قصص أطفال

قصة العصفور المغرور قصة جميلة من قصص الشعوب بقلم : جيكر خورشيد

قصص جميلة ومسلية للأطفال قبل النوم من موضوع قصص الشعوب ننقلها لكم اليوم في هذا المقال عبر موقعنا قصص واقعية، القصة الاولي قصيرة جداً بعنوان العصفور المغرور ننقلها لكم بقلم : جيكر خورشيد ونتمني أن تنال إعجابكم .. أما القصة الثاني التي نحكيها لكم في هذا المقال هي قصة دينية اسلامية رائعة للاطفال فيها عبر ومواعظ ومعلومات مفيدة استمتعوا معنا الآن بقراءتها ونشرها لتعم الفائدة ولا تحرم اطفالك من قراءتها قبل النوم للاستفادة، وللمزيد تابعونا يومياً عبر قسم : قصص أطفال .

قصة العصفور المغرور

ذات نهار صيفي مشمس، صادف عصفور مغرور جمعا كبيرا من الناس مجتمعين، اقترب العصفور منهم فرآهم يصفقون ويهتفون، وكان موكب الملك يمر بينهم، ظن العصفور المغرور أن الناس تصفق له، وكلما كان يقترب من موكب الملك، زاد تصفيق الناس وعلا هتافهم، أعجبه الأمر فوقف فوق أحد الأحصنة التي كانت تجر العربة الملكية وهمس في أذن الحصان متحمسا : • هل أساعدك في جر العربة يا صديقي؟. صهل الحصان ضاحكا من كلام العصفور وقال له: • بل أريدك أن تنجو بريشك من ذلك الصقر الذي يتربص بك. فالملك كان يملك صقورا، ترافقه حيثما ذهب، وما هي إلا لحظات، حتى أطلق الملك صقره ليطارد العصفور الذي طار من فوق ظهر الحصان، وهو يزقزق طالبا النجدة.

قصة دينية جميلة

كعادتهم ذهب سمير ووالده مبكرين للمسجد من يوم الجمعة، ليستبقوا الصفوف الاولي ويغتنموا الاوقات الفضيلة بالعبادة ، جلس الاب وابنه بجشوع يتلوان القرآن ويقرأن الاذكار، لفت انتباه سمير شئ اثار في نفسه استفساراً .

فاستأذن والده بالسؤال قائلا: أراك يا أبي تكثر من الصلاة على النبي محمد ، فهل للصلاة عليه سر عظيم أجهله؟ فأجاب الأب: كيف لا يا ولدي، إنها من أجمل الأذكار وأفضلها وأحبها الله تعالى، فالصلاة على بدر التمام وماحي الظلام وسيد الأنام، تجلي الهموم وتشرح الصدور وتنير الدروب، وبها نستوجب شفاعته يوم القيامة، وتشعل في قلوبنا حبا صادقا للنبي العدنان، عليه أفضل الصلاة وأتم السلام.

فقال سمير: هل الصلاة على النبي أمر من عند الله يا أبي؟ قال الأب بلهفة: إن الصلاة على النبي أمر، بدأ الله تعالى فيه بنفسه وثني بملائكته وأثر حبيبه محمدا بها من بين سائر الرسل، واختصنا بها من بين الأمم، فقد قال عز من قال: إن الله وملائكته يصلون على النبي يأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما (الأحزاب:56)، فصلاة الرب رحمة، وصلاة الملائكة استغفار، ثم أمرنا نحن بالصلاة ليجمع الثناء عليه صل الله عليه وسلم، من أهل السماء والأرض جميعا، وعندما نزلت هذه الآية الكريمة سأل الصحابة الكرام نبيهم الأكرم: «يا رسول الله، علمنا السلام عليك، فكيف الصلاة عليك؟ فقال عليه الصلاة والسلام: «قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وال محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد»، فقال سمير بصوت ملؤه المحبة والتقدير: الصلاة عليك يا سيدي يا رسول الله، يا من صلى عليك رب الأرباب والملائكة الأطهار، الصلاة والسلام عليك يا قدوتنا في الحياة وشفيعنا يوم الزحام، لن أترك أبدا يا أبي الصلاة على حبيبي محمد ما حييت، فجزاك الله عني كل خير.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى