قصص جن

شبح الحمام قصة مرعبة من الجزائر

رعب من الجزائر

تعلم قبل دخول الخلاء ، أو دورات المياه والحمام ، أن تقول دعاء الخلاء ، لتحفظ نفسك ، كما وصنا حبيبنا ونبينا أشرف الخلق أجمعين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، حتى تحفظ نقسك وبدنك من الأذية ، فالحمامات أماكن تسكنها الشياطين من الجن يحبون العيش بالأماكن النجسة والغير نظيفة ، فلابد من قول : اللهم اني أعوذ بك من الخبث والخبائث ” ، ستحفظ نفسك إن شاء الله وتحميها ، لقد حدثت القصة بالجزائر وارسلتها صديقتنا كنزة ، فلقد نسيت دعاء دخول الحمام  ، وفي ليلة شتوية مرعبة وبيت كبير وتبعد الحمامات عن غرف النوم وماذا حدث ، سنقدم لكم قصة واقعية في موقع قصص واقعية بعنوان ماذا يوجد في حمام منزلنا .؟

شبح الحمام

أسمي كنزة من الجزائر ، لقد حدث معي موقف غريب  جدا ومرعب منذ ثلاث سنوات ، وقررت أن أكتبه لكم لعلكم تستفيدون ، منذ ثلاث سنوات كنت  وقتها كنت ابلغ من العمر سته عشر عاما ، كانت ليلة شتاء ممطرة والهواء شديد عاصف بالخارج ، كان الهواء يحرك كل شيء بإزعاج شديد ومخيف ، وصوت البرق المخيف يشعرنا بالرهبة والخوف .

كنت أجلس مع عائلتي بالمنزل ،  أمي وأبي رحمة الله وأختي  الصغيرة ، كنا نشاهد فيلم هندي ،  في حوالي الساعة العاشرة والنصف  مساءا ، كنت أشعر بالنعاس الشديد والرغبة في النوم الآن ،  قررت أن أخلد إلى السرير في الحال ، وقتها أصرت أمي باصرار شديد  أن أغسل قدمي قبل النوم واغتسل .

لا أدري فهذه هي تقاليد أمي قبل النوم  ،وعاداتها الغريبة تربينا عليها منذ زمن ، المهم وافقت على مضض وذهبت للاغتسال بتافف وغضب شديد ،  إن حمام منزلنا يقع في مكان منعزل بعيدا عن الغرف يقع في نهاية ممر طويل بالمنزل ،  دخلت الحمام  بهدوء ولكنني نسيت قول دعاء دخول الخلاء ، وأخذت اغني  اغنية جميلة بصوت مرتفع  جدا وعالي ، كانت المياه دافئة  ، و لذيذة  والجو بارد بالخارج ، والامطار تنهمر شدة وغزارة من السماء ،وضوت البرق عالي جدا ومخيف ، وكنت أنا أغني باستمتاع  ولا يهمني شيء اخر بالكون ، وألعب بقدمي بالماء الساخن ، واشعر بالدفىء ..

وهنا لا أدري ماذا حدث  حقا ، اقسم لكم شيء غريب ، لقد اغلق باب الحمام مرة واحدة بصوت مدوي  وعالي جدا ، و في نفس اللحظة  وبعدها تماما ، انطفأ مصباح الحمام  مرة واحدة ، وبقست انا بالظلام وحيدة ، اشعر بالخوف والرهبة ، حاولت اشعال الضوء والمصباح ،  ولكنني لم استطع  فعل شيء ، فيبدوا بأن المصباح تلف شعرت بالرهبة الشديدة والخوف ، لا ادري كانت  درجة الحرارة منخفضة جدا بالحمام وكنت خائفه بشدة ، ناديت على امي وأخذت أبكي بهيستريا ..

حاولت فتح الباب و الخروج  من الحمام والذهاب الى عائلتي بالخارج ، ولكن لا اعرف ماذا حدث لقد كان الباب عالق لا اعرف كيف ولكنه كان عالق  ، وكأن هناك من يمسكه بقوة من الخارج ، ليمنعني من الخروج ويحبسني بالحمام .

فلم يفتح معي اطلاقا  يا للمصيبة / كنت مرعوبة والظلام من حولي حالك لا ارى اصابع قدمي اطلاقا ، أخذت أضرب الباب بكلا يدي وأصرخ بهيستريا ، شعرت بشيء يلمس قدمي كريشة خفيفية ، سمعت صفير ريح عالي ، لا ادري ان الحرارة تزداد انخفاض وانا اتجمد بردا ، يا الله ساعدني أنا خائقة جدا وليس لي أحد سواك .

وبعدها اخذت اضرب الباب واصرخ واستنجد بالله ، حتى فتحت الباب بصعوبة  بالغة بعد فترة من الوقت اخذت اركض بالممر   وصدري يعلو ويهبط بخوف وفزع شديد حتى وصلت إلى عائلتي ، وكانوا مازالوا يجلسون بالغرفة صرخت في وجوههم بفزع زانا ارتمي على الارض بخوف وجسدي يرتعد خوفا ورعبا .

فلماذا لم يأتي أحدهم لنجدتي ، لماذا تركوني وحيدة شاهدوا فزعي وبكائي وعندما اخبرتهم لماذا تركوني ؟
ردوا بتعجب بأنهم لم يسمعوا أي صراخ ، ولا صوت بعدها ذهب ابي الى الحمام ، ولكنه لم يجد شيء غريب والمصباح مضيء ، وليس تالف ولا يوجد اي ريشة ولا اي شيء مريب من الاساس ،  واخبرني وقتها بأنه ربما الهواء هو من اغلق الباب والمصباح  من يدري ماذا حدث ؟

لا ادري ولكنني لم اصدق هذا الكلام  الغريب ، وكيف يغلق الهواء الابواب والمصابيح ، والنوافذ مغلقة والهواء بالخارج فقط ، هناك شيء غريب كان معي اعرف ، لأنني شعرت بشيء غريب وقتها والحمد لله لم يحدث هذا الموقف مرة اخرى معي ، ولم انسى من يومها قول دعاء دخول الخلاء ، كما اخذ ابي يعلمنى بعض الصور لتحميني من أي  شيء ، أرددها كل يوم منذ سنوات كورد يومي لي ، لو عندك قصة رعب مخيفة او موقف غريب وحابب ترسلهالنا اكتبه في التعليقات لنتعرف على اكثر ما يخيف الناس بالوطن العربي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق