، ووجد الكثير من الحمير، ومن داخل اليوم لاحظ ظهور أذنين حمار وذيل بجسده!

هنا فهم ما يحدث للأطفال بهذه المدينة العجيبة، ففر هاربا وعندما عاد لمنزل والده لم يجده، خرج وسأل الجيران عن والده فأخبره أحدهم أن والده “جبيتو” قد قلق عليه كثيرا وخاف عليه عندما لم يعد، فقرر البحث عنه وأول ما فعله استقل مركبا وذهب ليبحث عنه بالبحر.

ودون تفكير منه قفز بينوكيو في البحر باحثا عن والده “جبيتو” والذي شعر بالذنب والسوء تجاهه، كما أنه كان مشتاقا للغاية إليه، ولأنه مصنوعا من الخشب طفى فوق المياه وظل يسبح ويسبح وينادي بأعلى صوته على والده؛ وفجأة ظهر من خلفه حوتا ضخما ابتلعه في الحال.

وعندما ابتلعه الحوت ظل يبكي ويتندم على ما فعله، وعندما شرع في البكاء عاد بينوكيو لطبيعته حيث زالت عنه أذني الحمار والذيل؛ وإذا بصوت والده “جبيتو” يأتيه من خلفه، وكان قد ابتلعه الحوت بمركبه.

كان يمسك والده “جبيتو” شعلة في يده، ففكر بينوكيو في حيلة فجمع خشب من سفينة محطمة كان قد ابتلعها أيضا، وأشعلا فيها النيران وتصاعد الدخان من جوف الحوت الذي لم يتحمله بالتأكيد فعطس وخرج من داخل بطنه “جبيتو” وابنه بينوكيو.

وعندما خرجا من مياه البحر  ظهرت الجنية من جديد لتعطي بينوكيو هديته التي كانت وعدته بها حيث أنها وفى بوعده وأصبح طفلا صالحا بعدما تخلى عن أنانيته وضحى بنفسه فداءً لوالده، فلوحت الجنية بعصاها وتحول بينوكيو من دمية حية لطفل بشري فعليا، وكانت سعادة “جبيتو” والده وسعادة بينوكيو لا توصف على الإطلاق.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص قصيرة بالإنجليزي للأطفال مترجمة بعنوان (The girl with the green dress) ج1

قصص قصيرة بالإنجليزية للأطفال مترجمة بعنوان أرنوب ومعنى الحرية

تلخيص قصة ليلى والذئب الحقيقية بالإنجليزية مترجمة ج1

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى