قصص أطفال

غزوة بدر الكبرى قصص من التاريخ الإسلامي للأطفال والكبار

قصص إسلامية

ونحتاج أن نتعلم تاريخ ديننا الإسلامي ونعلمه لأولادنا الصغار، لنعرف كم عانى المسلمون الأوائل لنشر الاسلام ورفع رايه الحق من أجل أن نعيش اليوم في هناء ورغد وللأسف الشديد نبتعد عن ديننا ، اقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعية قصة قصة غزوة بدر الكبرى .

غزوة بدر الكبرى قصص من التاريخ الإسلامي للاطفال والكبار

 

سوف نتحدث اليوم عن غزوه بدر الكبرى ،  تتابعت هجرات المسلمين الذين هاجروا من مكه الى المدينه ،  ليكونوا بجوار الرسول صلي الله عليه وسلم وينصروه ،  وهاجر فيمن هاجروا البطل : عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، عمل الرسول صلي الله عليه وسلم علي استقرار الأمن والأمان في المدينه المنوره.

كان في المدينه قبيلتين كبيرتين تتنازعان, هما الاوس و الخزرج صالحهم الرسول واخي رسول بين المسلمين المهاجرين من مكه والأنصار وهم  أهل المدينه ليعيش الجميع اخوه وفي سلام ،  وعقد الرسول اتفاق عدم اعتداء مع اليهود حتى يؤمن شرهم وكيدهم .

وكما تعرفون بأن  الصلاه احد اركان الأسلام الخمس ،  اختار الرسول مكان لبناء المسجد  ، حتى يصلي المسلمون فيه دفع ابو بكر كثيرا من امواله لشراء جزء من هذا المكان وتبرع اصحابه ببعضه ، اشتغل جميع المسلمين من المهاجرين والانصار في بناء المسجد النبوي ،.

هذا يحمل حجارا وهذا يقوم بالبناء وجعل المسلمون للمسجد اعمده من جذوع النخيل ، اقوموا عليها سقف من جريد النخيل ، وكان المسلمون ياتون الصلاه ودراسه دينهم مع الرسول في المسجد ، كان اليهود يعلنون عن موعد صلاتهم بالنفخ في البوق ، وكان المسيحيون يعلنون عن صلاتهم بدق الناقوس ،فكيف يعلن المسلمون عن موعد صلاتهم .

علم جبريل الرسول الصلاه ، كان الرسول يعرف ان بلال بن رباح صوته جميل علم الرسول الكلمات التي يؤذن بها للصلاه لبلال، صعد بلال سطح المسجد وندى في الناس:

الله اكبر الله اكبر  ، اشهد ان لا اله الا الله ، واشهد ان محمد رسول الله حي على الصلاه ،  حي على الفلاح ، وسمع المسلمون الأذان فاقبالوا يسارعون الى المسجد .

كان الكفار في مكه قد استولوا على اموال المسلمين الذين هاجروا الي المدينه اغتصبوا دورهم ومتاعهم ، علم المسلمون ان قافله تجارة من قريش يقودها ابو سفيان في طريقها من الشام الى مكه ، وان القافله بها الكثير من البضائع والاموال لذلك فكر المسلمون في قطع الطريق على قافله والاستيلاء على ما مع رجالها.

حتى يعودوا عم اخذه الكفار منهم في مكه علما ابو سفيان ان مسلمون ينتظرون قافلته لمهاجمته ورجاله بعث ابو سفيان بعض من رجاله الى مكه يخبر اهلها ان قافلة تجارتهم في خطر من محمد ورجاله، فؤجى الناس في مكه برجل يبكي وهو يصرخ: يا رجال مكه الغوث… الغوث.. النجده…

محمد يريد ان يستولى على اموالكم هلموا لقتال محمد ، اسرع كثير من اهل مكه وكونوا جيش كبير من الف رجل واتجهوا من مكه الى المدينه، علم المسلمون بمقدم جيش الكفار اتحد المسلمون من انصار اهل المدينه ، و مهاجرون اهل مكه لملاقاة اعدائهم،كون الرسول صلى الله عليه وسلم جيش اقترح احد الصحابه على الرسول ،  ان يختار موقع قرب بئر بدر ليستطيع المسلمون ان يتحكموا في الماء ، وان يمنع الكفار من ان يشربوا منه.

اقام المسلمون حوضا مملوء بالمياه، انتظر المسلمون مقدم جيش الكفار تواجه الجيشان وانتصر المسلمون رغم قله عددهم فلقد امدهم الله بجنود من عنده تحارب معهم ونصر الله المسلمون ورسوله في غزوة بدر .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق